وبأي منطق أو قانون يصارع اليوم خيرة أبناء الوطن من العسكريين والمدنيين المعاشيين شظف الحياة دون مراعاة لما قدموه لوطنهم بنكران ذات.،، والتغيير قادم
=====================

اسماعيل عبد الحميد شمس الدين - الخرطوم
الشعب الذي كان وسوف يظل مضرب الآمثال في الشرف ولأمانة والنبل والكرم والآصالة تتسابق عليه سنوات الانقاذ ليدخل عليها نهاية العقد الثالث من عمر السودان ،، هذه السنوات العجاف التي تزامنت مع المعاناة لهذا الشعب خلال هذه العقود والسنوات ، وهذا الشعب الصابر على الظلم والجور من الحكام وكلما تتساقط عليه الويلات المعيشية والخدمية في الصحة والتعليم زادوها اشتعالاً ولهيباً في زيادة الأسعار التي وصلت الى الحرمان من قوت يومه وفلذة أكباده وفي مسامعه صفقات القساد وتنامي تجار السياسة للحرام ونهب خيراته ،،، استبشر الناس بالبترول والذهب ومما تنبت الأرض من زرع وما تزخر به بلادنا من ضرع وخير من ثروته الحيوانية ولكنها كانت محرمة على الغالبية المطلقة من شعبنا وهي لغيره من المفسدين ، وما ناله الا الحرمان من خيرات سودانه ومع ذلك لم يتزعزع ايمانه بوطنه وتراب أرضه وهو يردد صباح مساء قول شاعرنا ( في الفؤاد ترعاه العناية وفي ضلوعي الوطن العزيز ) وقبل ذلك لم يتزعزع ايمانه بربه واسلامه رغم الصورة التي شوه بها الانقاذ الدين الجنبف.

كانت السنوات الأولى وما تلاها حملات من التشريد لكافة ذوى الكفاءة والخبرة والأخلاق واحلال أصحاب الولاء من الوصولين ، والزج في السجون التي شملت بيوت الأشباح لخيرة أبناء الوطن من الشيوخ والشباب وامتدت الأيادي النجسة بعد الخدمة المدنية والبنوك التجارية للقوات المسلحة والشرطة ونشريد غالبة الضباط بدعوى الشك في انتمائهم لحزب الانقاذ بشقية المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي وامتد التطاول للدبلوماسية حتى أصبحت الخارجية مرتعاً بتلاعب فيها الصغار والكبار, وتحطيم الصرح التاريخي لمنظمات المجتمع المدني وعلى رأسها النقابات العمالية والمهنية وكان لهم ما يريدون قهر وامعان في افقار الناس دون أصوات مطلبية للحقوق المشروعة .وانهارت المؤسسات التنموية الكبرى في غياب أهل الخبرة والدراية كمشروع الجزيرة صاحب العطاء الوفير من النبت الطيب والمشاريع الزراعية في طوكر والرهد وابو نعامة ونيالا ومراكزالبحوث الزراعية في مدني والحديبة الدامر وغيرها لتظل جميعها شاهداً على فشل التجربة الانقاذية ،، ووجدوا في ضعف المعارضة الفرصة لتقسيمها وتشتيتها حتى أصبحت عرجاء والغالبة المطلفة من شعبنا تتجرع كؤوس المعاناة والهوان وأكثر الضحايا من دارفور بعد حرب جنوب السودان ناهيك عن الحروب الأهلية التي اصطنعوها ورعوها وكان نتائجها قتل وتشرية الالاف من من سكان غرب السودان , نعم تنكر جماعة الانقاذ لكبيرهم الذي خطط لدمار البلاد بانقلاب 1989 وأعونه الذين ابتلعتهم القطط السمان وهم مطوقون بفسادهم وضلالهم فتشرزموا أفراداً وجماعات بين مؤتمر وطني وشعبي واصلاح وخوارج وجميعهم يسعون الى السلطة والمال وهي أمور لا تهم أصحاب الغالبة المطلقة من شعبنا المغلوب على أمره من بعيد أو قريب والكل يردد ( ربنا يفتنهم ويقلل حجازهم ) وكلهم في ماعون واحد يحتوي على الفشل المدمن والفساد والحرام وقطع الأرزاق ويبتهل الجميع الى الله سبحانه وتعالى ليزيل الغمة والظلم والجور عن شعبنا.

لقد حازت تجربة الانقاذ وجماعتها على نوط الفشل في تجربتها اللعينة التى أسموها اسلامية والاسلام منها ومنهم براء ، ولعل دليل آخر على فشلهم بيانهم الأول في الثلاثين نت يونيو 1989 الذي لخص حالة السودان من انهيار اقتصادي وأمني وهو ما وصلنا اليه اليوم من انهيارات وشملت كافة صروح الحياة ، ولا أقول من الشجاعة لصاحب القرار بأن يوجه النقد الذاتي للتجربة اللعينة فقد فات الأوان على ذلك وما بقي من التركة المثقلة الا التنحي لحكومة قومية قوامها ذوي الخبرة والمعرفة والأخلاق الطيبة والشرف والأمانة لتولي مرحلة لانتخابات حرة ونزبهة ، ولا نقول سابقوا الزمن بالاعترف بالفشل أو كشف المفسدين فهذا شرف سوف يناله الذين ظلموا وعانوا الظلم عقود وسوف يأتي يوم الحساب.
جعلوا من السودان طارداً لأبنائه من أصحاب الخبرة واتأهيل العالي والمهنيين والعمال المهرة ووجد هؤلاء ضالتهم خارج الحدود لتتلقفهم دول لتحصد نتاج علمهم خيراً لها وكانت بلادهم أولى بهم ، والأدهى وأمر الاهمال المتعمد للمبعدين من ضباط القوات المسلجة ونسوا أو تناسوا العقيدة العسكرية و تركها لتجار السياسية ليجعلوا منهم مجموعات تتجرع الحرمان من حقوقها المشروغة بعد التقاعد هذه الفئة سليلة النبت الصالح من قوة دفاع السودان لقيام الجيش السوداني مع الاستقلال بقيادات عرفت معنى العقيدة الغسكرية منهم المؤسسين أمثال ابراهيم عبود وسليمان الخليغة وأحمد محمد وغيرهم والذين خاضوا الحروب العالمية وكانوا أبطالاً امثال أحمد عبد الوهاب وطلعت فريد والذين أعادوا للجيش السوداني هيبته أمثال عبد الماجد حامد خليل وغيرهم من القيادات التي جسدت الروح العسكرية التي وجد الضالون والمفسدون طريقهم اليها ليحلوا بها فساداً ايام الانقاذ الوهم . بل نسوا ما قام به سلفهم أيام الرئييس النميري الذي سن أعرافا تم تطبيقها بان يستوعب بعض الضباط في الخدمة المدنية حسب رتبهم العسكرية فكان يتم تعيين الملازم بالدرجة Ds والرائد بالدرج B وهكذا بالمجموعات المدنية مع الاحتفاظ بخدمتهم المعاشيىة ، وفتحوا لهم الطريق للانخراط في جيوش الدول الخليجية أمثال عبدالرحمن سوار الدهب في قطر وعثمان عبد الله في الأمارات وكان لهم الريادة في تنظيم هذه المواقع ، سعيا للعيش الكريم ، والذين قادوا أرتال الضباط والجنود لنجدة أهل الكويت في الستينات وشعب لبنان في نكران ذات يل الذين صمدوا صمود الرجال أمثال عبدالله خليل والدبلوماسي محمد أحمد محجوب في الخمسينات دفاعاً عن حلايب ، واللواء طارق عمر أحمد الذي رفض الانسحاب من حلايب عام 1995 رغم الأوامر التي صدرت له مبررا أنه لا يقبل تعليمات من الملكية ،،،،، ،خلافا لجماعة الانقاذ الذين حرموهم حتى من القدر اليسير حقداً وغلاً على هذه الفئة الشريفة ،، ولا نقول لكم انقذوا هذه الغئة الشريفة ففد فات الآوان وأصبح رجال الخدمة المدنية ( الموظفون )يتصفون بالفقراء الجدد أما العسكرية في دول الخليج فقد أصبخت اليوم سوقاً تجارياً وما حرب الشعب اليمني ببعيدة .

واليوم قيل الغد أمام هذه الانهيارات الاقتصادية وبما فيها الاجتماعية والسياسية والأخلاقية والفشل المدمن ومعاناة الناس اليومية والطريق المسدود قاننا أمام هيارات ملزمة توجزها في التالي :-
أولاً : فشل تجربة الانقاذ الوههم ومماراسات قادة الاسلام السياسي بشهادتهم هم وما يعانيه شعبنا فأتركونا لرحمة الله ونذكر قول الزعيم الأفريقي كنباتا للاستعمار الانجليزي ( حضرتم الى بلادنا مستعمرين باسم الانجيل ونهبتم بلادنا والآن هاكم انجيلكم وأعطونا بلادنا ) فيا ماس الانقاذ هاكم انقاذكم وتوجهكم الحضاري وأعيدوا لشعب السودان وطنه المسلوب يرحمكم الله ,
ثانياً : الفترة المتبقية للانتخابات القادمة 2020 سنة ونصف فقط وهي كافية للاحزاب السياسية لاعادة لحمتها وقيام انتخابات نزيهة لاختيار قياداتها ديمقراطيا وربما تجميع بعض الحزاب الصغيرة غي تنظيم واحد أو اكثر مع مراعاة عزل المقسدين ومن ناحية أخرى تقوم القيادات الدارفورية بتوحيد أوصالها تحت قيادة واحدة وكذلك التنظيمات المسلحة في النيل الأزرق وغرب كردفان وفق انتخابات داخلية حرة ونزيهة ،، أما الغالبة االمطلقة من شعبنا فعليها الصبر ولها الحق في الاختيار للقوي الأمين من خلال الانتخابات وفرصتها مواتية للتنظيم الشباب بقيادة ابطال الانتفاضة 2013 و2017 مع توفير الحريات العامة لهم لأنهم أصحاب المصلحة الحقيقة للتغيير والمستقبل الواعد .وتنشيط الدور الفاعل لقوى الاجماع الوطني .
ثالثاً : لقد آن الأوات للسلطة أن تترحل سلمياً وكما ذكرنا الفترة المتبقية للتسليم السلمي سنة ونصف فقط بقيام حكومة انتقالية بقيادة نخبة من ذوي الخبرة والمؤهل والسيرة الطيبة لتقود البلاد في الفترة القادمة الى حين الانتخابات واختيار الأصلح ويستثنى منها كل من أفسد وظلم خلال الثلاثة عقود الماضية وربما يرى البعض بأن الأمر بيد رئيس الجمويرية المشير عمر أخمد البشير ليبقى في السلطة وفق صلاحيات محددة الى حين اجراء الانتخابات وربما تكون هي رغبته خاصةً بعد المؤامرات التي تحاك حوله من الوصولين والمفسدين من المؤتمرين الشعبي والوطني . وربما تكون النهاية السعيدة له للانحياز للغالبية المطلقة من شعبنا المقهور .

رابعاً : بلادنا زاخرة بابنائها من أهل الفكر والمعرفة وهم مطالبون اليوم بوضع التصورات للمرحلة القادمة خاصة الاقتصادية ورفع المعاناة عن شعبنا بحلول عاجلة علها تكون اسعافية للمرحلة الانتقالية وموجهات لما بعد التغيير وقيام الحكومة المنخبة. وهلاصة القول في التغيير والتغيير باذن الله .

Ismail,shamseldi,99@gmail,com