(في الذكرى الخامسة لرحيل الطيّب صالح)



(عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.)
مدخل
على الرغم من أهمية ما يشغل الساحة السياسية وما يشغلنا جميعاً من هموم الوطن، أو ما تبقى منه، لابد من وقفة وفاء، ولو قصيرة، في ذكرى رحيل الأستاذ الطيّب صالح، عليه رحمة الله، والتي هلّت علينا قبل أيام. هذا والكتابة عن الرجل أمرٌ عسير. فكما اتفق الكثيرون علي حبه لأسهامه الأدبي المميز، اختلف آخرون في تقييم موقفه السياسي من قضية الوطن الواحد؛ وكيف أنه علًي من شأن ثقافة بعينها  علي حساب ثقافات  الوطن الجامع. بل منهم من ذهب الي وصفه بأوصاف امتنع هنا عن الخوض فيها تضعه جنبا الي جنب مع من اسهموا في تفتيت الوطن مستخدمين سلاح القلم والنظرة الأحادية الضيقة. هذا التمهيد لابد منه حتي ألفت النظر، في المبتدأ، الي الزاوية التي أتناول من خلالها موضوع الشعر الشعبي في أعماله – وهي زاوية أدبية بحتة لا تعني في هذا الصدد بمواقفه السياسية التي أشرت الي أوجه الأختلاف حولها، هكذا دون تعليق.
مقدمة
وقد جمعتني بالطيّب آصرة الوطن بالطبع وعرفت مثله حياة الهجرة وهموم العيش بين ثقافات مغايرة لعقودٍ متصلة. أما تسميته لروايته بـ "ضو البيت" فقد خلق فضولاً عندي مبعثه اختياره لهذا الإسم تحديداً كعنوان لأحدى أشهر رواياته؛ خاصة والاسم – اسم جدي لأبي - ليس شائعا، على حدّ علمي، في مروي والدبّة وبيئة أقصى الشمال النيلي حيث وُلد الطيّب ونشأ وترعرع. وقد قادني هذا الفضول إلى سؤاله مباشرة عندما التقيت به في حفل عرس كريمة صديق مشترك لنا، في لندن، في خريف أحد الأعوام التي سبقت رحيله بقليل. ورغم انشغال القوم بالحفل وبهرجه وجدنا من الوقت متسعاً لنعرج أيضاً علي نفحات شعر الدوبيت؛ فالرجل متبحرٌ في هذا الضرب من ضروب الشعر الشعبي أيضاً. وقد عرفت لاحقاً بعد الاطلاع علي أعماله وخاصة مجموعة "مختارات الطيّب صالح" التي تشتمل علي قرابة العشرة كتب في مختلف ضروب المعارف أنّه تناول انماطاً أخري من الشعر الشعبي ودسها، في كتاباته، دسّاً كما يُدس التمر في صُرّة في طرف ثوب جداتنا في الريف. ومن هذه الأنماط شعر المديح النبوي وانماطٌ أخري أرجو أن أجد الوقت لتناولها في أجزاء لاحقة من هذا المقال. أما الآن فسأكتب عن أشعار الدوبيت التي ورد ذكرها في رواياته وقصصه. هذا ويرجع الفضل للطيّب في نشر الدوبيت والشعر الشعبي عموماً، ولو بمقدار قليل نسبياً، في الفضاء الأدبي خارج حدود الوطن وما لذلك الفعل من دلالاتٍ عدّة في المحافل الأدبية العربيّة والعالمية.

وقد  كثُر الحديث عن معاني بعض قصائد شعر "الدوبيت" والتي أوردها الطيّب، في بعض رواياته وخاصةً "موسم الهجرة إلى الشمال" و"ضو البيت"؛ وذهب الناس مذاهب شتى في معانيها بل منهم من أشار بتعديل أو تغيير بعض كلماتها بحثاً عن معنىً ندّ عنهم. في هذا المقال سأتعرض لشرح هذه القصائد من باب الوفاء لذكرى أديبنا الأريب والذي عُرف عنه حُبُّه للشعر عموماً، حتى ظنّه البعض شاعراً ضلّ طريقه للنثر. أما نثره ففيه، كما هو معلوم، من نَفَسِ الشعر وأرَجِه ما يُطرب. ومن أروع ما قيل عن شاعرية الطيًب ما قال به د. أحمد البدوي والذي أورده هنا، ليس حرفياً، مع الاحتفاظ بروحه وكلماته المعبّرة. أشار البدوي الي انّ الطيب قاصٌّ ناثرٌ يستصحب الشعر معه في رحلته كأنّه زاده؛ وأنه شاعرٌ اتخذ القصة مطيَة، تمشي راقصةً علي إيقاع، مما يجعل مظهرها علي السطح قصة بينما جوهرها تحت الموج، تيار شعرٍ متدفق موّارٍ بالكنوز؛ وإنّه يفعل كل ذلك في مكرٍ فني يشمل كل أعماله، مما يبرز الشعر في مسوح قصصه ورواياته؛ (الطيب صالح دراسة نقدية"، ص105). أما افتنان الطيَب بالشعر الشعبي والمديح وبأدب أهل السودان عموما فقد أشار إلى ذلك كثيرون منهم د. أحمد القرشي في مقدمته الضافية لكتاب "الأعمال الكاملة الطيب صالح الروايات والقصص" طبعة مركز عبدالكريم ميرغني الثقافي (ص 10) حيث قال:
"الطيب صاحب رسالة حمل هم التعريف بوطنه حتي عُرف وطنه به، يضايقه جهل الناس بأدب السودان ولغة أهله.. فجاءت كتاباته تعريفاً في ذاتها، ولكنه سعي بذكاء الي تمرير كثير من المفردات والمفاهيم والشخصيات في كتاباته، وما أكثر ما وقف مع الحاردلو وود الفراش وحاج الماحي والتجاني يوسف بشير ورصفائهم..".
بعض هذه المادة قد نُشر في معرض ردي علي الأستاذ عبيد الطيّب، ود المقدّم، والذي كتب مقالاً شيّقاً عن الدوبيت في موقع "سودانيزأونلاين" الشهير في الأنترنت في الذكرى الرابعة لرحيل الأستاذ الطيّب صالح في شهر فبراير العام الماضي تعرض فيه لشرح أحد أشهر المربوعات الشعرية التي أوردها الطيّب في كتبه والتي يبدأ مطلعها ب "الدرب انشحط..". وقد أجريتُ بعض تنقيحٍ أراه ضرورياً لنشر المادة منفصلة، ثم أني وسّعت االمقال ليشمل مربوعاتٍ  شعرية أخرى مما ذكر الراحل من شعر الدوبيت في أعماله أنوي أيضا سبر غور معانيها.وعلي الرغم من اشتهار الكثيرين في شعر الدوبيت إلا أن أجوده، فيما أرى، هو لشعراء مجهولين. وكم استمعت إلى معانٍ مدهشة، يكاد يطرب لها الحجر، لأناسٍ بسطاء، في كل شئ، لا شأن لهم ولا اسم. وقد نشأنا، منذ الصغر، علي أصوات الدوبيت في أفراح القرية المختلفة، من بُوش ونفير، وفي أسواق القرى المجاورة في ريفنا الحبيب في سهول كردفان وحفظنا منه قدراً معتبراً ونحن بعدُ يافعين. وهكذا تلقّت آذاننا، في وقت مبكّر، تدريباً مكثّفا في الحس العروضي أو ما كنا نسميه "الجرس" والذي بدونه ربما صعب ضبط أوزان الدوبيت لكونها لا تنصبُّ في القوالب والبحور الشعرية المعروفة.

الوزن والقافية
الدوبيت، كما هو معلوم، شعرٌ، مثله مثل الشعر الفصيح، له وزن وقافية ومعنى.  والقصيدة فيه رباعيّة، في الغالب. وأحياناً قد تكون ثلاثية، مثل قول القائل:
البرروبة يا البرروبة المن وسط منزرّة
لا شالت طبق لا جابت خبر بالمرّة
قدر ما طراك (نا) قلبي ياخد فرّة
لاحظ أننا إذا استخدمنا الكلمات "أطراك" و "أنا" يختل الوزن وقد يقول قائل: ما هي المعايير التي نرتكز عليها في حكمنا علي الموزون والمختل؟ أقول: هي "الجرس" أو الموسيقى الشعرية. وقد تكون القصيدة ثنائية أيضا، وذلك من النادر، مثل قول القائل:
شبلولك الحريرة مع الوزيرة تناتلي
الله يتلتل التلتن شلوخّا تلاتي
وفي حالة القصيدة الثنائية والثلاثية، يردد الشاعر الأبيات، في وقت المطارحة، مع بعض الهمهمات أحياناً، حتي تبدو القصيدة وكأنها رباعية. لاحظ أيضا، عزيزي القارئ، كلمة "شلوخّا"، فبنطقنا لها نحس بأنها لا تقبل ختمها بالـ"ها"، لأن ذلك سيجلب لحناً في الوزن، وربما كسر كامل.  فاللغة المستخدمة في أشعار الدوبيت فيها إشارات لطيفة إلى مصدر القصيدة؛ أي في أيّ بادية تم تأليفها، وذلك بتتبع اللهجة المستخدمة فيها. وهذا مبحثٌ شيّق أرجو أن أن ينتبه إليه المشتغلون بأمر البحوث الأدبية في الشعر الشعبي بصفة خاصة. أنظر الي كلمة "علبوها" في المربوعة الرائعة أدناه وهي تعني "أوقدوها" للنار وهي شائعة الاستخدام في نواحي كردفان وربما في مناطق أخري من السودان.
يقول الشاعر:
الحِنْ نار عَويش كان عَلّبوها تعيش
بَسْ ما انتَ جاهل وإن جفيت مَعَلِيش
قام يتْمارى يتمايل بِشِيش ؤ بِشيش
قَصْدو يكاوي حَشَّ قلوبنا حَش العِيش

وقد وردت هذه القصيدة في الكتاب السادس من مجموعة مختارات الطيب صالح (ص 100) ونسبت للشاعر عبدالله محمد خير. والملاحظ أن كلمة "علبوها" قد كتبت "علقوها" وهذا خطأ فيما أري اللهم الا أن تكون الكلمة مستخدمة هكذا لوصف اشعال النار في منطقة ما في السودان. وقد سمعت الطيّب نفسه، في أحدى الندوات، قبل أكثر من عقد من الزمان يردد أبياتاً رائعة استهل يها حديثة كعادته يبدو أنها لأحد شعراء الهمباته المجهولين في بوادي البطانة في شرق السودان، بقرينة القُرَان وذكره لمدينة القضارف المعروفة. يقول الشاعر:
يوماً مَسُوحنا الفِتنة
يوماً بالقٌران سَدر القضارف بِتنا
البينة بتِرد بنخاصم الباهتنا
نتحزّم علي عروضنا ونَقَضّي وَكِتنا
والقُران هو حبل يربط في عنق مجموعة صغيرة من النوق لتسير بعضها حزاء بعض وليسهل سوقها كمجموعة بواسطة القارن وهو البعير المقرونة عليه هذه النوق. والملاحظ في هذه المربوعة الشعرية هو جرسها الذي يمكن أن تُوزن عليه آلة موسيقية.
المعاني في شعر الدوبيت
بعض القصائد تتناول معنى واحداً بسيطاً في المدح أو الغزل أو الهجاء أو الفخر أو وصف البعير وتعديد مناقبه من سرعة وكريم أصل. وهذه غالباً تأتي علي وتيرة واحدة في الأبيات الأربعة، وأمثلتها كثيرة ومطروقة كثيراً في الدوبيت. أنظر الأبيات التالية حيث تركز كل القصيدة الرباعية على وصف البعير؛ وقد أوردها ود المقدم في أحد مقالاته الثرّة المنشورة في الأنترنت عن شعر بوادي الكبابيش أشرت إليها في صدر هذا المقال:
مما توخِّر أُم سُرَّة وتدور الشَّرْدي
وأُم إضنين بتظهر ليك هناك مِنْعَرْضي
دوماتَك بِكُبّن كيف زِيوق الفَرْدِي
تخلّي الجالسي مزيقة محمد وردي!
وانظر الأبيات التالية من شعر يوسف البنا وهي مقطع واحد رباعي من قصيدة  له في رثاء  آدم أب قدم، زعيم الهواوير، حيث التركيز علي وصف خصال الممدوح في الرباعية كلها:
كان الموت بِشاور أصلو ما بندّيك
لكن العُمُر عند الولا لُو شريك
خيرا سِيتو في الدنيا العبوس راجيك
يا أب قدم المجالات كلها بتبكيك
علي أنّ بعض القصائد تتناول معنىً مركباً أوله علي شاكلة النسيب، أحيانا، في الشعر الفصيح، إذا جازت المقارنة. في هذه الحالة يخصّص الشاعر البيتين، الأول والثاني، كمقدمة  تذكر فيها المرأة أحياناً، غزلاً أو تشبيباً، أو لمجرد وصف مسرح الحدث قبل الدخول في الموضوع الرئيس، في البيت الثالث والرابع. وأنا أرى أن بعض الرباعيات الشعرية مما أورد الطيَب  هي على هذه الشاكلة، كما سأبيّن أدناه.  لزم أيضاً القول إن هناك تراكيب أخرى معقدة في المعني، في بعض شعر الدوبيت، لا تعنينا في أمر ما نحن بصدده هنا؛  فلنترك أمرها الآن وربما تناولتها في سانحة أخرى في مقبل الأيام.
صيدة القنيص
ومن القصائد التي تتناول معنىً واحداً في وصف الممدوح أو وصف المحبوبة ما أورده الطيّب نفسه  في رواية "موسم الهجرة إلى الشمال" (ص 125 من الأعمال الكاملة) قول أحدهم:
وا وَحِيحي ووا وجَع قلبي
مِن صِيدة القنيص الفَتّرت كَلبي
القاري العِلِم من دينو بِتسُلبي
والماشي الحجاز من مَكّة بِتقِلبي
فالشاعر هنا "يتوحوح" ويشكو من وجع القلب (الهيام) ويشبه المحبوبة بالصيدة الطريدة والتي أعيت كلب صائدها كناية عن رهق قلبه في حبها وتمنعها عليه، وكيف أنّ جمالها أخاذٌ حتي لتسلب قلب من ورع بعلم ديني أو ترد (تقلب راجعاً) من هو في طريقه إلى الحج حتي وإن وصل إلى مكّة المكرمة.



الدنيا بتهينك والزمان يُورِيك
أما الأبيات التالية فقد وردت علي لسان محجوب في متن قصة "نخلة علي الجدول" (صفحة 416 من الأعمال الكاملة) وهي من أحد أشهر قصص الطيَب القصيرة والتي شكّلت بواكير إنتاجه الأدبي. لم ينسب الطيّب الأبيات لشاعر بعينه وغالباً هي لشاعر مجهول أيضا:
الدنيا بتهينك والزمان يُورِيك
وقِلّ المال بفرقك من بنات واديك
وهنا كما هو واضح ترسل القصيدة معنيً واحداً في الحكمة والتي تذكّر من بطر وتكبر بأن الدنيا لا تدوم علي حال واحد وكيف أن الفقر وقلة المال قد يسبب الفراق من أقرب الناس للمرء في قوله "بنات واديك" كناية عن المحبوبة. ومثلها أيضا قوله في صفحة 417 من نفس المصدر:
الزول إن أباك خليه  وأقنع منُّه
وكم لله من دفن الجنى وفات منه
وهذه أيضا تتوخى إصدار الحكمة في التعامل مع من أعرض عنك أن تتركه لحال سبيله وأن تتذكر كيف أن ألأنسان يمكن أن يفارق حتى فلذة كبده (الجنى) ويفوت منه ليس مختاراً.


-    نواصل –
-    فبراير 2014





///////////////