سبحانك اللهم ونستغيث برحمتك الواسعة في هذا الشهر العظيم أن تحفظ بلادنا وشعبنا وأن تحمي طليعة أمتنا شبابنا وشاباتنا في اعتصامهم وقد مًلئت قلوبهم بحب الوطن ، وملاذهم الصبر على المحن والثبات للتطلع للهدف الأسمى في الانتصار على بقايا الطغمة الفاسدة والمنحلة سياسياً وأخلاقياً واجتماعياً. مرت الأيام مع نهاية ديسمبر وحتى 6 أبريل ومن 6 أبريل وحتى يومنا هذا ولا يزال الناس في ضبابية للقادم من مستقبل الأيام والعزاء الوحيد صبر الشباب والشابات في ميادين الاعتصام في العاصمة والأقاليم وصمودهم واصرارهم على تحقيق النصر المبين بكنس كل آثار أعداء الشعب من خارطة السودان السياسية والاجتماعية والاقتصادية ومن مراكز العبادة التي دنسوها ونحمد الله أن تضاعف ايمان الناس و تمسكهم بالدين الحنيف بعد الصورة المشوهة من الكيزان بفسادهم ونفاقهم وقناعة الناس بأن الكيزان رفقاء الشياطين. 


يدور الحوار سلحفائياً ممجواً والمطلب واحد ولا يحتاج لتفكير عميق من رؤوس خاوية وهو تسليم السلطة للمدنيين فقد سقط الحكم العسكري الدكتاتوري الفاسد والى الأبد وكان من المفترض أن يتم الحوار الأخير في ميدان الاعتصام لاعلان الدولة المدنية وسط الجماهير الثائرة التي طال انتظارها وعاهدت الله على اعتصامها حتى اعلان الدولة المدنية ولكن وللأسف طال الأخذ والرد فأصبح الحوار هو حوار الطرشان الذي فتح الباب على مصراعية لتتسرب قوى الثورة المضادة من أنصاف الرجال وسط الجموع المدنية بقيادة تجمع المدنيين وقوى الحرية والتغيير لاجهاض الثورة وتبحث عن مواقع لاعادة النظام البائد وساعدها عامل الوقت والترهل من القوى الأمنية وعلى اعتبار الثورة سلمية وسوف تظل سلمية وقد لا يعلم الساقطون أن مجموعات من المعتصمين قادرة على ابادتها عن الساحة اليوم .

وبالتالي مطاولات المجلس العسكرى المتباين في تفكيره فتح المجال للمتسلقين ليرتادوا المنابر بكل وقاحة فأصبح هو نفسه هدفاً للنيل من عسكريته والتفلتات تترى عليه من كل صوب فما زالت كتائب الظل تهدد وحاولت اختراق الاعتصام والأمن الشعبي التابع للنظام السابق يمارس مؤامراته ونسمع اجتماعات لقيادات عسكرية طابعها الاسلام السياسي العيب الأكبر لرجولة الانسان والفصائل المسلحة تلوح كمليشيات متفرقة وهدفها جميعها الانقضاض على السلطة ،، ووين أنت يا مجلس عسكري من كل هذا ،،، أما آن لكم ياقادة الجيش أن تراجعوا أنفسكم ومساركم بالتخلص من وباء وعدوى النظام البائد فأنتم الشرف الباقي بعد أن شوهت الانقاذ الوهم والكاذب وشلة الحرامية صورتكم أمام الناس .

ماذا يلوح في الأفق اليوم بعد هذه التفلتات العارمة والى أين نحن سائرون وماذا تخبئ لنا الأقدار أهو انقلاب عسكري قادم يعيد عهد الضلال ونشاط الحرامية نعم الدلائل تشير الى ذلك لسرقة الثورة بكل خسة وندالة وما مصير الاعتصام هل هو ضحية من هذه الفئة الضالة ؟ وعلى الجميع القراءة المتأنية للأحوال اليوم والوصول لاتفاق بين العسكري وقوى الحرية والتغيير خلال يومين والاعلان في ميدان الاعتصام بالدولة المدنية وعذراً للقارئ لأردد مقولة أبو الصحف السودانية أحمد يوسف هاشم ( هؤلاء القوم أيفهمون بأدمغة في رؤوسهم أم بأحذية في أرجلهم ).

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.