عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
العمل الطوعي في شمال امريكا و في كثير من الدول الاوربية ، وسيلة من وسائل غرس روح الجماعة ، و تنشيط لصفات الايثار عند الافراد ، و ذلك من اجل ممارسة ديمقراطية صحيحة و صحية. لذا فان العمل الطوعي تنظمه مؤسسات الدولة ، و تجري عليه الابحاث في الجامعات ، لتاكيد اهميته و اكتشاف فوائده علي الفرد و المجتمع. و هنالك ساعات معينة اجبارية يجب ان يؤديها الفرد ليتمتع ببعض الخدمات. مثلا طالب الثانوي العالي لا ينظر في طلبه للالتحاق بالجامعة ما لم يبرز ما يثبت انه عمل 45 ساعة متطوعا في مؤسسة ما.
اما العمل الطوعي عند محجوب شريف، ابن الريف السوداني و "غرس بخت الرضا" ، فالعمل الطوعي عنده نابع من هاتين البيئتين. في بخت الرضا يتعلم المتدربون قاعدة تقول ان  المعلومة التي تلقن للطالب شفاهة اقلها ثباتا في ذهنه ، و التي تقدم له من خلال وسيلة ايضاح اكثر حظا في الثبات، بينما تلك التي يكتشفها الطالب بنفسه من خلال اسئلة توجيهية من المعلم، فرصة تباتها اكبر من المعلومة المقدمة من خلال الاسلوبين السابقين. اما المعلومة التي لن ينساها الطالب فهي تلك التي يتعلمها من خلال نشاط عملي يؤدي لدراسة المعلومة او المهارة. و المعلوم ان هذه الطريقة هي اصعب طرق التدريس لانها تحتاج اولا للخيال و الابداع لتبتكر نشاطا مناسبا لموضوع الدرس، و بعد ذلك خطة لتنفيذ النشاط ، و قدرة علي جعل النشاط عملا ترويحيا ، يستمتع به الطلاب. و اعتقد انكم ربما قرأتم لوالد التلميذ الذي حكي كيف اجر محجوي جزءا من بيته. و لان هذه الطريقة التي تحتاج لصراع الصعاب و للخيال و الابداع فهي طريقة محجوب شريف في التدريس، ان كان الدرس لفصل من تلاميذه او للشعب السوداني قاطبة.
اما الريف السوداني ، بل مجتمعاتنا في السودان كلها ، فالعمل الطوعي فيها جزء من التراث ، عادة نمارسها ، لا يتخلف عنها احد لانه واجب علي كل قادر،و  لهذه العادة اسماء كثيرة ، لان كل جزء من السودان يسميه بتسمية ، الا ان اشهر الاسماء "النفير" و التي استخدمها شاعرنا العظيم بجانب اسم نبيل اطلقه علي انشطة اخري اي "رد الجميل". و النفير في قرانا ان يساعد الجماعة مزارعا حباه الله بمحصول وفير في الحصاد ، مساعدة من يريد بناء بيته بنفسه لانه لا يملك قيمة البناء ، اطفاء حريق، انقاذ الغرقي عند غرق مركب ...الخ.
و العمل الطوعي عند محجوب شريف كان عادة يومية يمارسها دون كلل او ملل، يعلم الشعب السوداني هذه الشعيرة و يعلم المستفيدين من العمل الطوعي اهمية جهد الجماعة و قدرتها علي حل المشكلات. و محجوب هنا يمارس عادتين: عادة البحث عن العورات (ذوي الحاجة و اهل المعاناة) ، اي البحث عن اي "فرقة" ليسدها. و بما ان الدرس موجه للشعب السوداني كله ، فانه لا يوعظ و لا  يعقد الندوات ، و لا يقيم "ضجة في الرادي" و لا "خطبا حماسية" ، بل يدرس "بالبيان بالعمل" و هذه هي العادة الثانية، حيث تكون النتائج حصيلة درسه. ان العمل التطوعي جهد فعال ويسد "الفرقة" باقتدار و كانت مشاريعه الهكر و رد الجميل. و لم ينسي ان يذكرنا به في شعره:
المهمل المركون
الكبرت علي والفاض عن الحاجة
المنسي في الدولاب والجوه تلاجة
إلفي الزقاق مركون فردا وازواجا
الكرسي في الحمام البمبر المكسور
أو باقي........................ دراجة
والبي الهموم مسكون والأرض وإزعاجا
ما كان غدا حايكون للصابر الممكون
يسدو كم فرقة ويسدو كم حاجة
الناس اذا بالناس ما تقيفوا فراجة
خوفي المدن تنداس لو دونما احساس
اتعلت........................ ابراجا
كم من ولد لا أم لا بيت ولا حاجة
ياحليلو مابحلم مدرستوا مافتحت
قداموا........................ . ادراجا
لابحس بالعيد لو مر او ما جاء
بتوسد الطرقات والحمي سهراجه
لمن يراهو الجوع واللقمة محجاجة
هوج الرياح في الليل ساكيهو كرباجا
الجمرة تحت العين مابكرة نتفأجا
الغبن ذو الحدين والفتنة مذواجة
الواحد يبقي اتنين والستة افواجا
طقس التسامح ذين والشمس وهاجه
كل العشم ياريت تتفتح الاديان بيناتنا نفاجا
نتدفئ بالحسنى وبالسلم نتنأجا
مايبقي زول محتاج ماتبقي محتاجة.

و اشار لامر آخر و هو ان "سد الفرقة" لا يمكن ان ينتظر حتي يسقط النظام  ... هذا امر عاجل يجب التحرك لمعالجة القدر المستطاع منه الآن . كما انه يحذرنا من الترف و البذخ قبل سد كل "الفرقات" ، ركوب الهمر و المرسيدس و يناء الابراج قبل سد كل الفرقات خلل في قيم المجتمع يجب ان نعالجه بطريقة علمية ، تأمل هذين البيتين:
خوفي المدن تنداس لو دونما احساس
اتعلت........................ ابراجا

محجوب شريف كان حكيما و فيلسوفا و مفكرا اجتماعيا و مناضلا سياسيا ، محبا للناس من كل لون و جنس و دين، و عاشقا للسودان ، و كان يمارس حياته كقائد شعبي ، و كانت كل افعاله و اقواله دروسا لنا جميعا لنقتدي به. بجانب ندائه لضرورة النضال ،وصانا بان لا نهمل العمل الطوعي ، و ترك لنا اسلوب العمل ، اي البحث عن العورات و سد "فرقتها" ، فهل نحن فاعلون؟
جزاك الله يا محجوب عن كل فقراء السودان الذين سخرت من اجلهم علاقاتك و ابداعك و شهرتك كمناضل و حكمتك في ابتكار الحلول لمشاكلهم ... جزاك الله عنهم و عن الشعب السوداني كل الخير.

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف الخلق و المرسلين.