(1)
حسب افادة الدكتور الترابي في شهادته، خطط اهل الاسلام السياسي لاستلام السلطة في السودان لتحقيق المشروع الحضاري (كذا). بل و اعطي بعض التفاصيل: الافراد الذين نفذوا الانقلاب كانوا من عضوية الحركة، و بعد استلام السلطة كان لهم جهاز امن اقوي من جهاز الامن الحكومي، بل جهاز الامن الحكومي تابع له يتلقي كل التوجيهات من ذاك الجهاز. و من ضمن الخطة كان التمكين، و زرع الخوف في الناس، و فرض قوانين جهاز الامن. ان كان كل هذا من ضمن الخطة "العلمية" التي اعدها الاسلام السياسي في سبيعينات القرن الماضي، فلا بد ان نتوقع انهم خططوا لمستقبل حكومتهم و المحافظة علي دولتهم بالمحافظة علي المؤسسية و بسط القانون. لكن هل فعلوا ذلك او ابدوا رغبة في التخطيط او حتي استدامة (Sustain ) سلطتهم. جرد حسابهم من عام 1989حتي يومنا هذا يؤكد ان حكومة الانقاذ لم تعرف التخطيط و لم تعرف اهداف قومية يدرسها المتخصصون و ينفذون خطط طويلة الامد او قصيرها. و لذلك تجد تبريراتهم الساذجة في كل زنقة. لكنها اصبحت اليوم زنقة زنقة و لذلك يخوفكم الوزير المسؤول عن وضع خطة للخروج من الكارثة الاقتصادية التي سببها الفساد و غياب القانون، يرعبكم بالبعاتي "كل زول شايل بقجته"!!! لكن هل جاب سيرة مسببات الانهيار الاقتصادي او الخطوات التي ستلتزم بها الحكومة للخروج منها في اقرب وقت ممكن!! لم يفعل و الراجل معذور في الاول يتحلا من الزنقة و بكرة عند الحي ملحوق!!

(2)

منذ السنة الثالثة لحكومة الانقاذ، لم ينفذ مسؤولوها مشروعا من اجل التنمية او رخاء العباد، و لم يتعاملوا بالتخطيط العلمي و دراسات الجدوي مع اي مشروع نفذوه. و اول المشاريع البترول الذي لا يعرف احد اين ذهبت ملياراته، و مات الدكتور الترابي و هو يردد ان عائدات البترول لا يعرف احد اين ذهبت الا عوض الجاز. اما السد الرد فكان ككل المشاريع التي نفذت ليغتني افراد من اهل الاسلام السياسي، القروض المليارية ينفذ بنصفها المشروع و النصف الباقي تودع في حسابات البعض. ما اريد ان اقوله ان ما وصلت اليه البلاد اليوم كان نتيجة طبيعية للفساد المحمي بالقانون و غياب العلم في سياسة الدولة. اغرب ما قرأت مؤخرا ان الامر وصل لبيع مطار الخرطوم و ميناء بورتسودان. و هذا دليل انه لم يبقي شئ للبيع. و هذا شبيه بحالة المدمن او المقامر الذي يبيع كل ما يملك ثم يبدأ في بيع اثاث بيته شاملا الشبابيك و الابواب و البلاط و في نهاية الامر يبيع فلذات اكباده!! اها نخليهم يتاجروا باولادنا؟!!


(3)

في علم النفس و المنطق يعد التبرير ميكانيزما دفاعيا يبرر به السلوك او المشاعر الخلافية تبريرا يبدو منطقيا يستخدمه المبرر تفاديا لتوضيح السبب الحقيقي في موضوع الجدل او النقاش. و التبرير يختلف عن الكذب في انه كذب علي النفس بينما الكذب مخاطب به الناس، و اوجه الامثلة التي ترد لذهني ما يقوله اهل الخليج ردا علي تبرير ساذج (اللي ما يطول العنب حامضا عنا يقول).

و تاملوا معي بعض تبريرات اهل الانقاذ: الدكتور الترابي عندما سئل عن فساد تلاميذه قال ان السلطة و التصرف في المال العام لم يكن من ضمن مقررات الحركة الاسلامية و ليست من خبراتهم و لا يمكن ان تمتحن احدا في اللغة الروسية و هو لم يدرسها، فتأمل معي يا حسين ملاسي!! هذا التبرير لا يشبه منطق الدكتور العالم و السياسي المحنك، و لكن عندما تأتي الزنقة يلجا للتبرير حتي الدكتور الترابي. و في وقت لاحق عندما اشتكي الناس من الضائقة المعيشية قال اكثر من مسؤول الفقر و الرزق من الله !! يا سلام.... و ماذا عن الغني الذي نزل علي بعضكم بين ليلة و ضحاها هل كان فعلا رزقا ساقه الله اليكم. انا ما عارف انتو حتقابلوا رب العالمين كيف!!

(4)

طيب هي زنقة، فلماذا يتحمل نتيجة الزنقة المواطن الغلبان ؟ ما رأيك يا سيدي وزير المالية فيما اورده الدكتور القراي في مقاله:

جاء عن مخصصات، نافذي حكومة الإخوان المسلمين ( رئيس البرلمان مرتب شهري = 31 مليون جنيه مرتب سنوي372,000,000 ج – رؤساء اللجان في البرلمان عددهم 14 يتقاضى الواحد منهم مرتب شهري 14 مليون وجملة مرتباتهم السنوية = 2,352,000,000 ج-أعضاء البرلمان الوطني عددهم 450 ومرتب الواحد شهرياً 4.5 مليون جنيه وجملة مرتباتهم السنوية 2,025,000,000 ج – الوزراء عددهم 99 وزير يتقاضى الواحد شهرياً 13 مليون جنيه وجملة مرتباتهم السنوية = 15,444,000,000 ج – نواب الرئيس عددهم 2 مرتب الواحد 520 مليون سنوياً وجملة مرتباتهم سنوياً =1,040,000,000ج مستشاري ومساعدي الرئيس عددهم 7 مرتب الواحد سنوياً 495 مليون وجملة مرتباتهم السنوية =3,465,000,000ج . المبلغ الإجمالي السنوي 24,698,000,000 ج سنوياً أربعة مليار وستمائة وثمانية وتسعون مليون جنيه.

هذا بالاضافة الى الآتي :
نائب رئيس المجلس الوطني يتقاضى 395 مليون –عدد 17 والي كل واحد منهم يتقاضى 13 مليون جنيه شهرياً –عدد 17 رئيس مجلس نشريعي ولائي يتقاضى كل منهم 13 مليون جنيه شهرياً –عدد 102 وزير ولائي مرتب كل منهم 5 مليون جنيه شهري- 850 عضو برلمان ولائي مرتب كل منهم 2.5 مليون جنيه- 170 معتمد مرتب كل منهم 3 مليون جنيه شهري.

امتيازات رئيس الجمهورية ونائبيه :
السكن المؤثث مع خدمات المياه والكهرباء والهاتف على نفقة الدولة ويستمر هذا الامتياز لمدة عامين بعد اخلاء المنصب –تخصيص سيارة للعمل الرسمي و سيارتين للخدمة للاستعمال الكامل على نفقة الدولة اثناء شغل المنصب ويستمر امتياز سيارتي الخدمة لمدة عامين بعد اخلاء المنصب-العلاج على نفقة الدولة لخ ولعائلته داخل السودان وخارجه على ان يستمر هذا الامتياز لمدة عامين بعد اخلاء المنصب –اجازة سنوية لمدة شهر بكامل المخصصات ونفقات السفر له ولعائلته – تعليم الابناء بالمؤسسات التعليمية الحكومية والخاصة بداخل السودان على نفقة الدولة ويستمر هذا الامتياز لمدة عامين بعد اخلاء المنصب-الضيافة الدائمة على نفقة الدولة اثناء الخدمة.

البدلات الاضافيه لرئيس الجمهورية ونائبيه : بدل لبس يعادل راتب ستة اشهر –بدل مراجع يعادل راتب ستة اشهر –تذاكر سفر على الخطوط الجوية السودانية لشخصه وثلاثة من افراد عائلته لاقصى مكان تصل اليه الخطوط الجوية السودانية وفي حالة عدم السفر يمنح بديل نقدي يساوي 50% من قيمة التذاكر ...)( مجلس الوزراء الأمانة العامة –موازنة العام 2016)

ما هي الاجراءات التي اتخذتها ليتحمل قادة الحكومة و دستوريوها عبئ هذه الزنقة؟

(5)

يا اهل الانقاذ كنتم حتي الامس القريب تحاورون قيادات المعارضة و كانت فرصتكم في الحصول علي تسوية باخف الاضرار، لكن استهنتم بقيادات المعارضة و لم تضعوا حسابا لهذا الشعب العظيم مفجر ثورتين تحكي عنها الشعوب، و انتم اليوم في مواجهة الشعب، نتيجة لتعاملكم مع قضايا الفساد و تطبيق القانون بسذاجة و بهلوانية.

اليوم خصمكم هذا المارد الجبار الذي هب من غفوته كاندلاع السيل في قوته، فهي فعلا زنقة زنقة!!

كسرة:

طرفة نوبية ربما ترسم الابتسامة علي وجوهكم في هذا اليوم الاغبر:

احد اجدادنا اسمه سليمان عين عمدة علي مجموعة من الشياخات، و جدنا سليمان كان رجلا بسيطا هينا و طيبا لا يعرف من امر الادارة شي، و جاء لزيارته امام مسجد احدي القري. و لان من واجبات العمدة الاساسية في ايام الاستعمار ان يكون حافظا عن ظهر قلب ما يمتلكه كل مواطن في عموديته من نخيل و اطيان، و الواجب المهم الآخر استخراج تصاريح البناء و منح كل مواطن جنزير مربع. فسأله امام الجامع و هم في الطريق لبيت العمدة : لمن هذه النخلات وكان رد العمدة و الله ما عارف يا مولانا. و بعد الوصول الي البيت سأله: دلوقت تصريح البناء مفروض الواحد يدفع كم فقال له و الله ما عارف يا مولانا اديهم التصريح و اللي بيدفعوه باخده. فقال له مولانا بالنوبيه: (اكامنقي امداكسا الي سليمان) والمعني انت ليه عملوك عمدة يا سليمان؟ فكان رده (ادمقا مارا يا مولانا) اي ما لقوا زول قاموا عينوني!!

رب مسنا الضر و انت ارحم الراحمين، فانصرنا علي من ظلمنا و اهلك لنا الزرع و الضرع.
و آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف المرسلين.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.