حسين الزبير

جيل البطولات: يا ابناء هذا الجيل العظيم ، يا من قدتم هذه الثورة واشعلتم شرارتها في ديسمبر 2018، انتم امل هذه الامة، ودرع الثورة وحماتها. ولذلك يخاطبكم الشاعر محمد المكي ابراهيم: جيل العطاءْ... أبداً يزلُّ المستحيل لعزمنا .. وسننتصرْ وسنبدعُ الدنيا الجديدةَ وفقَ ما نهوى ونحمل عبءَ أن نبني الحياة ونبتكرْ

الحمد لله حمدا كثيرا مباركا فيه، بعدد خلقك وزنة عرشك ومداد كلماتك، علي النعم كلها وبصفة خاصة اجل النعم: نجابة ابناء السودان، الذين استطاعوا بحول منك وقوة، ان يهزموا قوي الشر والفساد، واكدوا حقيقة ان الناس ينتمون لقبيلتين: قبيلة الانسان الانسان، وقبيلة الانسان الحيوان. القبيلة الاولي هي المهمومة بغمار الناس والكادحين، والثانية هم عبيد

سالني احد الاصدقاء عن سبب فرحي باتفاق لا يمثل كامل طموحات الثوار وكانت اجابتي عليه محتوي هذا المقال. هنالك فرق بين اتخاذ القرار وبين التفاوض. اتخاذ القرار هو قرار من يمتلك القدرة الكاملة علي تنفيذ قراره الذي يراه الصواب، فيمضي اليه واثقا ويحرسه بكل ما اوتي. اما التفاوض فهو الوصول والحصول علي اكبر قدر من المكاسب، والتنازل 

حكي لي احد اصدقائي انه كان له صديق يعمل في دول المهجر، وكان كلما ياتي في اجازته للسودان يقول لهم : (انا عندي بار في البيت مزود بمصنع صودا). ولما زاره في ديار الغربه ودخل بيته وجد البيت بيتا متواضعا رغم انه مؤثث باثاث جميل. لكنه منذ وصوله كان يبحث عن البار ومصنع الصودا، دون ان يهديه 

لا نحتاج لفانوس لنتحقق من ان مجزرة 29 رمضان خطط لها المجلس العسكري، ثم امر وخطط لتنفيذها بالصورة البشعة اللا انسانيه التي تمت بها. وعندما واجه الشباب الثائرعنفهم ببسالة مدهشه وصمود لم يحسبوا حسابه، جاءت تصريحاتهم المرتبكه، وكل واحد ينفي التهمه عن نفسه، وعندما رأوا اصرار قيادات الثورة