إندغمت بين خلايا التركيب المتماسك الصلد، فانتفخت ورماً، فتمزق النسيج، وتفكك البناء المتناسق.! ألم أقل لكم إن (الصالح العام) إفساد في الأرض!!!!

تخيلو هم الخلل واساسهم مخلخل وفكرهم موبوء بالخلل وفيهم الخلل وكلهم خلل فتخلخلوا وتسربوا في وبين طيات ودهاليز وثنايا مسارب الدولة البواح فخلخلوا الوطن فخلخلوه وعطنوه بالإفك والكذب نزلوا عليه كغتامة غيمة مظلة غاز الخردل والسارين منسدل بكتمة ظلال سوداء حالكة للنهب المبين ثم خدروه بحاويات المخدرات وكتموا انفاسه بالمظلة القاتمة المنسربة الكالحة القاتلة لشباب الجامعات، وذلك بعد ان فلفلوه وطردوا الكفاءات، فتغلغلوا بمظلاتهم الكالحة كسحابة سجم ورماد إنتهازي في الإدارات، فمعطوه وسلبوه إرادات، ثم اختلسوه ونهبوه عربات ودولارات.
جاؤوا بمظلات كل انواع العواء والنباح فتلوثت كل احشاء ومسارب وسدوا كل مسام ودروب الإصلاح والصلاح منذ البدايات، لقد بدأوا بالنباح وسينتهوا بالنباح!!!
تسللت قتامة المظلة الكالحة منسربة في تجاويف احشاء تلافيف جميع الخدمات السودانية القومية العامة والخاصة (مدنية او عسكرية) وتوغلوا بمظلة كدخان اول اوكسيد الكربون بمظلة الشؤم غزاة وانغرسوا في جيوب مصالحه ومؤسساته ومشاريعه مصانعه وخطوطه بحرية ونهرية وجوية (بواخره الـ 16 وطيرانه) وسككه وشركاته ومشاريعه فدمروها واحالوا خدمته المدنية هلام وهوس وتطبيل وماكلة، وسفريات دولارية، وورش إفكية سياحية واستباحوا أرضه وعرضه فمزقوها، فصارت مظلة الفساد المتفشية من بين لُب تجاعيد لباب نخاعهم الآسن وكحصاد زراعتهم وصادراتهم ومنتوجاتهم اليباب، وكحاصل بترول وذهب السودان السراب، وحصيلتهم الكبرى الإنهيار وتطاولوا متعرجين كنبات اللبلاب، وفلل وعماراتهم في الداخل والخارج، ومسروقات سينعق فيها بعد حين الغراب!!!
سؤال بريء خطر ببالي: هل المظلة المنغرسة انغرست إتلافياً طائفياً، وإنبعجت ليأخذ الميرغني والصادق وغيرهم، والميتون كذلك، ليس من مال المعاشيين بل من الحكومة.
أيأخذون أموالا خاصة او تعويضية خلافًا للشعب والمفصولين!؟
ومن الاراضي والزراعة والحكومة معاً وليه وكم كميتها!؟
هناك ميتون ويصرفون مرتبات مازلوا ! بقدرة قادور!
يجب محاسبتهم بأثر رجعي بالذين احيوهم في الورق،،،
وهناك مدراء لمصالح ومؤسسات وهم لايستحقون! يجترون سنتهم كل سنة،تطبيلا وانتهاز، ومدراء بالريموت كونترول، ومنهم من لايعرف كوعه من بوعه وتعلم على رؤوس اليتامى!!!
هي مظلة اللعلعة وتمطيط الصراخ، فبغاث الطيراكثرها فراخاً وصراخا.
فالفساد كما قالوا خشم بيوت كبيوت الحكومة المنتهكة وعرباتها المستهلكة وديمة مأموريات أسرية!
وحتى الذين يكتبون في المواقع بغير اسمائهم دليل جهل وجبن وإضمار مفسدة وشتم!
فهي المظلة القاتمة الكبرى التي كتمت أنفاس الدولة والشعب،
آلاف ورش التدريب وورش العمل وورش تدريب المدربين مثلها مثل السفريات الدولارية تكاليف بدون عائد!!!
هي مظلة قُمعية وقَمعية، أي ذات شكل قُمعي للإحتواء الشامل، وقَمعية لإرهاب الشعب، فحطمت عظام هيكل المؤسسية للاستيلاء على كل مكونات الوطن واجهزته الحكومية ،وتحويلها لمصالحهم الشخصية والحزبية، وقمع الرأسمالية الوطنية، مظلة جهلولة للتجهيل!
منع بعض المقصودين من دراسة الماجستير، والسماح للبعض جريمة جنائية و مفسدة اخلاقية!!
هي مظلة إقصائية ظلامية تكميمية وليس جهالة.
بدأت المظلة السامة سنة 89م عندما بدأ فصل النقابات والموظ
فين والخبرات والكفاءات، فظننا الثورة ستقوم سنة 91م او 92م، فصمت الشعب وخنس، وخاب ظننا في المعارضة، والتي مازالت حتى اليوم تخيبه، وتمددت مظلة الخيبات!
ودُمرت المشاريع والمؤسسات الزراعية والشركات الوطنية وتردت الزراعة!!!
دخل ناتج الصادرات بمشي وين!؟
مناطق البترول والذهب كئيبة وفقيرة فاين اطنان ذهب ارياب!؟
ذهب وتوزع لرأس المظلة.
هي مظلة القُمع البلاع التي تغرف و تسحب وتشطف الجيوب، فتفقر الشعب فهو ما معاهم.
واخطر الفقر إعسار المزارعين.
مظلة إفقار زراعي!!!!
والتخزين حتى التلف والتعفن والحرق حتى الرماد!!!!
مظلة العطن المخزون، اين قوانين توريد المخازن!؟
مظلة التسيب العام وعدم التخطيط.هي مظلة الإحتكار السلعي.
قمع الصحفيين ومصادرة الصحف ومنع الندوات، قمع للشعب وخاصة المسلمين،
لأن الإسلام دين حق وعدل وحرية وتعبير.
مظلة هيمنة!!!
مظلة الشعارات الجوفاء لحجب نور الحق والعدل والمساواة.
إرتفاع غير معهود للدولار وللسلع وضرورات الحياة المعيشية، وانخفاض مستمر لعقود وغير مسبوق للجنيه، هي دليل هذا الإحتكار وتلاعب وعدم إهتمام منقطع المثيل!
موية مافي وكهرباء قاطعة!!!!
مظلة ظلامية إحتكارية قاتمة!!!
القطن والصمغ والسمسم والدخن والكركديه والسنمكة وحب البطيخ والقرض من اقوى العملات الصعبة،
من يستولي على ناتجها!!!؟
مظلة خيارات اللهف واللغف.
ما زمان هم فصلوا وشردوا وقالوا جئنا للتمكين اي للتمليك أي مظلة ملاك السودان، واستبدلوا الزراعة بأنفسهم الطماعة، و قالوا الزارعنا غير الله يجي يقلعنا.
وانتم تعلمون إن الملوك إذا دخلوا ارضاً أفسدوها وجعلوا اعزة اهلها اذلة وكذلك يفعلون!!!!
ورغم هذه البهدلة وعدم الوفاق العام، يسعون لدستور ثابت ودائم، والمؤتمر الشعبي المعاهم يقول، هذه ليست حكومة وفاق وطني.
مظلة التحايل الدستوري.
قال احمد مطر يصفهم: يكذبون بمنتهى الصدق، ويغشون بمنتهى الضمير، وينصبون بمنتهى الأمانة، ويخونون بمنتهى الإخلاص، ويدعمون اعدائهم بكل سخاء، ويدمرون بلدانهم بكل وطنية، ويقتلون إخوانهم بكل إنسانية، وعندهم مناعة ورفض في تطوير الذات والتقدم والبحث العلمي، وتبلد ذهني للغاية ،
الحقيقية :
امة ضحكت من جهلها الامم، ولاحول ولاقوة إلا بالله ،من يقصد بذلك!؟
والحل سهل وميسور لإنتشال السودان من وهدته، والحفرة التي وقع فيها، والمصيبة التي ألمت به.!!
هد المظلة السرطانية المتغلغلة.
تفكيك هذه المظلة الخاسرة للشعب!!!!!!
وقد تخلخلت فعلاً بفعل الفساد والروِتنيغ والتحلل، ويجب بعثرة التمكين اللعين هذا، وتمزيق كل المظلة،
حتى تسطع شمس العدل والحق على كل أرض السودان.!!!!!
وزمان برضو قلنا إغلاق السودان وكل الناس تحمل طواري:
جيش ومليشيات وامن ومليون عاطل ونحفر ترعتي كنانة والرهد البداها البشير سنة 92م، وترعتي سد مروي، ولاين مائي للشرق، وواحد للغرب.
فلنأكل مما نزرع!!!
وإعادة المدمَر ومحاسبة المدمِر.مظلة الغمامة الكربونية التي حرقت الارض والزراعة.
فلنساعد وزير الزراعة الجديد، ونبدأ بنظافة وزارة الزراعة ومؤسساتها ومشاريعها.
بقيادة زراعيين وبياطرة جامعة الخرطوم، ومعهد شمبات، و جامعة الجزيرة، والثانويات الزراعية.
فقيادة هذه البلاد يجب - واكرر - يجب ان تكون أكاديمية بحتة، وخاصة زراعية وبيطرية وفنيين،
أي حكومة تكنوقراط إن أردتم التقدم والازدهار.
مادايرين دقيق فينو ولا بطولات سياسية فارغة المحتوى!
فلتحرق هذه المظلة السرطانية المنغرسة في الحشى المكتوم،
بالولوج الرصين المقيم.