كان ذلك سؤال صديقٌ عزيزٍ لديَّ؛ فوددت ان أجيبه بهذا المقال:

لا اعتقد بان هنالك نذر حرب أهلية تبدو في الآفاق الان.

وأود في البدء ان أضيف ملاحظة نبهني اليها؛ شبابٌ من الخرطوم تحدثت معهم البارحة واليوم؛ وهي ان الملايين من الشباب الثائر في الشوارع متدربون جيداً على حمل السلاح ولم يشأوا ان يحملوه ابدا. وهذه الملاحظة تشي بإنعدام الرغبة لدى الشعب في خوض حربٍ أهلية ومن ثمّ تحول الثورة السلمية في البلاد الى ثورة مسلحة في المستقبل؛ وتعلمون بان اكثر من سبعين في المائة من الثوار في الارض هم من الشباب الناهض القوي الواعي؛ ولأن الوعي الذي تستند اليه هذه الثورة الكبيرة السلمية؛ كبيرٌ جداً تحاشى الثوار منذ البداية الانزلاق في حرب أهلية لا تُبقي ولا تذر..

البارحة في حديثي مع ثوار الخرطوم؛ وجدتُ ان معنوياتهم عالية جداً وفي السماء وقد نبهني شابٌ منهم ايضاً بملاحظة اخرى وهي قلة اعداد الشهداء يوماً بعد يوم والبدء في تلاشي حجم العنف من قِبل الأجهزة الجنجويدية والأمنية بصورة ملحوظة ويُعزى ذلك الامر الى تجاوز الشعب مرحلة الخوف وعدم اكتراثه للآلة القمعية التي كانت وما زالت تقتل في شبابنا ولم يعد يعبأ بالموت أساساً. وقد ظهر انحسار القتل الواسع بالرصاص في اعداد الشهداء في المواكب المليونية في الثلاثين من يونيو؛ حيث جاء قليلاً مقارنة بعدد شهداء فض الاعتصام وكذلك تجد ايضا بان بعض المواكب المركزية في بحري وأم درمان ومدني وبورتسودان والأبيض لم تقربها الأجهزة الأمنية من قريب او بعيد ولم تجرؤ على تفريقها بالرصاص عدا بعض الحالات القليلة في ام درمان. كل ذلك تمّ لان هؤلاء الأوغاد وعسكر الجنجويد قد احسوا بان الشعب الباسل لم يعد يخاف من الرصاص وهو شعب باسلٌ حقاً بكل مقاييس الشجاعة والبسالة؛ فأين تجد شعباً يكتب شبابه ف صدورهم بالدم (حباب الطلقة) ويغنون للموت. انهم احفاد من كتب عنهم ونستون تشرشل في كتابه حرب النهر (انهم قومٌ يحبون الموت كما نحب نحن الحياة). لقد طّبقت شهرة ثورتنا الباسلة الآفاق وتجد هذا التمجيد والشهرة في كبريات الصحف العالمية التي تناست ان هنالك شعباً يقبع في أفريقيا له تاريخ تليد من البسالة والإقدام.

ثمّ اننا اجتزنا المراحل العصيبة التي كان يُخشى فيها نُذر الحرب الأهلية لا سيما قبل سقوط الطاغية عمر البشير وربما بعد سقوطه بقليل. ولأنّ الثوار قد تجاوزوا بسلميتهم كل العقبات التي تؤدي لحرب أهلية؛ انبهر المجتمع الدولي ووقفت شعوب الارض؛ ما عدا بعض دول الجوار العربي؛ مع شعب السودان في ثورته العظيمة هذه. فلماذا الحرب الأهلية الآن ونحن قد أسقطنا ملك الحروب الأهلية ونظامه وقد قامت الثورة أساساً لنشر السلام في ربوع البلاد ووقف الحرب اللعينة.
يا صديقي اخشى انك تقيس حالنا بحال بعض الدول العربية كليبيا وسوريا مثلاً. نحن شعبٌ يختلف تماماً عن تلك الشعوب فقد ثرنا في عام ١٨٨٥ ضد الامبراطورية البريطانية وهزمناهم شر هزيمة وثرنا ايضاً بين عامي ١٩٦٤ و ١٩٨٥ ولم تنجرف بلادنا للحرب الأهلية.

ان هذه الثورة يا صديقي بعثها الله هكذا حتى يميز الخبيث من الطيب؛ وتلاحظ ذلك جلياً في الساقطين من قطار الثورة والانتهازيين من تجار الدين وعدم قبول الشعب لهم بحيث صعبت عليهم الحياة داخل الوطن كما كانوا ايّام الطاغية. أتمنى ان تُوثّق لهذه الثورة ونحن احياء لانها لا تشبه بقية ثورات العرب التي أُخمدت او سُرقت لكونها نصف ثورات وانت تعلم ان اسوأ الأشياء إنجاز نصف ثورة.
ثم ان ثورتنا جاءت متانيةً وقد بدأت من مدينة عمالية في الشمال (عطبرة) وانتشرت كالهشيم في كل مدن البلاد حتى التقطتها الخرطوم وأسقطت بها نظاماً مجرماً سلّح اكثر من مليون مقاتل لحمايته وحماية عرشه الشيطاني؛ فماذا حدث بعد ذلك؟ جاء المجلس الأمني المُطعّم بالجنجويدي وهو بالمناسبة يُشكَّل خط الدفاع الأخير لفلول الكيزان الإجرامية وبمقدور شعبنا لو شاء ان يسقطه كما اسقط من أنشأه وهو البشير.

نتمنى ان نُغنِّي لشعبنا غناء التفاؤل بانتصار ثورته المجيدة ونصبر على أقدار الله ما دام الشارع يغلي كالبركان والعالم يرقب بذهول وتعاطف والمجلس يفتقد كل يوم هيبته ولا يستطيع أعضاءه الخروج حتى للصلاة وقد وصل بأحدهم الامر فاصيب بجلطة قبل يومين عندما شاهد الملايين الهادرة تملأ الشوارع تتقدمهم الألوف من الشباب فاتحين صدورهم العارية للرصاص.

لقد علم المجلس القاتل ان شعبنا لا يهاب الرصاص ولن يعود من ثورته الا بعد تحقيق شروطه وسيظل حارساً لثورته العظيمة ودعنا نتفاءل بثقةٍ كبيرة وندعو الله العلي القدير ان ينصر ثورتنا نصراً مبيناً..

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.