قالوا الذي بدأها هو الخليفة، وهو إمام المسلمين الأول والكشاف الأعظم وحامي حمى الإسلام المشير جعفر محمد نميري، وقال آخرون بل هو التركي أردوغان والذي بدأ في بداياته بصورة حكيمة لفتت الأنظار بديموقراطيته الرزينة المعتدلة مع كل فئات شعبه لكنه إنتكس وبان على حقيقته عندما زمن الربيع حل وفضح الورود من الكذب والغش والخداع والبرود، وقال آخرون لا هذا ولا ذاك بل هو الخليفة بحد السيف الداعشي لدولة العراق والشام ولكنه فجأة تحول من سوريا للعراق وأصبح الخليفة الموصلي الأول.

فلنبدأ بالحقيقة المٌرَة وهي أن كل الشعب المسلم دائش مما أدى لظهور أمثال داعش، وذلك بسبب التناقض المتشعب الكبير بالتلاعب التجاري بالدين والإرتزاق بالقرآن الكريم  الذي حدث في أنماط وأشكال وأساليب حكم المسلمين وتجارب متنوعة وفقه  حكمهم تبدل وتغير وأضحى في حكمهم طٌرق شتى وشئون ومذاهب وذلك منذ الخلافة الراشدة ظهر الخلاف والإختلاف وعدم الخلق والأخلاق وجاط الأمويون نظم الحكم بعدة طرق كل حسب ملكه  العضود وظهره القوي وظله الممدود وقتلوا وحاولوا إبادة  المنافسين لهم من العباسيين، ثم جاء العباسيون بأساليب أخرى مختلفة للحكم عن ما سبقهم ، بل كان لكل خليفة إسلامي مقربيه وحاشيته وأعدائه من المسلمين أنفسهم حتى الخلافة العثمانية التركية والتي كانت عبارة عن إستعمار وجبايات وضرائب واستعباد فأنهكت العالم الإسلامي جميعه لذلك ظل دائش إلى أن قفزت داعش لحكم الموصل وترنو لكل العراق المنكود المنهوك القوى.

ولكن وضح جلياً للأمي والجاهل والعالم أن الشعب السوداني هو حقل التجارب الأول في العالم أجمع من قبل الفاشلين المتأسلمين ولن يرضى لذلك ولهذه الأسبقية  في الريادة والمشاريع الحضارية الإسلامية بأن ينصب أي شخص آخرنفسه خلافهم خليفة أو أميرا للمؤمنين أو إماماً للمسلمين وأيا كان فهمه وقوته ومصدر علمه فمن هاهنا تتبدى مظاهر الإحتكار والعظمة وهنا مربط الفرس للتنظيم العالمي للأخوان المتأسلمين بعد ضياع أخونة مصر من قبضتهم الحضارية التمكينية.


الجهل المٌطبق:
كل العالم يضحك على المسلمين همجيتهم وتوحشهم.

فدول العالم الثالث عامة والمسلمين خاصة يتفشى فيهم صنف الجهل المطبق وهو الجهل المتنامي ومتربي معهم منذ بداياتهم التعليمية ومناهجهم الحشو المقسمة ومزدرية للطلبة وللمعلم عامة ويزداد هذا الجهل والأمية المركبة بعدم التربية الوطنية السليمة.

فنجد الفاشلين أكاديمياً ومنذ صغرهم أنا ما بحب الرياضيات وأنا بكره العلوم والقواعد دي معقدة ومنذ الصغر فتأتي قصة علمي وأدبي فيجدون سلوتهم في التاريخ والدين وقصصه والحكاوي  الهلامية ويزداد تفخيم الذاتية بالقصص الخرافية والبطولات الأسطورية لشخصيات تاريخية تنفع في أفلام الخيال.

لذا نجدهم لا يهمهم الكذب فهو لا يضر إن لم ينفع فيفخم بالوناتهم الذاتية وسط الجهالة الجهلاء والضلالة العمياء وهذا عكس ما يحدث عند أرباب العلم المهني وإستخدام العقل التطبيقي ــ إلا ما ندر وتمكن مواهب في ذاك الجانب النظري ـــ فالتطبيقي لايحتمل الطبخ كالطب الزراعة والبيطرة والصيدلة الهندسة والمحاسبة ...إلخ والعلوم البحتة  فيزياء كيمياء أحياء رياضيات فالكذب فيها يخل بكل المنظومة ويفتضح سريعاً وفي وقته يبين وينجلي الخطأ بل وقد يكون قاتلاً لذلك فهم صادقون في حياتهم ومتواضعون إلا ما ندر من بعض الانتهازيين منهم للتغطية على الفشل الأكاديمي يضخمون الفراغ ويملأون البالون ضجيجا لاينفع دنيا ولا آخرة.

وهكذا نجد الحركات المتأسلمة وداعش

داعش الدائش الديمة راس مربوش

دخل العراق يحبي ويخربش يبحث عن رتوش

فاشل في دراستو كلها نتف ونتوش

حام في سوريا لمن داخ  ورجع ملطوش

ولف في الحوش ومرق الورش والكوش

ومالقى عمل ربى دقينتو وترك الشعر منكوش


وجد الدرب خال وصل الموصل  ولبس طربوش

فتش في الجوار جزمة قدرو ما نال غير فردة من برطوش

وأعلن الخلافة وقال ده التمكين وللا بلاش و بالبلوش

فقط نسأل الخليفة داعش المربوش كم قتل في سوريا حداً بطلقة في قفا الرأس وكم شنق وكم بطلقة في الصدر يا خليفتنا الداعش!؟ وكم قتل وذبح في الموصل وتكريت!؟  نحن في السودان العدد ما مهم ملايين في الجنوب ثلاثمائة ألف في دارفور عشرات الألوف في ج.كردفان والنيل الأزرق وميتين بس في المظاهرات لكن خليفتنا الملك قال عشرة ألف فقط في دارفور وصدقنا فالمؤمن صديق.


ونجد هذا شبه ما حدث في السودان وفشل وتخلف  ساد كل مجالاته الحية لربع قرن من إنقاذه ووصل الحضيض في زمن التخلف الخلافي الدائش. فأسهل أبواب الشهرة في العصر الإلكتروني وفي العالم الإسلامي الظاهري الجاهل علمياً وأمي دينياً هو التلبس بالمظهر المتدين:
ذقن وسبحة وعلامة جبهة وهي مجاناً تقريباً وتوفر لك موس الحلاقة كمان فما أسهل كراهية الرياضيات والعلوم والقواعد والإنجليزي والإتجاه للإفتاء ومراقي التدين الكاذب.

والتنافس على الخلافة كبير فمن هو الخليفة الأول في هذا العصر الإلكتروني !؟ ومعروفة للجميع  ما هي صفات و مواصفات الخليفة من علو الهمة والأمانة يكون أمين وذو ذمة والأخلاق العالية النبيلة ولقد إشتهر عمر بن الخطاب بالعدل والمساواة وتفقد أحوال الرعية.
فالشعب لن يرضى بالبلتاجي البلطجي ومرسي والشاطر العريان ولا الصادق ولاعبد الحي ولاالترابي ولا بالحاج ولا الغنوشي ولا القرضاوي فمن يبايع الداعشي!؟

عاش الخليفة الأول داعش الدائش المربوش ولانامت أعين الإنقاذ.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.