عبد الإله زمراوي

فوداعا ً يا بِلادي؛

ووداعاً ذاتَ نفسي؛

كان البائعُ حاكمُنا 
بالامسِ يزاودُ   .. في البورصة...

وأنَا...

لا شيء

الآنٓ يهمسُ خاطري عبثاً

وَيشنقُني النهار!