عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

    ها قد علِمتُ
    من المُنجِّم
    أنّ شاعِرُكم
    سيُلقي في الفضاءِ
    قصيدتينِ
    على رثائي!

    أولاهما إنِّي
    رحلتُ مع الغمامِ  
    بصوتِ قديسٍ  
    وقافيةٍ  تنوءُ  
    من الحياءِ!

    وقصيدةٌ اخرى
    تقولُ:
    أيا المسافر
    مِتّٓ لم تقوى
    على الصهباءِ؛
    يا هذا المكحّل
    بالأسى؛
    يا من تمزِّقٓ
    من بُكاءِ!

    انا لم أمت؛
    هذا هُراءٌ
    لم أمُتْ؛
    غلبٓ النعاسُ
    ربابتي؛
    فترمّلت  أوتارها
    نامت عصافيري
    فغابٓ غنائي!

    إنِّي علمتُ
    من اليقينِ
    بأنّ قبري روضةٌ  
    من سندسٍ
    او من ضياءِ...

    وشفيعي:
    قد نظمتُ الشِعرٓ
    نظماً؛
    كلّ حرفٍ
    من يقينٍ حالمٍ
    أو كل حرفٍ
    من دمـــائـي!