امرأة اسمها عديلة ايوب عبد الحميد


ايام مايو و ايام صفوف البنزين ، كان صف السيارات  في طلمبة المحطة الوسطي في الخرطوم بحري يمتد لما بعد مسجد السيد علي ، و كان عليهم ان يقضوا ليلهم داخل سياراتهم. من عادة الحاجة عديلة ان تصلي الصبح و تخرج للشارع ، و عندها وجدت هذا الجمع الغفير و عادت لبيتها ، و بعد فترة خرجت تحمل ، و معها من يعاونها، كفتيرة شاي و جردل لقيمات ، ووسط دهشة سائقي السيارات بدأت من امام الطلمبة توزع الشاي و اللقيمات حتي وصلت مسجد السيد علي.
لكن لماذا تبدأ الحاجة عديلة يومها بالخروج للشارع؟ تبحث عن الذي او التي قضت ليلها تحت شجرة او جدار بيت ، و بالتأكيد لن تكون تناولت اي طعام في ليلها. تأتي بهم لبيتها ، تطعمهم و احيانا تكسيهم و تعرف اماكن تواجدهم.  
كثير من الناس يلجأوون لها ، و لا تكتفي بالمساعدة ، تصر علي معرفة احوالهم ، ثم تقوم بزيارة اماكن سكنهم ، و تحدد نوع و كمية المساعدة ، و تحدد الفترة الزمنية للمساعدة ، كل شهر، كل شهرين او في المواسم و الاعياد، وفق ما يتطلب حالة المحتاج. في نهار من نهارات يوليو حوالي الساعة الثالثة ظهرا ، لبست توب الخروج ، لكن ابنتها منعتها ان تخرج في هذا الوقت ، خوفا عليها من الحر. فوافقت ابنتها و لبست توب البيت و قالت انها ستزور الجيران ، لكنها ذهبت لمشوارها في الحاج يوسف ، حيث تسكن واحدة من المحتاجين ، تعودت ان تزورها  شهريا و لم تات في موعدها. عندما عادت كانت في غاية السعادة لانها وجدتها و اطفالها لم يأكلوا وجبة منذ يومين، ظلوا يشربون الشاي بفتات الخبز.
هي امرأة ينطبق عليها القول: " هـي الإيثار والعطـاء والحـب الحقيقـي الذي يمنـح بلا مقابـل ويعطـي بلا حـدود أو منــّـة"
حكمتها التي ترددها في كل حين ، خصوصا عندما نشتكي لها ان فلان فعل كذا و كذا، يا اولادي و بناتي "البيضا بتغلب السودا". و حكمتها هذه لا تعني شيئا غير ادب القرآن الحكيم : (ادفع بالتي احسن فاذا الذي بينك و بينه عداوة كأنه ولي حميم)
العم "لام" جنوبي ظلت الحاجة تلبي كل طلباته ، و عند انفصال الجنوب رفض ان يسافر، بل اعتنق الاسلام حبا في دين الحاجة عديلة . و حتي مماته قبل شهور كان سؤالها الاول في الصباح : هل فتح باب الشارع ؟ لأن لام حيجي يشرب الشاي.
عندما يحضر ابناءها و بناتها في اجازاتهم من اماكن عملهم في الغربة ، و يتصلون بها ليسألوها عن احتياجاتها ، تقول: "البتجيبوه كله كويس ، لكن انا عايزة لناس عشمانين فيني 3 عراريق ، 3 او 4 تياب نسائية ، شباشب للرجال و النساء ، اللي بتقدروا عليه!!"   
كيف تسني لهذه المرأة العظيمة ان تصل لهذا المستوي الرفيع من الايثار و حب الآخر ؟ انها النشأة الاولي و البيئة التي عاشت فيها. كانت ترافق والدها الشيخ ايوب عبد الحميد ، الناسك العابد، الذي يتلو القرآن في كل المناسبات ، و كانت ترافقه لانه ضرير ، و هكذا تسني لها ان تعرف معني الايثار و اهميته في حياة المسلم. و عندما اصبحت زوجة و اما في منتصف ثلاثينات القرن الماضي ، عاشت في بيئة الاحياء السودانية التي تتشارك في الفرح و الحزن ، و في كل المناسبات من وجود ضيوف عند الجيران ، الي حفلات الختان و الاعراس ، تتعاون الاسر كلها باوانيها و اثاثها و بجهدها ، و المناسبة الخاصة باسرة واحدة تصبح مناسبة الحي كله.
لن يكون صعبا الآن ان نعرف السبب في الانانية التي اصابت المجتمع السوداني ، و جعلت الاعتداء علي المال العام تصل هذه الدرجة المفزعة ، و ان يطلب بعضهم الغني الفاحش و ان كانت نتيجته حرمان الاطفال من العلاج و تدهور المؤسسات التعليمية، و التضخم الاقتصادي!!
اسأل الله ان يمتع الحاجة عديلة بالصحة و العافية و العمر المديد ، و ان يلطف بنا في ما حاق ببلادنا من التدهور الروحي و المادي.
و الي اثرياء عهد الانقاذ اهدي هذا الحديث:
عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "اتق الله حيثما كنت. وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن" رواه الإمام أحمد والترمذي.

و آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف الخلق و المرسلين

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.