عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

     

    بالله خبئِني إليكَ

    وَفُكَّ قيدي...

    إنِّي سقيمٌ

    منذُ أنْ ألقيتُ

    وَجهي في الطريق...!

     

    أرفعْ جبينَكَ للثريا

    وانتفضْ...

     

    أمسحْ غباركَ

    أيها المدفونُ

    في جوفِ الثَرى...

    أكسِرْ قيودَك

    وامتشقْ سيفاً وَقاتِلْ...

     

    أرسُمْ على وجهِكَ

    شارةَ النصرِ

    وأذِّن...

    أحمِل سلاحَكَ

    أيها المظلومُ قاتِلْ....

     

    أرفُضْ بإسمِ الحقِ

    فرمانِ التذلُلِ

    والخشوع لقاتلي

    الآنَ أُبصِرُ في المَدى

    نقعَ الخيولِ

    وشارةَ النَصرِ المُقاتِل...

     

    إهدِمْ بسيفِ الحقِ

    مملكةَ الأكاذيب البذيئة

    وانطلق...

     

    ترنو إليكَ

    شواطيء الأحلامِ

    والمدنِ الحزينة

    منذ أن بدأ الحَريق...

     

    يا ايها الفرحُ النبيلُ

    تعالَ لي

    كيما أُغازِلَ راحيتكَ

    وانفلِّق...

    كيما أقبِّلَ ضفتيكَ

    واحترِق...

     

    كيما أضيءَ سبابتي

    أُشعِل قناديلي

    والبسَ حُلَّتي

    واكونَ جسراً للطريق...

     

    قَاتَل اللهُ المنافقَ

    حينما يدعوكَ

    أنْ تَرِدَ المنايا

    بينما يختالُ

    فوقَ جماجم الشُرفاءِ

    يرقُصُ في زُحَلْ...

     

    ارفع سلاحكَ

    أيها المظلومُ قاتِل...!