عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

    مَا صدّقَ الوَاشونَ
    زَيفَ نُبوءَتي
    قالوا الذي أسْرى
    الى  بَرْقِ الغيومِ
    وَغَابَ في
    شَفَقِ المَنونْ!

    مَا أدرَكَ الغَاوونَ
    سِحرَ تَميمتي
    قالوا الذي
    حَاجَ الطيورَ
    وسَامَرَ الأفْعى
    وهَامَ من الفُتونْ!

    تاللهِ لنْ أقوَى
    على صَبري
    وَلنْ آوِي
    الى جبلِِ المُكون!

    واللهِ لُذتُ
    بِسَاتِري عنْكُمْ
    وَقَد جُنَّتْ عَصَافيري
    وأُسقِطَ في يَدي
    أَنَّي أُسَاقُ
    الى الجنون!

    يا بوقيَ المَثقوبَ
    جِبتُك التُقَى
    جُبي التَمني
    هِيتَ لك...
    غَلَّقتُ أَبوَابي
    وأردَيتُ الظنون!

    يا خطويَ المَحجَوبَ
    لم أقوَى على
    طولِ المَسير
    وهِيتَ لكْ...
    روحِي ورَِيحاني
    ودمعتُنا الهَتون!