سبحان الله والحمد لله الذي أحيانا لنكون حضوراً ومشاهدين بالعين المجردة للمشهد الطاهر والصادق في هديره ونضاله السلمي ضد القوى الغاشمة والمتكسرة والساقطة تحت أقدام وشابات السودان بثورة هم قادتها ووقودها والوقوف الأمين من تجمع المهنيين السودانيين والشرفاء من قوى الحرية والتغيير ليسجل التاريخ ملحمة بطولية تقوده للنصر المبين للحرية والعدالة والسلام وحكومة مدنية ،،، والسودان كان وسيظل معلم الشعوب في الثورات الوطنية بدليل تجرته الأولى منذ الاستقلال ولولا الانقلابات العسكرية لكانت التجربة درساً للشعوب المغلوب على أمرها،، واليوم فان شباب وشابات الأمة السودانية قادرون بحول الله باسقاط جبروت الطغاة في السودان وانتشال البلاد من فساد الانقاذ الوهم والاسلام السياسي النفاق والتوجه الحضاري صاحب الدرك الخلقي ليس باسقاط الشعارات فقط ولكن كافة مكونات المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي وكل من سار في دربهم من أنصاف الرجال سواء من المدنيين أو من العسكريين والذين يرفعون راية الشريعة والاسلام منهم براء .

نعم ما أعظم هذا الشعب الطاهر مع صموده رغم البطش والتنكيل المتعمد وتجميع المرتزقة من الدول الأفريقية الشقيقة والمرتزقة الروس الذين نسوا هزيمتهم من الأفغان الأشاوس تحت البؤرة الفاسدة من الجنجدويد والدعم السريع التي أدمنت القتل الجماعي في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان وقناعته الراسخة بتدخلات دول اقليمة جاهلة باصالة شعب السودان وجميها أجنحة متكسرة مع الساقطين بعزيمة شبابنا وصمودهم لتحقيق النصر المبين وهم متمسكون بدينهم الحنيف على الرغم من الضلال الذي صاحب فترة الثلاثين عاما الماضية وسعي الجبناء لاعادتها بصور قميئة تشبة وجوهم الخربة رغم سقوط الشهداء والجرحى فهم مع الله والوطن والشعب عملاً بقوله تعالى : (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا) فالبشرى لكم أحياء عند ربكم ترزقون .

الثورة باقية لتحقيق أهدافها وقد كتبت وكتب غيرنا عن مسارها في صحيفة (سودا نايل ) وغيرها لا للتوثيق فقط لأن هذا الشرف للتوثيق هو ملكاً خالصاً لشباب الثورة وهم الأقدر على ذلك بالصدق والمهنية العالية لمستقبل الأيام .ولكنني في هذا الجهد المتواضع أطرح بعض الأسئلة والافتراضات للذين دليهم عقول يدركون بها جبروت شعب السودان وقناعته لتحقيق النصر وبناء دولة الحرية والعدالة والسلام والحياة الكريمة : - ومعذرة أيها القارئ العزيز أسمحوا لي أن أورد كلمة قالها أبو الصحف السوداني أحمد يوسف هاشم ( هؤلاء البشر أفيهمون بأدمغة في رؤوسهم أم بأحذية في أرجلهم ؟

أولاً :- ألا يستحي المجلس العسكري أن يغامر بتاريخ قيادته العسكرية الأصيلة وتاريخها الناصع بوقوفه مع شعبه عبر تاريخه البطولي ونقولها سواء في المجلس العسكري الانقلابي أو خارجه في انتظار اشعارات الاعفاء والآقصاء؟ وما هو موففهم الأخلاقي تجاه شعبهم وحتى أسرهم وهم يمارسون الخيانة لضباط الرتب الوسطية لعزلهم وفتح الأبواب لترقيات المليشات من الدعم السريع وكتائب علي عثمان ونافع ومخلفات الدفاع الشعبي ؟ ألم يخطر ببالهم عراقة جيشنا العظيم عبر تاريخه الطويل الذي اتصف بالرجولة من قوة دفاع السودان وحتى اليوم ممثلاً في شرفاء الجيش ليقبل التعليمات من قوات قاتلة وضعتهم في درك أسفل لتعتلي هي على مقاليد القيادة وهم من بطون التجمعات الساقطة ؟

ثانياً : - هل يجلس المجلس العسكري أمام المرآة ليري صورته وقد أوصل جيش السودان نفسه الى مرؤوس للمليشيات التي لا تعرف الا القتل والتنكيل لأبناء شعبنا ، ألم تسعفهم ما تعلموه خلال دراساتهم في الكلية الحربية والدراسات اللاحقة عن شرف العقيدة العسكرية والشرفاء الذين حولوها من قوة لدفاع السودان لأقوى جيوش المنطقة بقيادة الراحلين أحمد محمد وابراهيم عبود وسليمان الخليف والرفقاء الشرفاء من ضباط وجنود والانضباط الذي أرسى قواعده عبد الماجد حامد خليل ليروا بالعين المجردة قوات المليشيات تجوب الشوارع في العاصمة والأقايم لقتل شعبنا وهم صاغرين.

ثالثاً:- طالبناكم جميعنا شرفاء,,, أن تتخلصوا والتبرئة بقسم جديد يا قادة الجيش من النظام السابق السارق والمنافق وتفتحوا قلوبكم لشعبكم والا فسوف يكون مصيركم مع الجبناء الذين خانوا شعبهم ووطنهم وتصدرون ياقادة المجلس العسكري بيانا لم يطالبكم بها أحد ولكنها هواجس تدور في خلدكم بعد فض الاعتصام الطاهر بالقوة الجبانة وتوجيه الرصاص في صدور الصامدين من الشباب وتتفاخرون بأنكم مع القتلة من مليشات الدعم السريع وتطلقون الشائعات الغريبة بأن المجلس العسكري يشمل الشرفاء ها هو شقيق الفريق الكباشي بالصوت والصورة يؤكد أن شقيقه من الشرفاء وهو وغيره ضد البرهان وحميدني وهي أهازيج لن تنطوى على أحد فان كان حقيقة وهو فريق ماذا ينتظر ليرقي مشير أم يبقي منفذاً لتعليمات داخلية وخارجية ساقطة ؟

رابعاً : كلمة لقادة المملكة العربية السعودية وهم يتلقون الضربات من الشعب اليمني ممثلاً في قادته العسكرية للهوثيين ومن يناصرهم لماذا تقفون أمام ثورة وطنية خالصة في السودان وتناصرون الطغاة بالمال والسلاح والمال والمشورة الخائبة ورصات الغدر موجه في صدور شباب وشابات السودان في العاصمة والأقاليم ،، ألا تعلمون أن شعب السودان المسلم الصادق هو الأحرص على حماية تراث النبي والحرمين الشريفين ولن ينسى وقفتكم الغادرة ضد شعبه يوما ما ولكن لن ينحاز للمعارضين لأعمالكم لاسقاط الأسرة الحاكمة السعودية فهذا شأن داخلي كرد فعل بل مازلتم تنالون شرف الاحترام من الشعب السوداني فاعيدوا حساباتكم وعودوا لتعاليم الاسلام الباقية قي الشرف والأمانة؟

خامساً :- كلمة لقادة الأمارات العربية المتحدة وانتم تشاركون بصورة فاعلة في قتل الأبرياء من شباب وشابات السودان بالمال والسلاح وتوظيف وعسكرة مليشات مارقين سودانيين ومن دول أفريقية تربطنا بها كافة وشائج الدم والمصير المشترك ولسنا لدينا اليوم نية للحساب القاسي وان الغد قادم بكشف المستور والمهين لأعمالكم ويكفيكم ما تقومون به من قتل وتروبع مع السعودية للشعب اليمني الذي وصل الى عقر داركم واحتلال ايران لاراضيكم واعلموا أن شعب السودان على الرغم ما تقومون به مع التحالف المشؤوم حريص على علاقته بشعبكم الوفي فعودا الى رشدكم يرحمكم الله .

سادساً :- مصر يا أخت بلادي يا شقيقة ماذا يحدث لقادتكم وتملكهم جنون السياسة الهوجاء ويكتفون عندما تحل بهم ضائقة بالصراخ والعويل بالكلمات التى أصبحت ممجوه وخائبة لا يرددها الأن الا الفاشلون بمسمى العلاقات الوشيجة التي تربط بين السودان ومصر ، وانتم تقفون اليوم ضد ارادة الشعب السوداني وثورته الخالدة مخدوعين بما قمتم به لشباب الثورة المصرية فالثورة غير الثورة فثورتنا تقتلع كل رموز الفساد والضلال ولن نقول لكم بأنها قابلة للتصدير لشباب مصر فهذا شرف لن يناله الا أبنا مصر الكنانة ،، ولكن نود تذكيركم بأحداث ربما لا يعرفها بعض العسكريين والسياسين والاعلامين في مصر وقبل ذلك أقول قدم لكم السودان الكثير فماذا تقدمون له اليوم في المقابل الخيانة لشعبه والمشاركة الفاعلة في قتل الأبرياء والمؤازرة للقتلة في السودان ؟؟؟ ونعود للتاريخ الماثل أمامنا يوم أتاكم بني صهيون غزوا وقهراً جبان ووقعتم في الفخ فكان الملاذ لكم شعب السودان وأرض السودان لنكبة 1967 قمتم بتخزين ما تبقى لكم من طائرات حربية في السودان ونقلتم الكلية الحربية المصرية لمصنع الرجال في وادي سيدنا بالسودان وكان العطاء وفيراً من الغذاء وأصبحت مصر العظيمة سخرية من دول العالم ومن الأقربين عدا الجزائر وسوريا ،، ومرة أخرى كان الملاذ لكم شعب السودان والوطن السودان بحكماء السياسة أبو الوطنية اسماعيل الأزهري وصفوة الدبلوماسية العربية والأفريقية محمد أحمد محجوب فكان مؤتمر الخرطوم الشهير الذي أنقذكم من العزلة والتشتت ويظن الناس أن أهم انجازاته الاءات الثلاثة بمقاطعة اسرائيل وينبطح قادة العرب لها وهرولة ولكن المهم ،، اغداق المال عليها من دول الخليج وسحب الجيش المصري من اليمن (60000 ) بعيداً عن ميدان معركة الهزيمة واصبح محمد أحمد محجوب المتحدث باسم الأمة العربية في الأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية والاقليمية . ليس هذا مناً أو كرماً سودانياً لمصر وانما نعريفاً بأصالة وكرم أهل السودان ومصر القيادة تقف اليوم في محور قاتل وجبان . ولعل من أهم كرم السودانيين لمصر الشعب العظيم التنازل من حصة المياة مؤقتاً لصالح مصر, والقصص كثيرة وليس هذا وقت حساب ولوم فالأيام عامرة بكشف الحقائق عن احتلال حلايب وغيرها وشعب السودان قادر على حماية ثورته الخالدة.

سابعا :- :- ليسمح لي القارئ العزيز اذا وجد الوقت للاطلاع على هذه السطور لأورد بعض القصاصات المبعثرة التي تحت لتجميع لمعرفة الغدر على الثورة السودانية وليست هي معلومات من وسائل التواصل الاجتماعي فقط ولكن شرفاء السودان سيكشفون بواطن الاستعداد ات الساقطة من دول المحور المضلل والنصر لثورة الشباب والشابات المنتصرة فذاكرة شبابنا قوية :

1- كواليس الاجتماعات السرية بين المجلس العسكري ودول التآمر على السودان وشعبه أهي صفقات أسلحة فتاكة أم أموال ربوية أ ستشارت ساقطة ؟

2- خلال أيام ثورة الآبطال في ديسمبر وأبريل كشفت الجمارك عن كميات من المخدرات وتم التكتم على الخبر بمرعيتها لشقيق اللمعزول عبد الله البشير وكان التخطيط لنقلها لمنطقة كولمبيا استعدادا لفض الاعتصامات السلمية وعلى الشرفاء كشف الحقيقة.

3- جريمة ربط 40 من شهداء الثورة بالحجارة وقذفهم في النيل تحتاج لمزيد من التحقيقات القادمة يوم الحساب عن اجرام المليشات.

4- الاتصالات التي كانت تدور من داخل سجن كوبر وقادة المليشات يومياً عبر وسائل الاتصالات للتخطيط لقتل المدنيين وتهريب المجرمين تحتاج لتنسيق مع الشرفاء في السجون .

5- صفقة الدقيق الفاسد الذي ارسلته مصر هدية حسب قولها بعد أن رفضه الشعب المصري ولا بد من الكشف من المصريين الشرفاء امعاناً في الأزمة وغدر بالمواطن السوداني .

6- اخفاء جثث الضحايا من الشهداء وعدم اخطار أسرهم كما حدث في 28 رمضان للضباط الشرفاء مع بداية حكم الفاسدين .

7- الاحالات لارتال من ضباط وصف ضباط وجنود الجيش السوداني الى التقاعد تميهداً لتمكين المليشات في الجيس السوداني ومحاربتهم في أرزاقهم.

8- المعتقلات والسجون السرية من قبل جهاز الأمن المأجور تمهيدا للانقضاض على الثورة وهي ملفات سيتم فتحها عند الحساب .

9- النية المبيتة من المجلس العسكري لتطويل أمد التفاوض بغرض مساعدة المفسدين لتهريب الأموال والذهب للخارج والتعتيم على جرائم العهد الساقط اعتماداً على سقوطها بالتقادم بتفسيرهم القاصر وتمكين بقايا النظام المنهار على مفاصل الدولة.

10- الصوت العالي لمنظمة الوحدة الأفريقية ودورها الفاعل لمناصر الشعب السوداني في ثورته المنتصرة ومحاولات الرئيس الألثيوبي أبي أحمد الصادقة في مباركة الثورة وتسليم قيادة البلاد لسطة مدنية. خالصة من دنس حلفاء الضلال .... خلافاً لموقف الجامعة العربية الهزيل من الثورة السودانية وأمينها العام الذي تحدث قبل شهور عن نهاية الثورات العربية بكل وقاحة فكانت ثورة الشعب السوداني الدرس والعبرة له ولأمثاله ووضعت الجامعة العربية نفسها في مواجهة مع توجهات شعب السودان الأفريقة بعيداً عن الكيان الهزيل جامعة بعض الدول العربية والنصر قادم والحساب عسير .

أجل هي ملفات كثيرة واردة ،، والآن شعب السودان همه اسقاط فلول النظام وعروشه البائدة والحساب العسير قادم . والثورة ماضية بخطى ثابتة مظاهرات اعتصامات عصيان مدني تحركات مباركة أرجفت القادة العسكريين وجعلتهم يتخبطون في تصريحات هزيلة وواهية أمام تجمع المهنيين وقوى الحرية والتغيير والقائد العملاق للثورة شباب السودان والكداكات وحرية سلام وعدالة والمدنية قادمة أيها المرتجفون .

ISMAIL.SHAMSELDIN 99@GMAIL,COM
00974 50161416