عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
    (1)

    في الماضي

    كنتُ أُعانقُ

    ظلِّي كالنخلةِ
    
خوفَ هجيرِ الرَّمضاءْ !

    كنتُ أخافُ
    
من الوالي،

    ذي اللحية ،

    حينَ يَغيرُ الليلُ

    على رملِ الصحراءْ !

    مضتِ الأيامُ

    بلا ظلٍّ يأويني

    من عسسِ السُّفهاءْ !

    (2)

    و أفَقْتُ بليلي

    والوطنُ الغالي

    قد بيعَ بأمرِ الوالي،

    الوالي فينا، ذي اللحيةِ ،

    دونَ حياءْ !

    أبتاهْ....
    
وطني قد بيعَ بدينارٍ
   
 بمزادِ الخلفاءْ !

    أبتاهْ....

    وطني قد بيعَ

    على مرأى الشُّهداءْ !

    أبتاهْ ...

    قدْ بعنا الوطنَ

    كما الأشياءْ !

    (3)

    ورجعتُ الآنَ

    أعيشُ بلا والٍ

    يرمُقُني كالقطِّ.

    الآنَ أعيشُ

    على استحياءْ !

    في الماضي قالوا:

    إنَّ الشمسَ تغيبُ

    على الصَّحراءْ !

    فلماذا ظلِّي يلفحُني

    بحديثِ نفاقٍ ورياءْ ؟!

    وطني إنْ بيعَ

    على قَرْعِ الطَّـبْلِ

    واحلامِ السُّفهاءْ ،

    يكفيني أنْ أسكنَ

    وطنًا يغمُرُني

    كالبدرِ بهاءً وصفاءْ!

    أحبابي..

    قدْ ضِقْتُ

    بتأويلِ النصِّ

    وتفصيلِ العلماءْ !

    أحبابي

    قد ضِقْتُ

    بحَفِّ الشَّـاربِ

    في الفجرِ

    وتقبيلِ جباه الخلفاءْ !

    أحبابي

    قد ضاعَ العقلُ

    بتشذيبِ اللحيةِ

    صيفًا وشتاءْ!

    الآنَ أنَا حُرٌّ

    إلا مِنْ نفسي الحُرَّة!

    أُمي حُرَّة

    إلا مِنْ نفسٍ حُرَّة!

    وأبي حُرٌّ

    ما زالَ يعيشُ

    بجلبابِ الشرفاءْ !

    فدعوني أقبعُ

    كالظلِّ على

    كتفِ الفقراءْ ؟!

    فأنَا منفيٌّ

    منذُ ولدتُ

    بقلبِ الصحراءْ !

    منفيٌّ يَجزمُ

    أنَّ الأرضَ سماءْ !

    منفيٌّ يحلمُ

    أنَّ الوطنَ ضياءْ !!