زيارة الرئيس الأمريكي لأي دولة من الدول ليست حدثاً عادياً فالولايات المتحدة هي الدولة الأعظم في العالم. وزيارة الرئيس أوباما لأفريقيا تكتسب أبعاداً مهمة  فهو أول رئيس من أصول أفريقية في تاريخ الولايات المتحدة ، بل هو من الجيل الثاني من الأفريقيين إذ أن والده كان كيني الجنسية ولا زالت عائلته الممتدة تقيم في كينيا. كما أن هذه الزيارة تكتسب أهمية باعتبارها الزيارة الثالثة التي يقوم بها الرئيس أوباما للقارة الأفريقية ، وهي القارة التي لا تحتل عادة موقعاً متقدماً في أولويات رؤساء الجمهورية بالولايات المتحدة ونادراً ما يزورونها. كما أن زيارة الرئيس أوباما تعتبر من آخر الزيارات الخارجية التي يقوم بها قبل نهاية فترة رئاسته الثانية والأخيرة في يناير القادم.
كانت الزيارة الأولى التي قام بها الرئيس للقارة الأفريقية خاطفة إذ لم تستغرق سوى ساعات قليلة زار خلالها العاصمة الغانية أكرا وألقى محاضرة وضح فيها سياسته حيال القارة ، وقد جاءت تلك االزيارة في مطلع الفترة الرئاسية الأولى للرئيس اوباما وكانت مخيبة لآمال الكثير من المراقبين في القارة الأفريقية. لم يقم الرئيسأوباما بزيارة أخرى لأفريقيا خلال دورة رئاسة الأولى خوفاً من أن يؤثر ذلك على حظوظه في إعادة الانتخاب على حد رأي بعض المحللين السياسيين الامريكيين. لذلك فقد جاءت زيارة الرئيس الثانية لأفريقيا في يوليو من عام 2013 بعد إعادة انتخابهلفترة رئاسية ثانية ، وقام خلال تلك الزيارة بالتوقف في كل من السنغال وجنوب أفريقيا وتنزانيا. حفلت الزيارة بالقليل من النتائج الإيجابية وعدد من البرامج الرمزية مثل زيارتهخلال وجوده في السنغال للجزيرة االتي كانت مركزاً لترحيل الملايين من الرقيق الأفريقي قسراً إلى الأمريكتين ، وقام في جنوب أفريقيا الزنزانة الشهيرة في جزيرة روبين والتي قضى فيها الزعيم نلسون مانديلا سنوات طويلة من عمره ، بالاضافة للمشاركة في الذكرى السنوية لتفجير سفارة الولايات المتحدة بدار السلام في عملية إرهابية.
ولعل اهم أحداث الزيارة الأخيرة التي قام بها الرئيس الأمريكي لأفريقيا هي تلك الكلمة التي ألقاها على جمع من الرؤساء الأفريقيين في رئاسة الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا كاول رئيس امريكي يخاطب قمة الاتحاد الأفريقي. استمرت الكلمة لساعة كاملة وتناول خلالها الرئيس أوباما العديد من الموضوعات وبدا خلالها كالأستاذ الذي يحاضر طلابه. لم يتحرج الرئيس أوباما من تناول أحد أهم الموضوعات في القارة الأفريقية وهو مسألة تداول السلطة وتوفير الحريات الأساسية حيث أشار صراحة إلى أن ملايين الأفريقيين لا زالوا يتطلعون للممارسة الديمقراطية الحقة مشيراً إلى أن الديمقراطية ليست هي الانتخابات فقط ، فعندما يعتقل الصحفيون لأنهم يقومون بالواجبات التي تفرضها عليهم مهنتهم ، وتتم مضايقة النشطاء السياسيين فإن الانتخابات لا تعدو كونها ممارسة شكلية فقط للديمقراطية. وعبر الرئيس اوباما عن قناعته التي لا يرقى لها الشك أن الدولة ليس بإمكانها تحقيق الاستقلال الحقيقي إلا بتوفير الحقوق الأساسية للمواطن.
تحدث الرئيس عن الديمقراطية في الدول التي قام بزيارتها مشيداً بما أحرز من تقدم في كينيا بإجازة الدستور الجديد للبلاد ، ومؤكداً في نفس الوقت بأن هذا الدستور سيكون حبراً على ورق لو تعرض المواطن للمضايقات عندما يمارسه حقوقه الدستور. أما بالنسبة للبلد المضيف فقد أشار الرئيس أوباما إلى الانتخابات التي جرت مؤخراً في إثيوبيا جرت بسلام. ورغم أنه لم يبد استغرابه بشأن عدم حصول المعارضة على أي مقاعد تذكر في البرلمان المنتخب ، إلا أنه كشف عن قوله للرئيس ديسالين أن ما جرى في إثيوبيا هو مجرد الخطوة الأولى نحو الديمقراطية. وأكد الرئيس أوباما لمضيفه الإثيوبي أن إثيوبيا لن تتمكن من حشد كل الطاقات القومية ما دام الصحفيون يتعرضون للمضايقات وهم يؤدون واجباتهم ، وان الديمقراطية لن تكتمل ما دامت المعارضة الشرعية تحرم من ممارسة حقها بإدارة حملتها الانتخابية.
أدرك الرئيس أوباما ولا شك وقع كلماته الصريحة على مضيفيه، ومعظمهم من الزعماء المتسلطين الذين برعت آلاتهم ا لحكومة في تزييف إرادة الجماهير. في محاولة لتخفيف وقع كلماته القاسية على القمة الأفريقية ذهب الرئيس اوباما للقول بأن الديمقراطية في بلاده ليست مبرأة تماماً من العيوب، لكنهم يقومون بمراجعة الممارسة بصورة مستمرة في محاولة لتجاوز النواقص. وخاطب مستمعيه قائلاً أنه ليس هناك نظام كامل ، وأن على كل الحكومات أن تكون صادقة وهي تسعى نحو توسيع الممارسة الديمقراطية مؤكداً أنه ليس بإمكان المجتمع الدولي أن يظل صامتاً عندما تتغول بعض الحكومات على الحريات الأساسية لمواطنيها. وأشار الرئيس إلى ان بلاده قد تتعرض للحرج خاصة عندما تمارس الحكومات الصديقة انتهاكات حقوق الانسان ، غير أنها لا يمكن أن تظل صامتة حيال مثل هذه الممارسات. واكد الرئيس أن بعض الدول قد تجد في الصمت مندوحة عن الحرج مع اصدقائها ، غير أن الحكومة الأمريكية لا يسعها ذلك وأن على أصدقائها أن يتفهموا ذلك.
أثار الرئيس نقطة مهمة في نهاية خطابه لا نشك لحظة أنها لم تجد هوىً في نفوس مستمعيه وإن صفقوا لها طويلاً وهي مسالة تشبث الرؤساء الأفريقيين بكراسي الحكم واللجوء للعديد من الحيل من أجل تمديد فترات حكمهم لأطول وقت ممكن. أشار الرئيس أوباما إلى أنه كان في غاية السعادة عندما اختير رئيسا لبلاده واصفاً ذلك بالشرف والفرصة النادرة لخدمة بلاده. غير أنه وبالرغم من المتعة البالغة التي كان يحس بها كرئيس لبلاده ، إلا أن عليه أن يلتزم بنصوص الدستور الأمريكي الذي يحرمه من الترشيح لفترة ثالثة. وخلص الرئيس إلى أن على الاتحاد الأفريقي وبنفس القوة التي يرفض بها الانقالابات العسكرية وانتقال السلطة بطرق غير شرعية أن يقود الشعوب الأفريقية نحو التأكيد على عدم التمديد للرؤساء بعد انقضاء الفترة المحددة في الدستور.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.