يتابع الشعب السوداني بعين الغضب والإحتقار محاولات فلول النظام البائد البئيسة الخبيثة هذه الأيام.

فلول النظام؛ حالك السواد المجرم الفاسد؛ والذي تم اسقاطه عنوةً وإقتداراً في ثورةً سلمية لم تشهد لها العالم مثيلاً لها في العصر الحديث؛ يلملمون أطرافهم هذه الأيام لإحداث البلبلة والفوضى في عموم البلاد. بدأت المؤامرات بالمحاولة الجبانة لإغتيال السيد رئيس الوزراء وانتهت بالاجتماعات التي تم كشفها حديثاً بواسطة شبابٌ لجان المقاومة العتيدة.

إن هذه الثورة المُلهمة للكثير من شعوب العالم تمر الان بمنعرجاتٍ خطيرة؛ إذ خرجت الفلول المُندحرة من جحورها وهي قد أمنت العقاب وتيقنت من عدم المحاسبة فخرج المئات من مخابئهم في نواديهم ليأتوا بالمنكر.

لقد أضحت لجان المقاومة الترس الأخير لهذه الثورة العظيمة بعد ان تركها من اتينا بهم لأسباب يجهلها عامة الشعب وقواه الحية التي فجّرت هذه الثورة . لقد استشهد مئات الآلاف منذ قدوم نظام الشر في يونيو من عام ١٩٨٩ في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق وكجبار وبورتسودان وغيرها من مدن وبلدات هذا الوطن المُثخن بالجراح.

فبالأمس القريب خرج احد ابطالنا الثوريين من الثوار وهو يظبط محاضر لاجتماعات بعض الفلول في الخرطوم وسمعت الملايين عبر الوسائط الاجتماعية وقرات عن الخطط الخبيثة لنظام الجبهة الإسلامية لوأد هذه الفترة الانتقالية. كما قام ثوار حي الدرجة بمدني الباسلة باقتحام اجتماعٍ لفلول النظام جِهاراً نهاراً إضافةً لما يجري من معركة باسلة في مدينة جبل أولياء منذ اكثر من شهرين لإقالة الفاسدين في المحلية دون ان ترمش لحكومتنا الانتقالية رِمش.

إنه لمن دواعي الحزن والقلق ان تنام حكومتنا الانتقالية بشقيها السيادي والتنفيذي ملء الجفون وثورتنا تنهشها الذئاب الجائعة وتأخذ بتلابيبها قوى الشر من الكيزان الذين لفظهم شعبنا لفظ النواة وهتفت الملايين بإسقاطها من بلادنا وللأبد؛ فعندما هتف الشعب بشعار "اَي كوز ندوسو دوس" لم تكن الحناجر الغاضبة تعتقد ولو للحظة ان الاف الكيزان سيسرحون ويمرحون في شوارع البلاد ليعودوا من جديد. وعندما هتف الشباب عالياً "الجوع الجوع ولا الكيزان" فقد ارسلوا رسالة لهذه الجرذان بان عودتهم لحكم البلاد ستتم عندما يلج الجمل سم الخياط..

لقد صبر الشعب كثيراً على هذه الحكومة الانتقالية ولكن يبدو ان للصبر حدود وأتمنى ان تصل رسالتي هذه لأعضاء هذه الحكومة وحاضنتها السياسية قوى الحرية والتغيير ولكل مشفقٍ وحادبٍ على هذا الوطن الكبير...

إنه ليؤسفني في هذه العُجالة ووباء الكرونا يُمسكُ بالكون كله والبشرية امام امتحان عصيب ان أدلي بدلوي بعبارات واضحة متمنياً ان ينجلي هذا الوباء بلطف الله ورحمته وكرمه.

عليه فإن الواقع المُزري الذي تمر به بلادنا يُحتِّم على كل حُرٍ مؤمن بقيم هذه الثورة العظيمة ان يتصدى لهؤلاء الشرذمة من الكيزان في الحال دونما إبطاء؛ وعلى عاتق حكومتنا الانتقالية الآتي:

-العمل مع لجان المقاومة في كل انحاء السودان لفضح اجتماعات فلول الكيزان والقبض على كل متستر او محرض او متبرعٍ بالمال وسجنهم وفتح بلاغات بواسطة النيابة العامة في مواجهتهم تحت طائلة قوانين العقوبات وإزالة التمكين وتفعيل قانون الطوارئ حتى نهاية الفترة الانتقالية.

-العمل مع لجان المقاومة في رصد السماسرة والمتلاعبين بقوت الشعب وسن قوانين رادعة تصل للمؤبد والإعدام للمتلاعبين به.

-على النائب العام تقديم القضايا التي تم التحقيق بشأنها كتقويض النظام الديمقراطي وقضايا الفساد للمحاكم فوراً كما صرح قبل اسبوع بذلك لإحدى الصحف وعلى السيدة رئيس القضاء الإسراع في تشكيل المحاكم المختصة من خيرة القضاة المتدربين مهنياً وأخلاقياً للبت فيها.

-على السيد رئيس الوزراء سرعة البت في مسألتي تعيين المجلس التشريعي وتعيين حكام الاقاليم من المدنيين وبسط نفوذ الحكومة في الاقاليم.

-على السيد رئيس الوزراء إقالة بعض الوزراء في حكومته واستبدالهم بمرشحين جُدد يؤمنون بقيم هذه الثورة بعد ان اظهروا عجزاً واضحاً في وزاراتهم incompetents. لا مجاملة ابداً في استبدال الفاشلين ولا تثريب في ذلك سيما اذا علمنا بان الفترة الانتقالية قد بقي اكثر من نصفها.

-توقيع اتفاقيات السلام بين حركات الكفاح المسلح والحكومة اولوية بدأت بها الحكومة منذ اول يوم ويجب ان يأتي التوقيع سريعاً؛ وقد رشحت أنباء مشجعة بان الحركات تنوي التوقيع في شهر ابريل القادم ان شاء الله؛ وليعلموا بأن شعبنا يُثمن لهم ادوارهم البطولية في مقاومة النظام ويُذكرهم ويحثهم على سرعة الإنجاز لحساسية هذه المرحلة العصيبة.

-البدء في أعمال المؤتمر الاقتصادي الشامل الذي تعطل بسبب جائحة الكرونا وقيامه ولو بواسطة الدوائر الإلكترونية كما حدث اليوم في اجتماع الإيقاد برئاسة السيد رئيس وزرائنا وكما حدث لمؤتمر العشرين الذي ترأسه ملك المملكةالعربية السعودية. هذا المؤتمر الوطني مُهم جداً لان مخرجاته ستكون هدياً للحكومة الانتقالية.

-تمكين لجنة ازالة التمكين من القيام بعملها وذلك بمدها بالمعينات اللوجستية والقانونية والشُرطية وكل ما تطلبها. وعلى لجنة ازالة التمكين الفراغ من عملها في فترة زمنية محددة وعليها ان تنشر فرقها في كافة انحاء البلاد بعد ان صبرت الولايات سنة كاملة دون ان يُزال عنها التمكين.

وبصريح العبارة اذا فشل السيد رئيس الوزراء المحترم وبعض وزرائه فان الشعب لن يرضى بذلك الإخفاق واخشى ان يصُب الشعب الثائر المنتظر المراقب للمشهد جام غضبه عليهم وإسقاطهم والإتيان بآخرين من الشارع يؤمنون بهذه الثورة كإيمان الصحابة ويتذكرون تلك الدماء التي سالت على ثرى مدن وبلدات الوطن وكل ما حصدته الرُصاصاتِ لأرواح شبابها الغضة...

اللهم اني قد بلّغتُ فاشهد

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.