قبل عدة سنوات كتبت عن بورتسودان مقالين نظافتها هندمتها إنسانها عظمتها شوارعها كورنيشهاهدوءها غذاءها رياضتها بواخرها بعلمها السوداني يرفرف على سواريها وباسماء كل المدن والاقاليم وكانت مضرب الامثال في كل السودان ودول الخليج والسعودية واخلاق زولها تفرهد بتجانس لانظير له عالميا ،كانت عروس البحر الاحمر والبحار المجاورة وكان هذا فعلامعايش ومن كل النواحي لكن كان ذلك قبل إنقاذ الكيزان لها.

فمنذ سنة 89م تدهورت بصورة لامثيل لها وبشكل شنيع ويضرب بسجمها القصص والحكاوي والامثال، ووسخها والامراض التي غزتها والمت بها بعدإنقاذها..
وفي الحقيقة حدثت الملاريا وزاد مرض السل وفقر الدم والتيفويد وإنتشر البعوض والذباب بعد إنقاذهم لنميري سنة 83م وجعله إماما للمسلمين ومصالحته مع الكيزان وقوانين سبتمبرفهاجر إليها من كل بقاع السودان ودولا اخرى مجاورة فكانت قاصمة ظهرنميري وبورتسودان ومن هنا بدا رقاد السودان كله سريريا ملتخا بالاوساخ وتراكمت مع انقاذه 89م وحتى تاريخه.

لكن فترة إيلا واليا على البحر الاحمر اعاد سيرة بورسودان الاولى نظافة وزاد بالانترلوق والسفلتة فبز ولاة الانقاذ وعتاولة الكيزان الذين اذاقوا الولايات والشعب البهدلة وسفومالها واتعبو المراجع العام.

فإيلا اصلحهم من هذا الباب على الرغم من ان العاملين كانوا لايحبونه لانهم لايصرفوا اي بدلات او حوافزتاتيهم كما كانوا يقولون تروح كلها انترلوك.بالاضافة يقول البعض انه عنصري لقبيلته الهدندوة.

ولقد جعل مدني آية في الجمال والروعة كبورسودان.

ويبدو ان موظفي المجلس التشريعي مدني زي موظفي بورتسودان لايريدون انترلوك لكن عمرالبشير معجب بإيلا وحل المجلس عشانه، ،

اصلوالمجالس كوولها ما فيها فايدة حتى القومي حلوها وصلحوا بمرتباتهم وحوافزهم العاصمة!!!

لذلك فقد قال البشيرإذا ترشح إيلا للرئاسة سيدعمه بكل قوة وصلابة وهتف الشعب في مدني من ورائه ايدناك وبايعناك يا ايلا ايدناك للجمهورية.

فهل سيكون ايلا مرشحا للمؤتمر اللاوتني في سنة 2020م بدلا من بكري حسن صالح!؟

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.