عبد الإله زمراوي

ما كنتُ أوَّلَ عاشقٍ لليلِ
إذْ مَا الليلُ، يعلوهُ أنكسارْ !

 حَلِمتُ ذاتَ مرةٍ بانني قدْ
    صِرت حاكماً على

بالله خبئِني إليكَ
وَفُكَّ قيدي...

ها قد علِمتُ
من المُنجِّم

 ما أنا بشاعِرٍ
كما زَعمتُ؛

    فوداعا ً
 
   يا بلادي؛

   في الماضي

    كنتُ أُعانقُ