هل يمكن معرفة نتيجة المعارك اقصد المعادلات الناتجة من تفاعلات هذه الفصائل المركبة رغم إنها تبدوذات عناصر موحدة تقود لنواتج مستقرة كتفاعل بسيط مزدوج!!؟

حاجة عجيبة وغريبة ان تاتي هذه الاوصاف لهذين الصنفين الفريدين المتعاركين كعراك الديكة فوق عنقريب الشعب الفضل كمعادلة غيرمتكافئة ولاندري هل يمكن وزنها كأن نقول مثلاً:
اكسيدنحاس زايد حامض كبريتيك يساوي كبريتات النحاس زايد ماء.
تبدو المسالة سهلة وميسرة في حالات وصعبة وعويصة تارةً في حالات اخرى.

فدعونا نتابع ونرى ذلك: هبابة على وزن دبابة وهي اسم آلة كما ترون وهذه الحكومة ومنذ سنة 89م نالت هذه الصفة بإمتيازوكما ظهرآخر وصف للكوزكنكتة: فهو كالبرجل اول شيء يثبت نفسه ثم يلف ويدور كالهبابة،

فالحكومة كالدبابة قصفت كل الإتجاهات:لم تترك الجنوب حتى طار بالهبيب والهبهبة والقصف المتتالي، والغرب دارفورغبارها يتطايربالهبهبة ارضية وجوية حتى اليوم وكذلك ج . كردفان والنيل الازرق الشمالية كجبار وامري وكسلا وبورتسودان ومدني ونيالا تطيارت رقاب وهبوب سبتمبرهبت في العاصمة كعاصفة رعدية!
فالاخوان عامة والكيزان على وجه الخصوص يلفون ويتطلوحون ويدورن في دوران ودورات شهرية دورياً.
هبهب فعلل فعل ماضي ، يهبهب يفعلل مضارع ، هبهبةً فعللةً،مُهبهِب إسم فاعل ومُهَبهَب إسم مفعول .

وهبابة إسم آلة تصنع في السودان وغالباً من سعف الدوم خفيفة الحمل مستديرة الشكل تستخدم في اشهر الصيف الحارقة غائظة الحرارة فتحرك يمنة ويسرة فوق وتحت وتدور وتلف فيسري هواء ليمسح حبيبات العرق السائل متصبب على الجبين والجبهة في الوجه المكشٍرالجاف الحانق القرفان من الكيزان والذين زادوه اواراً وإلتهاباً واشعلوه حرائقاً في الجووالجبهات والجيب والجنبات والجلاليب والجنيه والريالات والجزم والجازولين واالجيوب الانفية والجغرافيا وجماجم البشروالجهويات وجرتق الاعراس والصالات وجحيم جهنم قطع الكهرباء المتتالي والفصل التعسفي وجهجة الخلق في العمل طوالي والعطالة الجامعية وصفوف الغاز والخبز والبنزين ونهب الخزينة العامة حتى الجفاف ولدرجة موت شجيرات الجهنمية وجعل الناس في حالة كدردائم وسخانة ابدية،لذا فالهبابة تساعد السودانيين وتخفف من جحيم الكيزان وعدم العداالة واستغلالهم المشين للسلطة وجعل المنصب والنفوذ مدعاة للتسلط وهدراً للكرامة الإنسانية السودانية العالية المنضبطة.

فهؤلاء الكيزان داروا ولفوا كالهبابة في وحول كل وجوه السوء ولم يتركوا للحسن والجمال مكاناً وإلا واحالوه ركاما ونالوا المال والمنصب والجاه ويظنونه خيرا.

وفي آخر دراسات علمية عن دورة الرجال الشهرية وكما للنساء دورة شهرية معروفة فدورةالرجال تختلف في الدول وفي المكان والزمان والحالة النفسية وهي مرتبطة بمنازل القمر وبالمد والجزروتسمى في الحكومات والدول المستقرة بالدورة الشهرية العاطفية وفي حكومة الكيزان والاخوان بالدورة الشهرية الإنتقامية.

لهذا إنضمت احزاب معارضة كثيرة لها خوفاً على مصالحها فصارت معارضة مهببة!!!

هل السوء اقوى من الحسن والفضيلة!؟

وهل الشر قضاء مُبرم والخيرقضاء مُلزم!؟

وهل هناك اقوى من السوء الذي حاق بالسودان وشعبه منذ89م !؟

وكأن إنتشار الشروركان امراً مبروما وتخصيص الخيرلتبيان قضاء امرالإبرام ولزوم ما يلزم!!!

وهل طيلة هذه الفترة من 89م____2018م المعارضة فاقدة للوعي والشعب عيي..والكيزان واعية وداعية والآخردعيي فهل كان يترنم بهذه الايام خمروترك لغدا الامرحتى نال الكيزان تمكيناً ومالاً وجاهاً ومكانة، والمعارضة تشريداً وتازيماً وفقدانا ازمانا والشعب خسرانا وذلة وهوانا!!!؟ وما مدى حقيقة القول:الخير يخص والشريعم!!؟

فهبابة الحكومة والكيزان تجلب الشقاء والتعاسة والكدر والكره والتشريد والتنفير.

فيبدو ان الكيزان والحكومة يسعدهما ان تكون هبابة فهل يسعد المعارضة ان تكون مهببة!!!؟ فهي إما ملتصقة بالحكومة اوهاربة في الخارج!!

فالمعادلة غير موزونة هنا ولاتنتج ماءاً ولا ثمرا.لهذا يجب تغيير تركيبة واسلوب المعارضة برمته وذلك حسب اماني الشعب.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.