عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  

    الآنٓ يهمسُ

    خاطري عبثاً

    وَيشنقُني النهار!

     

    بالأمسِ عَسعَسَ

    من أسىً ليلي

    وٓعمري  ضائعٌ

    ما بينٓ حُزنٍ

    أو مطار!

     

    تباً له

    ماذا أقولُ

    لقاتلِ الأطفال

    حاكِمنا الحِمار؟

     

    سقطتْ لهاتك

    في البحار؟؟

     

    سأقولُ في التحقيقِ

    إنّكٓ قاتلي...

    سأقولُ ملءٓ عقيرتي:

    طوبى لكم

    يا أيها الأحرار!

     

    الآن ارقدُ

    في حناجرِ الثوّارِ

    برقاً أو منار!

     

    أطلقْ رصاصك

    ايها الثوريُ

    لا تعبأ؛

    رصاصُ الحقِ

    قد يحدِث

    ثقوباً في الجدار!

     

    فمتى نرى

    يا ربُّ

    ثقباَ في الجدار؟!