*- الأمة العربية تلملم جراحها لتطل عليها مأساة حصار دولة قطر.
*- دولة قطر قادرة على اجتياز الغمة وعودة الوفاق.
*- كلمات يجب أن تقال للتاريخ للعطاء القطري لدولو الخليج والأمة العربية.
*- الحالمون بنقل المونديال 2022 من قطر فسوف تبدد أحلامهم أمام الصروح التي قامت استعدادا للمونديال.
*- قناة الجزيرة الرياضية BEIN سوف تظل صاحبة الريادة في الاعلام الرياضي.

سنوات تظل في ذاكرة الأمة وتحمل أحزاناً عميقة وجروحاً تُدمي القلوب بأحداث كان قادة الأمة العربية يتبادلون القيادة ميراثاً أوبالاستيلاء على السلطة بالانقالابات العسكرية أو الانتخابات المزورة فتتعالى الطبقات العليا بالمال والسلاح وأدوات البطش بالشعوب والغالبية العظمى من شعوب الأمة العربية تتجرع من كؤوس الهزيمة والفقر والمرض والفساد الذي أصبح علماً مميزاً للحكومات والوصوليين وأهل النفاق من خدام السلطة والزبانية المسلطة على شعوبهم المغلوبة على أمرها.
وعلى الرغم من الجراح المتتالية على هذه الأمة بدايةً بنكسة 1967 وما تلاها من أحداث حزينة من احتلال العراق للكويت بهمجية لم يعرفها العصر الحديث ثم التدمير الكامل لمقدرات العراق الذي نال حتى البشر من القوى الغربية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ومؤامرات النظام الايراني واطماعه في تصدير ثورته الخمينية والخلافات الفلسطينية من القيادات الطائشة على كافة أشكالها لتُكرس الاحتلال لسنوات لا يعرف مداها الا الله ، وتتوالى الأحداث بانقسام السودان شمال وجنوب وحروب أهلية طاحنة تخمد في الشرق لتمتد للغرب دارفور وفي غرب كردفان والنيل الأزرق ، وتطل علينا الحركات المسلحة في اليمن وسوريا لحروب وتشريد ونزوح للبشر للمجهول وحتى الثورات العربية التي كانت فاتحة خير لمستقبل وأمال جديدة للشعوب تطاول عليها سارقي الثورات وعرق الشعوب بجماعات سميت اليوم بالارهابية
ووسط هذا الزخم والفوضى السياسية وغياب العقلانية في استمرار مآسى الشعوب العربية وهي في معاناتها من القهر والفقر يتم حصار دولة عربية بصورة تفوق احتلال العراق للكويت ليتم الحصار براً وجواً وبحراً وبمرجعية سياسية لتصبح دولة قطر في خندق ومن حولها حصار الأقربين وأبناء عمومتها وهم يشدون الخناق عليها وعلى شعبها الطيب المضياف دون رحمة وهوادة ولخلافات سياسية لا علاقة لها بدين أو مذهب أو عقيدة اللهم الا رؤية أهل قطر وانتهاجها سياسية مغايرة عنهم وهي أمور كان من الممكن حصرها والوصول للحد الأدنى من الاتفاق على ما يُرضي الجميع وداخل البيت الخليجي ، ولتتمدد الخلافات وتتسع بدول أخرى وكلُ يسعى لمصالحه وتحقيق أجندته .
سنوات عشناها في قطر وانتهت ، فما وجدنا الا الكرم الفياض والعطاء لأبنائها والاستقرار لكافة المقيمين شملت الحياة الكريمة والسكن والاعاشة والخدمات التعليمية والصحية والأمن وألأمان للجميع ، ولست في مجال تقديم عبارات التقدير فالشكر لله وحده وما هم بالشعب الذي ينتظر شكراً مقابل عمل خير قدموه ولكن فلنرفع أيدينا الى السماء ليزيل هذه الغمة وكأنها سحابة صيف وما على شعب قطر الا الصبر وترديد الأية الكريمة : (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيل) .
و دولة قطر تقع في شرق شبه الجزيرة العربية في جنوب غرب آسيا مطلة على الخليج العربي. لها حدود برية مشتركة من الجنوب مع المملكة العربية السعودية وبحرية مع دولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، والعاصمة الدوحة، ودرج البعض يشكك في قدرة الدولة للقيام بدورها الوطني والاقليمي والدولي إذ ربما يعود هذا لعدم معرفتهم بحقيقة هذه الدولة وامكاناتها الكامنة في قيادتها وشعبها وأرضها ،حيث يردد المتشككون بمحدودية المساحة وقلة عدد سكانها وكانما الأمة القطرية تخاطب العالم في ثبات بقول الشاعر السموؤل تعيرنا أنا قليل عديدنا ...... فقلت لها إن الكرام قليل )

لقد درج الاعلام في الأيام التي تلت الحصار الجائر على تصنيف الدول والقيادات أالعربية السياسية على شقين وكأنها مباراة لكرة القدم فيها الغالب والمغلوب الا أن الأمر ليس بهذه السذاجة وبعضها أخذ في تأجيج الصراعات وليس هذا نهجاً لقنوات مؤيدة للمقاطعة أو معارضة فقد انجرفت قناة الجزيرة بمهنيتها العالية لهذا الأسلوب الذي لن يخدم القضية حيث أن الأمر متروك للبيت الخليجي الذي ربما يتطلب تنازلات ومساومات تصب كلها في وحدة البيت الخليجي والأمة العربية.
وما من دول من دول الخليج العربي وغيرها تسعى لاسقاط النظام القطري والنيل من شعبها ولكنها صراعات كغيرها تأخذ وقتها ويكون الاحتكام للعقل في النهاية.
وللحقيقة والتاريخ فلا بد من ذكر كلمات يجب أن تُقال عن الدور الريادي لدولة قطر على الرغم مما صاحبه من سلبيات فهي كدولة وشعب مبرئة منها وبفعل آخرين.
1-الدور الريادي لدولة قطر بقايدتها الرشيدة في ايقاف الصراعات الدامية وبصفة خاصة في دارفور وعلى الرغم من نجاح المهمة بقيادة رجل السلام الشيخ آل محمود الذي يستحق جائزة نوبل للسلام وجهوده لاعادة الاستقرار لبعض المناطق الا أن القيادات الدارفورية لعبت أداور سلبية للغاية بانقساماتها لفصائل فاق تعدادها مدن ومحليات ولاية دارفور مما أضاع المهمة كما أن الممارسات من بعض القيادات التي من العيب ذكرها أثناء المفاوضات في الفنادق المرفهة كانت سبباً للمزيد من الانقسامات ويكفي القول أن فصيل كان يتكون من رجل وزوجته فقط وبشهادة الكثيرين الا أن التاريخ يحفظ لقطر وحكومتها وشعبها الدور الرئيس في تخفيف المعاناة لأهل دارفور.
2- يذكر الجميع حرب تحرير الكويت من العراق التي شاركت فبها عدد من الدول العربية ومن بينها مصر وسوريا بجانب القوت الدولية الا أنها وغيرها كانت في رحلات سياحية ولم تطلق رصاصة واحدة فقد تولت الولايات المتحدة التدمير والخراب كما قالت وزبرة الخارجية السابقة اولبرايت سنعيد العرق مائة سنة الى الوراء وتحررت الكويت بحمد الله ووسط أتون الحرب الطاحنة قامت القوات العراقية باحتلال مدينة الخفجي السعودية وأمام انبهار العالم كله تصدت لها القوات المسلحة القطرية ببسالة واقدام وحررت المدينة بمجهود أزهل المشاركين وها هي قطر بانجازاتها في حماية المملكة العربية السعودية.

3- لعلنا نذكر استشهاد رئيس قسم التصوير في قناة الجزيرة علي حسن الجابر القطري الجنسية في كمين تعرض له فريق القناة في منطقة الهواري جنوب غرب مدينة بنغازي، كما أصيب مراسل الجزيرة ناصر الهدار بجروح جراء إطلاق النار الكثيف عليهم.
وقال مراسل الجزيرة في بنغازي بيبه ولد امهادي الموريتناي الجنسية والمتألق اعلاميا إنه كان إلى جوار الشهيد عندما اطلقت عليه ثلاث رصاصات ،،وسبق سفره بنصف ساعة بأنه كان على موعد مع لجنة في الجزيرة لتقييم الوظائف وكنت منسقاً لها وطلبنا منه الحضور للاجتماع مع اللجنة وكان رده بأن لديه واجب أكبر وهو الواجب القومي العربي والاسلامي وغادر لرحلة الشهادة الى جنات الخلد وهاهي قطر تقدم أبنائها في الصفوف الأولى لأداء الواجب الاعلامي رحم الله الشهيد وتحية لأهل قطر .
4- يعلم الجميع أن دولة قطر تعتمد على استيراد المواد الغذائية المصنعة من المملكة العربية والسعودية والأمارات العربية المتحدة ويشمل ذلك مشتقات الألبان وغيرها بالاضافة للشحانات المبردة العابرة من السعودية الى الميناء البري في أبو سمره ومن الغريب أن يشمل الحصار الظالم هذه المنقولات وكان من المفترض استثناء بعض السلع والأكثر من ذلك عندما لجأت دولة قطر للاستيراد من دول أخرى كانت مجالاً للسخرية من بعض القنوات على وصول القوت للشعب القطري وبحمد الله فان دولة قطر لديها الامكانات القادرة على نقل المواد الغذائية في ساعات قليلة من دول صديقة أخرى وبمواصفات عالية الجودة.
5- أما الحالمون بنقل المونديال 2022 من قطر فسوف تبدد أحلامهم أمام الصروح التي قامت استعدادا للمونديال فقد أوفت قطر بكافة شروط الفيفيا والمتابع لهذه الطفرة الإنشائية لدولة قطر على أساس البني التحتية والعمران والمشاريع الضخمة يشاهد الكتل العمالية التي تعاقدت مع الشركات المنفذة والتي تخضع لرقابة صارمة من وزارة العمل لضمان دفع رواتب العاملين وتوفير السكن والإعاشة والخدمات الصحية المتميزة ،كما أن الدولة توفر للمقيمين مواصلات برسوم أسمية لترحيل العاملين للأسواق وأماكن الترفيه في أيا م العطلات الرسمية ، ناهيك عن قوانين العمل القطرية التي تلزم المخدم بتوفير حقوق العاملين المقيمين لكافة متطلباتهم في الحياة الكريمة. بالإضافة للأمن والأمان الذي ربما يفتقده العامل الذي وفد لقطر من أجل العمل والعيش الكريم في عدة بلدان في العالم مع ضمان اكتمال كافة اجراءات الإقامة بعد وصوله بفترة وجيزة وضمان كافة مستحقاته إذا ترك الخدمة.والزامية الخدمات التي تقدمها المؤسسات للعاملين وخاصةً بالنسبة للسكن والاعاشه والخدمات الصحية والترفيهية ربما لا نجد مثيلاً لها من هذه الامتيازات في بلد آخر .
(وفي دراسة أجرتها ( صحيفة الرأي ) الكويتية لأكثر الدول أمناً في عام 2014 تصدرت دولة قطر القائمة لأنها الدولة العربية الوحيدة التي يصل معدل المخاطر فيها حسب A O Nالى درجة الصفر
وشركة أي أو أن، هي شركة تأمين بريطانية أسست في لندن، وأنتشرت في نيويورك وشيكاغو .ولوس أنجلوس،يعمل عدد موظفيها 61.000 الف موظف في لـ120 دولة ، وهي الراعية الرسمية لنادي م انشتر يوناتيند سابقا.

كما لم يتعرض سكان قطر لأي مخاطر أو أزمات سياسية أو أمنية أو عسكرية أو إقتصادية أو اجتماعية أو صحية. كما لم تنشر وزارات الخارجية في العالم أي بيان تحذير للسفر الى قطرً وجاء في الدراسة أن قطر تشهد تحولات إقتصادية كبيرة بفضل تحسن حالة الأمان على أراضيها كما تشهد العاصمة القطرية الدوحة ومدنها طفرة تنموية غير مسبوقة من خلال زيادة المشاريع وتحسين البنية التحتية وذلك في إطار استعداد الدوحة لاستضافة كأس العالم 2022.

ولعل أبرز دليل على هذا إصرارالدولة القطرية في المضي بثبات في قيام المشاريع الضخمة التي تم التخطيط لها على اُسس ومواصفات عالمية على الرغم مما تتلقاه من انتقادات غير مؤسسة بعد أن وضعت الهدف الأسمى لها في التنمية المستدامة والاستعداد الممنهج والمنظم لحدث القرن مونديال 2022 في قطر ، وبعده بهدف رفاهية الشعب القطري وحتى مواد البناء ان توقفت عبر الطريق البري والبحري من الخليج فسوف تصل من خلال السوق المفتوح رغم زيادة التكلفة المالية .

قناة BEIN Sport الرياضية والحصول على معظم حقوق البث الفضائي للفعاليات الرياضية والهجمة المفتعلة بربطها بالأحداث الجارية:

أما عن قناة الجزيرة الرياضية التي أصبحت قناة BEIN فان الضجيج الاعلامي الأخير لن يزيدها الا اصرارا وقد تعرضت للتشويش من قبل واجتازت الزوعبة بنجاح ولعل ما يطمئن المشاهدين أكثر وسط هذا الزخم من الفضائيات الرياضية ،فتشق قناة الجزيرة الرياضية Bein sport مسارها نحو الريادة والتفوق وتطالعنا وسائل الاعلام مع كل صباح عن مشاريع جمة لإنشاء قنوات رياضية عربية جديدة ، وتتهافت كبرى الفضائيات لتطلق على نفسها بأنها بديلاً عن قنوات فضائية قد غابت وأخرى قائمة ، وعلى الرغم من أن مجال المنافسة مفتوحٌ عبر الأقمار الصناعية ، إلا انه سوف ينحصر على حلبة صراع شاء الله أن تكون قناة الجزيرة الرياضية Bein Sport بعيدة عنه، بعد أن بوأت لنفسها مكانة وضعتها في موقع لتكون منافستها مع نفسها ومن داخلها ، وبعيداً عن هذا الضجيج الذي افقد القنوات الأخرى المشاهدين وضاعف من مشاهدي قناة الجزيرة الرياضيةBein Sport وحسب الاحصائيات الصادرة من مؤسسة Nielsen فإن ارقام مشاهدي الجزيرة خلال السنة الماضية والفترة الماضية في تزايد مستمر،

الأمر الذي حدى بالقائمين على تسييرها وفق خطة تتميز برؤية واضحة وتوجُه محدد فيما يختص بالإعلام الرياضي، وتسعى لتتبوأ دور الريادة في هذا المجال للمشاهدين على اختلاف فئاتهم وتباين اهتماماتهم. بحيث تصبح المصدر الرئيس لكافة المهتمين بالرياضة ، وحتى تتمكن من الوصول لموقع متقدم مع اطلالة عام 2022.

ولترجمة هذه الرؤية الى واقع ملموس تبنت BEIN الرياضية استراتيجية تسعى من خلالها الى تحقيق مجموعة من الأهداف أهمها:-

1. المساهمة في نشر وتعميق الثقافة الرياضية بين الجمهور الرياضي والمشاهدين في كل مكان.

2. تناول قضايا ومشكلات الرياضة على نحو علمي ومنظم من حيث التشخيص والتحليل وطرح الحلول والبدائل.


3. العمل على تطوير الاعلام الرياضي العربي المرئي فكراً وممارسةً.


4. تغطية الأحداث الرياضية العربية والعالمية على نحو مباشر بالوضوح والتميز بحيث يشكل اضافة ذات دلالة على الفكر العالمي في هذا المجال.


5. الحرص على تقديم رسالة من خلال بث برامج الجزيرة الرياضية BEIN للمشاهد وصولاً إلى إعلام رياضي يحترمه ، ويقدم له خدمة هادفة لتطلعاته ويمنحه فرصة لتوسيع ثقافته الرياضية بأسلوب مُحترم ولغة سليمة بعيداً عن الاثارة المصطنعة ، وفي هذا الاطار تحرص الجزيرة الرياضية الى رفع درجة الوعي لدى مشاهديها وغرس المبادئ الرياضية السليمة بعيداً عن التعصب والحرص على التميز ايماناً منها بعالمية الرسالة الرياضية ووجوب استنادها الى اعلام رياضي نزيه.


عليه فإن قنوات BEIN SPORT قد تميزت بامتلاك حقوق البث لمعظم الفعاليات الرياضية العالمية والإقليمية ونهائيات الدوري المحلي لبعض الدول ليس احتكاراً لهذه الفعاليات وانما لضمان وصولها للمشاهد العربي وكذلك بعض الدول الأفريقية وعلى مستوى العالم ، فبالإضافة لحصولها على حقوق البث لكافة الدول العربية وشمال أفريقيا ،فقد تطورت الرياضية BEIN كشبكة عالمية من قنوات رياضية مشتركة تملكها وتشغلها "الاستثمارات الرياضية القطرية"، تابعة شبكة نادي الجزيرة وسائل الإعلام وشركة وسائل الإعلام الأميركية تيرنر نظام البث ، إحدى الشركات التابعة تايم وارنر . يعمل بها حاليا ثلاث قنوات في فرنسا – beIN 1 الرياضة، beIN 2 الرياضة و beIN "ماكس الرياضة" – وأطلقت اثنين من القنوات في الولايات المتحدة (الإنجليزية والإسبانية) في أغسطس 2012- [66] أيضا تحمل القناة حقوق البث الكندية للعديد من الخصائص الرياضية على الرغم من انه لم يتم بعد الحصول على إذن بالبث في كندا ومتوقع.
وفي فرنسا، beIN الرياضة حاصلة حقوق البث الرئيسية لكرة القدم البطولات على شاشة التلفزيون الفرنسي، بما في ذلك الدوري الفرنسي 1، الدوري الألماني، دوري إبطال أوروبا و بطولة أوروبا لكرة القدم .
واذا أضفنا الى ذلك تصريحات وتطمينان السيد/ ناصر الخليفي المدير العام لقناةBEIN بأن المجال مفتوح للمشاهدين خلال فعاليات المونديال ولن يكون احتكاراً، ومع ذلك بدأت بعض الجهات للخلط بين الأحداث الجارية بمقاطعة وحصار دولة قطر وفعاليات القناة الرياضية ومنها قراري نادي الزمالك ونادي الأهلي في مصر بالمقاطعة ليتمشى مع التخبط الذي صاحب المقاطعة نفسها دون مراعاة لحقوق البث التي هي الحكم في لهذه الفعاليات التي تشرف عليها الفيفا والمحاكم العدلية ونقول لادارتي الأهلي والزمالك ما قاله الرياضي المصري الراحل ( محمد لطيف ) الكورة أقوان وأتركوا السياسية لأهلها وعليكم أن تجهدوا في عودة الفعاليات الرياضية في مصر من الجمهور الذي حرم من المشاهدة النباشرة في الاستادات , وستظل قناة الجزيرة الرياضية BEIN الأمل المنشود للرياضيين في كل مكان لنشر الرياضة على أصولها الأخلاقية والسلوكية,

خلاصة القول أن ادارة الأحداث الحالية قد اتسمت بالارتجال خاصةً بالنسبة لحصار دولة قطر والتأجيج الاعلامي الذي لا يخدم القضية خاصةً وان بعض الأفراد في القنوات الفضائية لهم أجندتهم الخاصة حتى في قناة الجزيرة فلا يعُقل المساس برموز دولة بعبارات مسيئة من خلال اعلام آخر من معارض سياسي ويحمله للدولة المضيفة لترتد الاساءة للدولة المضيفة كما يحدث بين الاعلاميين في قطر ومصر ومن اراد أن يعارض فليعود الى بلده واذا انتابه الخوف فليترك السياسة ، اننا على ثقة من عقلانية قادة البيت الخليجي للوصول لحلول لهذه الأزمة التي أخذت تتطور بأبعاد خطيرة ، والشروط المتداولة عبر وسائل الاعلام من جانب دول المقاطعة سوف تخضع للمناقشة للوصول للحد اأدني على الأقل للخروج من المأزق العربي الحالي وبالله التوفيق.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.