ترن..ترن الاجراس

وتدق..تدق طبول النحاس

وتقرع..تقرع الجموع الناقوس

بحماس

لن يرجع ابداً هذا الكابوس

هناك شيء عميق غامض

يختبيء تارة ويظهر فجاة

بشكل وامض

يبيض في عشه ويفرخ كدجاجة

وهوسنين راكض

ليولد يفج العتمة ديناصور مارد كسرالقمقم رافض

إنه الغضب الثوري النبيل

الذي حطم الاغلال وإنبثق

فهل إنبثق الغضب المكتوم المحبوس إنفك من عُقاله وانطلق

ام إنه بعد ان تراكم عقوداً فك القيود حطم الاغلال وانعتق

بطعم الحرية والسلام والعدل لانه الحق

فالباطل حتمًا يزهق

ثلاثة عقود ثعابين

تلتف في رقاب الشعب إستعباد تنظيم إخواني عالمي تشرد تعذب وتشنق

وبعد كل هذا

الشقاء والذلة والهوان والإستضعاف يمرق مارداً جباراً وينبثق

وهل الغضب كان كالنبيذ بقى سنيناً فتعتق

ومن ثم صحا وانطلق

ام انه كزنبقة بيضاء او وردة

تثاءب تمطى تفتح

صباحاً وانغلق

فشيء غامض في هذا الغضب إنطبق

لما راى المركب يحترق

فثلاثون سنة تغلغل في الجوف إحتبس

إزداد فار كالتنور هبط سكن واحياناً إنتكس

ومرات زاد فاض هاج كالبركان حمماً وملا الاحساس حس..حس

فالنظام البائد حكم الدولة عسعس

تمكين إختلط بالدم والعصب والنفس

تمكين يحز في الرقاب كالسكين

ويفجردماً إحتبس

تمكين لعين ملا الجو غتامة ودخل السوق إنغمس

ويجري امام الناس دون إستحياء دون خفية ومدس

فالإ نقاذ حطمت ولم ترفع وطناً ولم تكتب نص

فالارجل منا

فاليلحس كوعولحس

والزارعنا غير الله وله إحساس يحس

فاليقلعنا بمنجل

ولا يحتاج مجس

بنشوة تمترسوا سنينهم قتلًا وتعذيباً بيوت اشباح وحبس

احالواوشرد بمذبحة

للصالح العام

وقالوا مخربين دون إلتباس

جهاد إفك ونفاق

فجعلوا الوتن مقتع الاوصال مشلولًا محاصراً مستعبداً ومداس

انجس الانجاس جعلوا الشعب زرقة وحمرة عبيد ونخاس

بعزقوا المال سفهاً فاضحى الجنيه مداس

واصبح الذهب نحاس

زعموا انهم نسوراً

والشعب بُغاث

إنتفخ مستجدوا النعمةً كبالون مُليء حشولاً بالاكياس

بيوتهم تطاولت كروشهم تكورت اخلاقهم تدهورت فتمادوا تكبراً على الناس

فاصبح السوداني عندهم ارخص

من خنزيريخرج الروح رفس

واصبح المواطن اقل واتفه ومن كافر عبس

واضحى كل مسلم مجرد قش وغث

فإذا بالثورة إنطلقت مارد عتريس

والبشير ظنها كديس

والغضب العارم

من يومها زاد تكدس

والثوار دقوا الناقوس

والثورة تهتف لن يرجع ثانية هذا الكابوس

ثورة عظيمة تجتاح كل الوسواس الخناس

فالثورة قد نبعت من جوة من داخل جوف الناس

واول ثورة تنبع مرصعة الماظ والماس وإحساس

فما انبل اجمل اكمل هبة بسطاء الناس

غرد عصفور صدح كنار زغردت كنداكة إنتفضت بقدها المياس

فهنا في الارض السمراءمن 89م إلى 6إبريلا2019م جاء اليوم ها هنا اقبل عرس

وقبله من هاجر من حمل سلاحاً ومن تزوج القضية ومن خرج زمان وما التمس

جاءوا للثورة

للعرس

والميادين إبتهجت بالموكب والكل يبشرفرحاً

بالعرس

فبرموشها تصفق كنداكة إحساس

وبفمهاالغاضب المجنون تبلع رصاص

وبكفها المخضب اصبح البمبان غرس

فاختلط الحس مع الحس

والعرس مع الرمس

وموت اليوم مع سلمية امس

وتقاطر دمع في الخاتر

فازداد لهيب الثورة للمستقبل والحاضر

وامطرت لؤلؤاً ولآلي اعراس واسواق الشعب بالهمس

فتفجر همس مع همس ليلاً صباحاً وبالامس


واشتد إحساس الثورة حتى من بُعد باللمسِ

وسرت ذبذبات كهرباء لاسلكية من بين امبارح والامس

فانهمرت

امطار غزيرة وضرب السونامي الثوري ارض الإنقاذ الهشة ب

تسقط بس..تسقط بس..تسقط بس..فسقطت بس.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.