عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
تعاريف عامة:
متلازمة:
بمعنى إنها حالة دائمة مٌستعصية.
مٌتلازمة أي من سنة 89م وحتى تاريخه.
دوار البحر:
مرض يصيب بعض من يسافرون عبر البحر ومن يركبون البواخر والسفن والمراكب لأول مرة.
الحكومة:
المقصود هنا حكومة الإنقاذ التي إستولت على بترول السودان وذهبه لكن في الحقيقة لم نجد ما يسند تعريف كلمة الحكومة في السودان وفتشنا عن أي مكون ولو ضئيل يشِف عن وجود ما يسمى حكومة فشلنا وقدر ما بحثنا لم نجد وكل ما نهبش جهة أو أمانة  أووزارة أو مصلحة أو مؤسسة أو شركة أو حتى مشروع على الأرض يصلك خبرنهبه ودماره وتمس التشويش والتشويه قبل الهبش واللمس والفحص.فإذا سألت أين الحكومة فتجد إجابات متعددة لوصفها:
ـ أول صدمة تلاقيك إن هؤلا غير مسلمين بل تجار دين.
ـ إنهم مجموعة سيخية حربية إستولت على غنائم حرب.
ـ إنهم مجموعات في طور تقسيم الغنائم والثروات.
ـ هؤلاء في جهة والحكومة في جهة أخرى.
ـ إنها عصابة.
ـ إنهم التنظيم العالمي للأخوان المتأسلمين.
ـ إنهم أخوان الشيطان.
ـ إن هؤلاء مجرد مستعمرين جدد.
ـ إنها مافيا جديدة.
ـ إنها السرقة والنهب والخمش بمسمى التمكين.
ـ مجموعات مصابة بشيزوفرينيا السلطة والثروة.
ـ إنه التمكين اللعين.
ـ المأسونية ذاتها.
ـ إن هؤلاء إرهابيين.
فلن يخبرك أحد عاقل أو غير عاقل أن في السودان توجد حكومة فتصريحاتهم وفتاويهم متضاربة كداعش  وشتراء كبوكو حرام وأفعالهم شيطانية وأقوالهم تخريفية ومتناقضة ومنفصلين تماماً عن الشعب الذي يقبعون على رأسه.
يلفون ويدورون ويعودون لنقطة البدء مرة تلو أخرى.  كشيمة البحر تلف وتدور في مكانها وتغطس للأعماق ثم تعود لمكانها لتبدأ من جديد.
*فقد بدأوا بأنهم فازوا في الإنتخابات بإجماع الشعب السكوتي بداية تسعينات القرن الماضي ليعودوا ثانية بعد ربع قرن لذات الشعب الذي أهلكوه وجوعوه وشردوه وأقصوه ومزقوا أحزابه  وقتلوه وقصفوه وبهدلوه ليقولوا إنهم الحزب الوحيد المستعد وسيفوز بإنتخابات 2015م ،إنه الغرق عينه.
* قالوا لم نجد في الخزينة غير مائة مليون سنة 89م وبعد ربع قرن ونهب للبترول والذهب والمليارات وإزدياد الديون على الشعب وخزينته أصبحت خاوية على عروشها ،يعودوا لنقطة الصفر ولا يجدوا المائة مليون.!إنه الدوار بعينه ولفة الرأس.
يستفرقون نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع فإذا بالزراعة ومشاريعها
الرائدة تختفي في غمق البحر السحيق ويدمر الإقتصاد ثم يأتون سنة الفين واربعة عشر ليقولوا إنهم سيصلحون الإقتصاد والزراعة إنه أكثر من دوار بحر عادي إنهم يلفون صينية بعجلة متسارعة.

سنعمر نحن بلادنا ونفوق العالم أجمع تحطمت المستشفيات وإلدواء منتهي
الصلاحية وعلاجهم في الخارج وإنعدام الدواء المنقذ للحياة بلا حياء إنه نفوق الشعب ونفاق الحكم في دائرة العدم.
يتفشخرون ب ستة وعشرين جامعة فإذا بالتعليم طاركالدولار والمنهج تدهور
وملايين العطالة وبدون خجلة يطلبون منهم الهجرة ليلحقوا بالمشردين للصالح العام ، إنه التجفيف للوطن من الشعب الفضل إنه الإحتلال الكامل من الحركات المتأسلمة الكيزان وبوكو حرام والقاعدة وجماعة حمزة والملثمين لأرض الوطن.
يعيشون البحبوحة والرخاء وحمامات السباحة في الفلل و بكل بساطة يطالبون
ويدفعون الشعب دفعا لتقضية سنينة العجاف السابقة وهذه خنق أو الهجرة.
لا..لا يمكن أن نسمي ما أصاب هذه العصابة بأنه دوار بحر، إنه دوار
العنجهية والتسلط والتكبر والخيلاء، إنهم يفعلون مايريدون والماعاجبويشرب من البحر ،هكذا وبكل بساطة.
يجب أن يفيض الشعب فالخنقة شديدة والقيف ضاق.