أتراكَ تبكي
من أسايٓ
ومن أساكٓ
بظهرِ غمْ؟؟؟

ويح دمعي؛
حينما تاهت
مع الاحزانِ
أشواقُ الرحيل
الى خلاصٍ...
من سقم!

أتراه أشواقي
اموتُ
بِقُربِ أمي
ضمّنا القبرُ
فبتنا في شمم؟

إني أسيرٌ
في السلاسلِ
إذ تراني كالنخيلِ
بحقل أمي
في القمم!

أرأيت قيدي؟
من علِ؟

أرأيت قيديً
في حبورٍ
في القيودِ
بظلِ ظلي؟!

أنشدتُ يا ربي
وناجيتُ البعيد:

إنّي عصيتُ
الله دهراً
ما قسا
ربي الرحيمُ
وما جفاني!

إني عصيتُ
فما رماني
في الجحيمِ
ولا قلاني!

والحاكمُ المخبولُ
أُسقطٓه الجحيم
فما بكيتُ
وما بكاني!

اتركتٓ
للوطنِ الحزينِ
قلادتينِ من الهوى
أو بيتَ شِعرٍ
من نشيجِ القافية؟

اتركتٓ في منفاك
نوحاً او نوّاحاً
أم غناء العافية؟

ام شمعتين
من البكاء
بدمعتينِ
على النوى؟!

قف يا أبانا
قد بكيناكٓ كثيرا؛
ذات يوم
حينما مِتَّ وحيداً
كبكاء الساقية!

أرأيتٓ
ما أسررت لي؟؟

أسرجتَ
للموتِ المهيبِ؛
تركتني للريحِ
ارقص في
متاهاتِ النشيد
بدندناتِ القافية!

هذا زمانُ الموتِ
يا أُمي؛
زمانُ الموت
مشنوقاً على
الشرفِ العنيد!

لن ابتئس...
فالفخرُ أنْ
تحيا بقيدكٓ
في يديّٓك
ببطنِ كفكٓ
كالحديدْ!

الآنَ بعد الموتِ
حرٌ
انني حرٌ
كما أمي
كما سارٓ الغمام!

مثلما طارٓ
أبانا وارتحل
فلربما سارَ
أبانا مثل أمي
للغمام!

مثل طيرٍ
مثلما النسرُ
يهاجر
يا أبانا
طالت الاحزانُ
اهلكني السقام!


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////