وبدراسات علمية راسخة

اولاً لمحو السخف الذي حدث
ومافي داعي لذكره ،
ولااريد ان اكون داعية واوضح لكم ان الدين وخاصة الدين الخاتم للناس جميعاً واي امي يعرف ذلك منذ ولد الرسول (ص) فمحمد مكتوب في العرش وقبل ولادة آدم(عليه السلام) والقران محفوظ ولواغلقه الكيزان الداعشيين وسجم الاخوان الدائشين والطائفيين خواذيق الشمال والشرق والوسط والغرب والذين لايشرفون حتى هؤلاء المتسلطين المتأسلمين ( ومن شابه اخوه ما ظلم) وإن الشرك لظلم عظيم .. والعدل أساس الحكم .. آيات يطبقها الغربيون والاسرائيليون ومحمدبن سلمان اخيرا والسيسي في مصر وعباس في المفلسين دينا ووطنية في فلسطين وهم مسلوبين كما إخوانهم في سوريا و لبنان وفلسطين الحزينة!!.فحماس تدعي القوة والمقاومة كنصرالله وهم يطمعون فقط في السُلطة والتسلط وأول مامسكوها أعلنوها هدنة 20 سنة مع إسرائيل
فلو أنهم من نصف قرن حرروا ليمونة أوبرتقالة لما أصبحت نخلات العراق ي د.صباح في أمس الحاجة!!!

فالدين والوحي لله جميعا ولو كره المكذبون والمنافقون والإنتهازيون والمتكوزنون والمطبلون والمتفيقهون ومدعي التدين في بلاد المسلمين، الفاشلين في العلوم.
وليس لاحد غير الخاتم فرضه على احدٍفلا تجوز إنابة ولارجال دين ولاملتحين فقط دعوة داع إذا دعا بصدق فعسى أن يهتدي به شخص ساهم اوقريب فاهم أو رئيس واهم أو فرعون قاهم!!
فقد خرج شباب كُثر بسببهم أفلا يختشون!!؟

وحتى ذلك تم رفضه من قبل رب العالمين

(بإنك لاتهدي من أحببت لكن الله يهدي من يشاء)


فعمتنا النخلة في سودان الإنقلابيين والطائفيين والمدعيين للإنابة الإلآهية والرسالية ، مقهورة وتموت كمدا وحرقاعلى الرغم من أنها بعظمة التين والزيتون والنحل واليقطين قرآناً مبين وتلاوة أعذب.

والسمسم والدخن والصمغ المهرب

والقطن المجمد والكركديه والسنمكة والفول المؤدب ودرة القضارف المعطون هذه السنة أبداً لينا ما تسب

والأسياد خذلوك ي عمتنا تب!

سيدي علي وأولاده وحيرانو
أكلوه جب جب

وسيدي المهدي وأولادوحيرانو وسيدي البُرعي وحبانو الماعندهم في التمر مذهب.

وسيدي ودحاج راجل الدويم الشهير الماقعدلو فوق ككر

وسيدي شيخ كركوج الماكرجلو عسكر

وسيدي عبدالقادر وجماعتو
وسيدي بعشر

وسيدي الصادق الغلبوالجوة قام نادى السودان من البر

وسيدي الصائم ديمة بدل ما يجيب قبل أدبر

عليكم الله أشحتوا سيدي جعفريشوف عمتنا النخلة مالا ماجابت تمر !!؟ بعد هذه السنين الربع قرنية الأشر..
هل الشركة الإفريقية جادة
وهل شركة زا دنا دي في خدمة الشعب وسينقذون عمتنا النخلة من مرض البيوض ومن الحشرة القشرية والعنكبوت ومن الحريق ورطوبة السد!؟ ولماذا لم ينقلوا ويحسنوا تقانات التصفيح والشتول و القفوز والحصاد والتخزين والترطيب والتبريد والتجفيف والتبخيرهذه العمليات المستخدمة بصورة بدائية فهي متعبة ومكلفة وتأخذ زمن طويل جدا.

فلابد من آلية للتقفيز وللحصاد فورا إضافة لتفعيل كافة القوانين الزراعية خاصة لوقاية النباتات والحجرالزرعي والمعايير الدولية.

أو إنهم فقط مع إستثماراتهم وريالاتهم ودولاراتهم ويوروهم سيتركون بيوت الشمالية الطينية خالية على عروشها وخالية حتى من الفئران!؟ مثل ما هو حادث في الخدمة المدنية نضيفة بدون وجيع وخالية من أهم الكفاءات ومعوقة بواسطة نقابات!!!
الشمالية قادمة بثورة نخيلية عارمة !!
وهو موضوعنا الذي سنتحدث عنه لاحقاً.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.