عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

    فجرٌ جديدٌ
    قد اطًل
    مِن الدُجى
    والليلُ أسدلٓ
    جفنه الباكي
    واثقلٓ كاهليك!

    الويل لك؛
    إذْ ما
    تعاركتِ الشموسُ
    وجارت الدنيا عليك!

    الويلُ من قسماتِهِ؛
    هذا الصباحُ
    يجيً كالافعي فحيحاً
    ثم يلدغُ راحتيك!

    الويل من
    زِيفِ الوقارِ عليه
    لن يقوي
    علي لهب ِالصمودِ
    ويرتوي من حاجبيك!

    الويلُ من وطنٍ
    تدمدتِ الخطوبُ
    وأينعت جمراً وناراً
    في رحابةِ مقلتيك!