عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

    ما كنتُ أوَّلَ
    عاشقٍ لليلِ
    إذْ مَا الليلُ،
    يعلوهُ أنكسارْ !

    ماعادَ شعري
    قارئًـا للغيبِ
    إنْ دلقَ النَّهارْ!

    الليلُ ملحُ الشِّعرِ
    مِلءُ السَّمْعِ
    إنْ مَلكَ القرارْ !


    يا عاشقي..
    نصبَ التَّتارُ

    مشانقًـا
    للنجمةِ العذراءِ،
    والقمرِ المحاربِ،
    والجنودِ العائدينَ
    مِنْ الحصارْ!


    وأنا وأنتَ..
    فحيحُنا أفعى،
    وأسْرأنا بروقُ الشَّكِّ،
    مِسبحةٌ، وإبريقٌ
    على جذعِ الفخارْ!

    وأنا وأنتَ وكلُّنا:
    هلْ يستقيمُ الظِّلُّ
    والعودُ أنكسارْ؟!

    لوْ أنَّني مَلَّكْتُ
    كلَّ العاشقينَ
    بشارتي،
    لَسكنتُ كالأحلامِ
    في مُدنِ الغُـبارْ !