عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

    مللتُ مكاني

    وصمتَ القبور

    ونومَ زماني،

    ولؤمَ البشرْ!

     

     

    عجِبتً عجبتً

    لهذي الجموع

    تسيرُ الهوينا

    تمدُ البَصرْ!

     

    ولا شئْ يبدو

    غيرَ بُكائي

    سئمتُ الدموعَ

    أبكيتً الحجر

     

    رأيتُ الثعالبَ

    في خِدرها

    تنامُ وتصحو

    قليلَ الحذر!

     

    رقصتُ سقطتُ

    علىٍ حافري

    بكيتُ الليالي

    وجُبتُ الخطر!

     

    بكيتُ كثيراً

    أنين السواقي

    ذرفتُ الدموعَ

    طواني السهر!

     

    دعوتُ لفجرٍ

    يُطل علينا

    بضوءٍ جهيرٍ

    كضوءِ القمر!