عدد البيوت المنهارة في إزدياد مضطرد

بحيرة سد مروي تتحدث بإنزعاح وقلق وتزمحر من الكبت والحصار الجائرحولها لفك سد خناقها وشق الترعتين شرقاً وغربا حتى تتنفس الصعداء وتسقي المساحات الشاسعة بجانبي النيل الخالد الارض البور البلقع.

وتهتف وتصيح بأعلا صوتها وعُمق حنجرتها المبحوحة المخنوقة:-

الرد الرد للعملو السد
الارض بتتكلم عربي
وتضافرت ترعة اللآر
طفاح طفح كسرة بملاح بنبعها نزو للصباح
ونزحو للرواكيب من بيتوطاح
في
الشمالية عن ناس عباس وصلاح
نزطفح نبع بمروي لاح
نبع طفح نزبالرجيلة فاح
طفح نز نبع بالدويم كفاح

فالماء المتسلل من جوف الارض هد بيوت الطين،لعدد مائة واربعين منزل والعدد في إزدياد.

تكررالحديث عن النز النبع الطفح ولقد كتب ودحجازي عن طفح البرقيق اكثر من مقال وإنهيار اكثر من 900 منزل في البرقيق راح.
ب
درجنا ودرج الكثيرون بالقول وكتابة (كتبنا في هذا المضوع اكثر مما كتب مالك في الخمر) او كتبنا في الإنقاذ والكيزان اكثر مما كتب مالك في الخمر) على الرغم من إنني لم اقرأ ماذا كتب مالك في الخمرلكنني قرأت ما كتبه طه إبراهيم المحامي عن الخمر وجاء بالقرآن دليلاً والمذاهب وخاصة المذهب الحنفي واوفى وإنه لاجلد فيها كالسرقة والزنا وقذف المُحصنات وتلك حدود الله ومن يتعداها فقد ظلم نفسه وكفى بالقرآن دليلا!!!!

لكن طبعا كيزان السودان المتاسلمين يعتبرون الشعب مجرد اغنام وسُكارى بالإعجاب بهم مثلهم وهم بالسُلطة والصولجان سكروا فإستعلوا وتكبروا عليهم.!! وجربوا في شعب السودان كل نظريات الاخوان. من شروع في زنا لفقه سُترة، فقه ضرورات تبيح المحظورات، فقه خاص بالتحلل، فاباحوا لنفسهم مايشاؤون وجلدوا الشعب نظام عام إذا سكر وإذا لبس وإذا رقص.... اما فقه السدود فقد كان السد للرد!!! اي انه إنجازضخم وسيرد على اعداء التقدم والتطور وعلى المعارضة وعلى خبراء من الشعب الذين كانوا ينادون بحفر ترعتي سد مروي وترعتي كنانة والرهد لزراعة محاصيل متنوعة للصادرات والإكتفاء الذاتي وخاصة من محاصيل القمح والفواكه والفول المصري والاعلاف والتمور طبعاً....!!

فخاب فال الشعب في الزراعة وخاب ظنهم في الرد فإرتد عليهم السد فمدت مياه التُرع في الشمالية لسانها طفحاً ونزاً!!
فاضرت بالزراعة والمساكن وتدهور إنتاج النخيل!!!

وهذا ماجاء في التحقيق الذي اجرته الصحفية منال عثمان بجريدة الاهرام اليوم عدد4يناير 2018م الشهر الجاري مع بعض اعضاء لجنة ترعة مشروع اللآرمروي بمنطقة قرية الرجيلة/دويم ودحاج: زكريا احمد الخضر وعباس صالح الحسن والنعيم ومن منطقة نوري الشيخ الكاروري.
وكما ذكرت في مقال سابق ((النز القاتل)) قال عباس صالح عضو اللجنة ان هناك خلل في إتجاه الترعة عكس مجرى النيل في إتجاه المنازل وكان الاولى ان تسير مع النيل او مباشرة في إتجاه المشروع وهو (خطأ فني) وان تكون انابيب وقد وعدهم الوالي والمعتمد بصيانة الترعة، ووزير التخطيط بخطة إسكانية.

وقد كان للكاروري راي آخرفي اسباب النز والطفح وهو النيل نفسه وقال إنه يحدث في كل شواطئه و مناطقه المجاورة من زمان وليس السد ولا الترعة سبباً للطفح!!!!
لكن الموية تكذب الغطاس!!
فهذه المنطقة(اللآر،الرجيلة،دويم ودحاج، السقاي) لم تشهد نز وطفح مثل هذا ابداً ابدا والنيل بجوارهاعلى مرمى حجرموجود إلا بعد السد وترعة مشروع اللآر!! والبرقيق ايضاً كذلك!!! فالدراسة العلمية ضرورية. والحل كما ذكرنا سابقاً بحفر ترعتي السد وهو ما سماه الكاروري حل إستراتيجي بالراحة او الإنسياب كمشروع الجزيرة.فالنلحق إنسياب الماء بالداخل جوفياً و إرتداد السد قبل ان ينفجر خاصة فقد ذكرت هيئة البحوث الجيولوجية ان هناك هزات ارضية بمنطقة مروي أي منطقة البحيرة الواسعة!
إرتداد السد داخلياٌ ودخول الماء للاعماق يشكل خطورة!!!

فإنسياب الماء بالترع سطحياً يزيد الإنتاجية الزراعية ويقلل البخر وينمي البلد كله اما إنسيابه بجوف الارض يؤدي لتعفن الجذور(رووت روتينق) ويقتل االزرع والضرع.
فلابد للإرتداد والعودة الحميدة أي الرجوع لسيرتها الاولى ولقد بداها البشير بعودة سكك الحديد لسيرتها الاولى كما قال وتبقت الجوية والنهرية والخطوط البحرية.

فهل تحفر ترعتي السد قريباً.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.