أخي، وصديقي /دكتور حيدر بدوي..            المحترم

محبتي، وعظيم شوقي!!

سأحكي لك حكاية كتابة هذه القصة، أن قيض للأنسان أن يعرف دوافع الكتابة عنده،  فقد يعرف طرف، وتغيب عنه أطراف، وهي الأهم، والأغلى...

تأمل، بعد الجامعة، تشعر بأنك قد ضللت الطريق، وأن ليس هذا شأنك، ولم يكن هذا الإحساس، بمرارة الفقد في الروضة، أو حتى الثانوي، كي تتدارك الأمر، ولذا يحتم عليك أن ترجع لبدء الطريق، تصور؟ كي تكتشف نفسك من جديد، وتعيد بناء نفسك، بعد أن شوهتك التربية، والمناهج، بل والوراثة، المجبولة في جرمك، وجسدك (ورثت بعض حساسية مفرطة من والدي)، وتقف وحيدا، أم تركة عظيمة فيك، كي تمد يدك، لجذرك الباهت الضامر، المدفون تحت ركام هذه الإخطاء، وتسأل "من أنا؟ من أين جئت، وإلى أين أمضئ".

ترجع حتى طفولتك، ولوحدك، في غاب من النسيان، كي تبحث عن ذلك الألق الذي طمس هناك، في ضباب الطفولة، ضباب الوقائع التي حالت دونك،  حالت حتى دون طفولتك، ذلك النبع الأعظم للحياة الأولى، فبدل أن يفهم المجتمع تلكم الطفولة، ويضع لها منهج وأسلوب تربية، وتعليم، يمدها مدا، صنع لها قبور مناهج، وسجن تربية، حتى تبددت أيدي سبا، ولم تعد تتعرف، بعد مرورو السنين، على نفسك، وما جبلت عليه، وما قد فيك من كامن الوهب، والمزايا،  والتي ماكان ينبغي أن يذبح قلبها الغض، "أي الطفولة" وتجف بذرتها، وما كمن فيك من غريزة إبداعية "أسميها غريزة، فهي بنت مخاضات قديمة، وتقلب في الأصلاب، من أزل،  وتجري بك الحياة، وتنسى نفسك، وتصير صنم لعرف وتقاليد بالية، وتنسى فردوس عظيم، تتلاطم امواجه في سواحل غائرة فيك، وحينا بعد حين، ترخي سمعك (للأنا الغائب فيك)، وتنكر نفسك، وتحن لها، في آن، وهي نائمة، كحورية ساحرة، في أعمق أعماقك..

بلى، تحس وأنت خارج من سور الجامعة، وبيدك شهادة كاذبة، بأنك ضللت الطريق، لنفسك، وليس لمثل هذا اليوم ساهرت، وتعبت كل تلك السنوات، وبأن اللذين اضلوك هم أهلك، وأضلوك عن طيب خاطر مشوه، وعن محبة، كي تكون "طبيبا، أو مهندسا، أو ضابط"، هذا الثالوث المؤذي لأطفال العالم الثالث، حيث تصب طاقاتها كلها، في هذا القوالب، حيث سعة الحياة، (في دول العالم الثالث)، تقوم على احترام هذه المهن، (ما أعجب ذلك)، فلا ا لرسام، ولا المفكر، ولا حتى العلماء، بقادر أن يقتات في ظل تلكم الأخطاء الكبيرة، من تمجيد تلك المهن، المحظوظة، فيتم صبك فيها، شئت، أم أبيت، كي تجني الأسرة، بعدها، ثمار الرواتب العالية، (وان تبدلت الحال اليوم عن تلك المهن، وحال بينها وبين الحياة السعيدة، أحوال هي الأخرى)، فما أعجب بلادي، تقتل الأطفال، حين لا تسبر ما قد فيهم، من طاقات، وما جبلوا عليه، من مواهب.. ..

المهم، تم صبي في تلكم الأصنام، وطمست بالداخل بذرة هواية ما، صبابة ما، ظلت تعتمل، وتشكو، وتمتعض بطرقها المباشرة، وغير المباشرة، بداخلي، حتى بعد الجامعة، ولا أزال أبحث عن هويتي، "من أكون"، ولأن التخريب تم بفعل فاعل، وبشكل منظم، كأن تبحث عن ضوء داخل بطن الحوت، استعصى الأمر علي، ولم أعرف نفسي، ولكني أحس بأنين داخلي، لشئ  أو كائن يود الخروج، بنت؟ ولد؟ ملاك، لست أدري، ولكن كائن يريد التعبير عن نفسه، كما هو، وليس كم يراد له؟ (ليتنا نعرف ما قدت عليه جوارج الأطفال)، وتكون المنهاج مجرد عامل مساعد، لتفجير طاقاتها، الملونة، كملامحهم، ولكن؟..

المهم.. شعرت بأني أريد أن اثور على عالم يشوه الإنسان قبل ميلاده (حتى اختيار الام، والأب يتم بطرق لاتزال مشوهة)، ثم يصب الانسان في قوالب تعليم، وتربية، وأعراف، حتى تصير غريبا عن نفسك، كل الغربة، وهذا ما جرى لي.


كنت متوترا، في كرسي حديد قديم، مثل كراسي سينماء النيل الازرق، وكلزيوم ، ضالا، جاهلا، ابحث عن معنى، عن مغزى، لوجودي، كنت عاطلا، اجلس تحت شجرة  النيم،  أتأمل مسرات الكون المخلوطة بالأسى، أشاهد من خلال شجيرات الدرابزين، هادية، بت الجيران، تدفق ماء الاوساخ من البالعوة، أتأمل الجسد، مسكين، يمرض ويموت، ويستحم ومع هذا يعشق، تذكرت حكاية  من كليلة ودمنة، عن الرجل الذي هوى في البير، وتعلق بغصن شجرة، ووجد خلية نحل، وتحته التنين، ثالوث الحزن، والموت، والفرح، وحكمة الحياة الكامنة في التناقض،كنت أراقب السحب البيضاء الناعمة وهي تحلق كفراشات حلوة فوق سماء حي ناصر ببري، أشرب كوب ماء من زير يساري، أحسست بالبرودة حين هوت قطرات على حجري من الكوب المثقوب، أتفلسف، ماء البالوعة وماء السحب وماء الكوز، من قلب واحد، (أجاري ابن العربي في وحدته التي تنتظم الكون)، كل شئ عقد جوهر، ماء يسيل على الأرض، وآخر يحلق كسحب، وثالث يروي، معنى واحد، وثلاث مبان، مثل عنصر الكربون، يتجلى ماسا، في حين، وفي حين يهوي "لفحم"، وهما من عصنر واحد (أي الفحم والماس)، لكني أقيس بالقيمة، وأحس بأن الفحم أغلى، وما أكثر تضحياته، واللهب يحرق رأسه الافريقي الاسود، ومع هذا يحمل كفتيرة، وحلة، وقدر فول فوق رأسها المشتعل بشيب الللهب..

الحال، لدى الكاتب، أثناء الكتابة، تضفرها، وتخلقها، أحوال، وطقوس، عصية الفهم، وعصية التذكر، منسوجة من برزخ الوعي، واللاوعي، أحوال غامضة، غائرة،  كي يتمثلها العقل الحادث، ويجترها، ناهيك أن يبررها،  فيأتي التحليل، ناقصا، مشوها، لحال الكتابة، فهي مثل السكر، ومثل دهش عظيم، مباغت،، تكتفي بنفسها، في التعبير عن نفسها، وكل المحاولات اللاحقة، مجرد ثرى، يحكي نضارة الثريا...

وهي مقام، أي (مقام الكتابة)، مقام حياة، للمجرد، والملموس، حياة تنسج بمهل بين المتخيل، والمتذكر، والمنشود، والغائب، والحاضر، حتى تكون أنوار التذكر، وأضواء الخيال، كاشفة لأغوار الذات، بل مقام منها، وترضع حلاوة الأنغماس في الشأن الفردي، الشأن الذاتي، بيدك، لا بيد عمر، وهي لحظة تفلت من أقوى ملكة للتذكر، وأقوى ملكة للخيال، لذا تظل (لحظات الكتابة)، لاحقا، حين تحاول إجترارها، مجرد صدى، يشئ بالمظهر، ويترك الجوهر، ولا تعود الحال، إلا في كتابة أخرى، واستغراق آخر، يعيش لنفسه، ويترك الصدى للخيال، وللذكرى، فحال الكتابة، هي حال من يعيش الرؤى، والأحلام، لا من يكتبها، بل الكتابة، والمدون بالحروف، هو من قبيل، صدى الكتابة في ذاتها، ومن قبيل البعرة من البعير،.. فحال الكتابة، هو من يشئ للكاتب بالكتابة، وتسطير، وتدوين، لطرف من ذلكم الحلم الخلاق، الحلم الحي، في سويعات اليقظة، التي تشبه لحيظات النعاس، حين تتداخل الشكول، والرؤى، والوقائع، في تحقيق للاستحالة، كسريالية واقعية، فلا تعود للاشياء روحها القديمة، بل روحها الجماعية، مع الاشياء، والأحياء، فتعود الكتابة، أشبه بحلم يقظة، اعترى الكاتب، وهاهو يحبسه في أواني اللغة، الضيقة، مهما اتسعت، ويحس بعد قراءة المسودة الأولى، أنه خان الحال، والشعور الدافئ الذي تخلل كيانه كله، حتى سويداء القلب، يالها من خيانة، وتقصير تليد!!..

أنها حال، لمن تكن في الأمس، ولن تكون في الغد، لحظة تشبه نفسها فقط، في محو وإثبات في ذات اللحظة، كما يولد الحاضر من مهد المستقبل،، ويموت في قبر الماضي، في ذات اللحظة، كان سلامه توديعا،  في مرآة عقلك، وقد تشيخ غدا، كم تضمرت أول أمس، تلكم هي لحظات مخاض الكتابة..

فالكتابة، مثل الغرائز، لم نجوع؟، ولم تشبه بسمة الايرلندي، بسمة الكيني، في رقتها على أسارير الوجه الأبيض والأسود والأسمر، ولم ألم الشوكة هو هو، في قدم الأميرة الناعمة، وفي قدم الغفيرة الخشنة، ولم تمتد اليد لكوب الماء؟ من عطش، أو كوب الخمر، من قلق، أو إلى القلم، من هاجس، وحنين، للتعبير، عن الحياة، بداخلك، بلى الحياة، فالقلم، واللغة، وكل أدوات التعبير الأنساني، من فنون، وأديان، هي وسائلة، تمطيها غريزة الحياة فينا، بذواتنا، كي تعبر عن نفسها، بيدها، لا بيد عمرو..

ولكنه التقصي، والبحث عن الأنا، وليتني، أعثر، في ذاكرتي، على الاسباب كلها، والدوافع كلها، التي أملت علي الكتابة، وهيهات، وكل فتى، على قدر ما سقاه الساقي، يغني، ويبكي، ويتحسر، فأي خمر معتقة، سكبت في الجسد الأنساني، وأي روح سرت فيه، كي ينام، ويتقلب، ويعشق، ويحقد، ويتكبر، وينشد، ويموت، ويولد؟ أي سر، وأي روح تسكنه، وظل يقتفي أثارها، فيه، وفي غيره، وفي الآفاق!!..

فالتعرف على النفس، والبيئة، يتم عبر العقل، ولك أن تتخيل أن الثعابين هي شعر النساء المتساقط، هكذا كان أجدادي يدركون، وعاشوا مئات السنين بهذا الفهم "الشاعري، السوريالي"، وبأن النسيم هو الذي يخصب النباتات، فيهللون، ويحوقلون، حين يهب النسيم الساحر، كما أن سفينة الشمس، وهي تمهر بحر السماء، كان يجرها ملايين من الحصين، والكهنة، والآلهة الكرام، وبأن النساء تحمل بدون أي دور للرجال في ذلك، بل لا علاقة لها بالعملية الجنسية التي تمت، وذلك لأن الولادة تأتي بعد أكثر من تسعة أشهر من تلك العملية، ومن يستطيع ربطها بولادة طفل شقي، وهذا الفهم كان متطورا جدا، جدا، لما سبقه من فهوم، لا تعرف حتى ان سبيب الشعر المتساقط يتطور لأفعى، وبأن الجنين، بالنسبة للمرأة، يدخل من ضوء القمر، عبر السرة، لرحم الأم الدفئ، ياله من خيال خلاق، وفطري، وساذج، وطيب!!..


أتمرغ في احزان ذاتية، وفاة أبي المبكرة، اخاطب نفسي (ماهي الأبوة)، بلى ماهي، عشت في كنف أم، فقط، صورة أبي في ذاكرتي، مثل شلن هوى في قعر جردل، تتراقص في خاطري صورته كما الشلن، أما صوته، فلا أذكره، ولذا حين تحكي عنه أمي، أحس برجل غريب، عاش معها حينا من الدهر، وفي الثانوي العالي كنت كثير الذهاب لقبره، أجلس وأخاطبه، كأنه امامي، وحين سمعت السيرة النبوية، والتي تعكس ثراء الفرد، في رؤية الموتى، وسماع شكوى النخيل، وزيارة موتى البقيع، ثمل قلبي، وفرهدت رؤية الحياة في ناظري، فأحببت النبي، وماركس، وكافكا، وعاشة الفلاتية، وكل من خصب حياتي، في يوم من الأيام، ولو ببسمه سريعة في موقف عام، حتى الأشجار، أحبها، ليس لجمالها، وصبرها على التقرفص كل حياتها، ولكن لأن اورقها الخضراء، تصد الشمس عني، وعن بائعة الشاي، وسرب من نمل....


أتفهم رحيل أبي مبكرا، بيد ملاك الموت الذكي، كي أغرق في أمومة خلاقة، ما أطيب القدر، يعزف جماله بفكرية الفيزياء، والكيماء والحياة، ملاين القوانين مضفورة في خلايا الكون، تعمل معا، باتساق، وصبر دؤوب، فلم العجل، أيها العقل اللحوح، فاوست باعه نفسه للشيطان، كي يحيط بكل شئ علما، وفي نهاية المسرحية، يصيح كحصان عجوز (ما أشد جهلي، أنا أكثر غباء من أجدادي)، ما أتعس عقله، أحس به، برق أيامنا في الحياة، أصغر من برق، أضيق من حياة البرق..

كان هذا في ناصر، بري، وحين اذهب للعسيلات، كانت أمي تشم قميصي من فسحة البيارة، وكنت أحس بندم كبير، (كيف أوفر لها حياة كريمة، أين العمل؟ وكيف، ومتى؟)، ويسرح الطرف في اليقين، ماهو، والعقل القديم هل أذكره، (أيها العقل القديم هناك شاب عاطل)، أم أترك الحبل على القارب، كمريدي الشيخ الجنيد، حين سألوه عن الرزق (أن كنتم تعلمون أنه ينساكم فذكروه)، فأثرت الأدب، مثلهم، ولم أدكره بأني عاطل (هو يعلم، فلم أخبره)، والوقت أولى به، شي مقدس آخر (من شغله دكري، عن سؤالي)، أعطيته، أفضل مما اعطئ السائل..

وجرت الأيام، ولم تمت أمي من الجوع، وغشت دواخلي مياه الهوان الجميل، وعنت الفقر، والصبر، تلكم الجنود الصديقة للبسطاء، والمخلوقة من مادة فكر، لجلاء النفوس، واختبارات العقل القديم الغامضة الذكية..

هل أكتب..
أم أرسم؟؟

أم أتأمل الكون، صرت أصحو الصبح، وأمضي للنهر، "للنيل الأزرق"، كي أحش القش)، للمعزات، في طريق أقابل ببعض هجن، واستغراب، لم عاد كراعي، بعد التعليم،؟ أكثرهن استغرابا هي (ست النفور)، كانت تتصور التعليم ينفى الرعي، وحصد العشب للبهائم، وفي شاطئ النهر، كان الطرف يسرح بعيدا لشارع مدني، وللمقابر التي ينام فيها ابي وحبوبتي خادم الله، وأخرين، عرسوا في بلاد اختار العقل القديم شكلها، وروحها، وطبيعتها، هو، لا غيره..

يالله من منظر، الاغنام وهي تلتهم العشب الطري، الناعم، نبات السعدة، منظرها وهي تهز ذيولها الصغيرة، كأنها تلوح لملاك الحياة، بكرمه، وحسه النبيل، وبعينها الذكية الحزينة، كانت ترنو لي بشكر، يذكرني بأن مقام الشكر، أعظم مقام، حين تستعمل النعمة فيما خلقت لها، وأي نعمة من قلب جميل، يعشق سرب الحياة، ظاهرة وباطنه، كيف أرعى خراف أفكاري، وأغنام خواطري، تبدو لا إرادية، الخواطر هي اللغة الأم، حيث النفس مع النفس، من أين تنبع، أنها شكوى داخلية، أو مدح، تنسل من تلافيف العقل، ومن سويداء القلب، كلام الله، فيك، كتاب مسطور، بقلم الفكر، وحبر الحياة، شكول من خواطر، منها العجول كالبرق، ومنها اللازمن، كالروح، تمور بها النفس، وتضيق العبارة...

ماهذا الغموض الغريب..
توالت السنوات، وأختار العقل القديم أصدقاء تسر بهم النفس، أحمد جون، عبدالحميد الشبلي، عماد، وأمين، وجماع، ونجلا، وسيسة، وسرب آخر، منهم من نمت عنده في اركويت، أو الثورة، ومنهم من ناقشنا هل نحن مسيرين أم مخرين، ومنهم من تعلمت منه الصبر، وأخر تمعن الحياة، كلوحة، وفكرة، أحمد يونس بضحكته، وبكور بملاحظاته الدقيقة، ومحمد الربيع المتأمل الفنان. وقصي السماني بأكتشاف المفارقة في الشارع، والبيت، والمدرسة، تحس بأن كل جرم بشري، هو مدرسة، قائمة بذاتها، ثم حيدر بدوي، فنان، وكاتب، ومفكر، كنت في مدينة السد، أراقبه يصلي؟ بلى، وتستكين نفسي لهذه الجلوة التى تتبدى في محياه، وهو مقبل، ويتضوع بأنس الأنيس الوحيد، والظاهر والباطن معا، ثم ينشد، فتتمرغي النفس المعاني، التي تحج لها ببراق اللحن الحانئ، الطيب، الصادق، معاني دسمه، قاهره، تنشج اواصر فيما يتراءى متناقض، ومتنوع، ومتباين، أصحاب، أصحاب، حتى المرأة الكبير، حاجة حليمة، والتي خافت علي، وآوتني في بيتها، من الكشة، وقانون الطوارئ، تعلمت منها الحنو، على كائن من كان، وإلا أن بقلبي نكد غبشاء، ينبغي ايقاظها، كي ترتل لحن الوجود، مثل موسيقى افلاطون، التي تغمر فستان الكون، بأسره..

ثم دالي، والنور، ذوات تفكر بألق، وتعطيك دورس في الفهم، والتواضع، أكواب تشربها من دنان بدالدرين عثمان موسى، وأخي عبدالواحد، بدر الدين الامير، عادل التجاني، سرب من اصدقاء هنا، وهناك، تحس معهم بالفرح، نادوس، وليلاه، وأستاذ صديق محيسي، ماهذه الذوات النيرة، ثم علاقات كبرى، مع عالم فسيح من خلال النت..


)أكتب.. كي تراقب خواطرك، وتنظمها، وتعيد فهمك للحياة من خلال الحلم)، هكذا أوصاني أحمد جون، أكتب، أو (أنحت)، فالنحت يعني تطوير القدرة، والهمة، لخلق مثال، باطني في النفس، حتى تطور بداخلك (العلم، والإرادة والقدرة)..

وكطفل، شرعت في الرسم (امامي الآن لوحة لبيت استاذ سعيد، حتى الازيار، لم تنساها ريشتي المتواضعة)، ولكن هل بمقدور الريشة ان تجعل الماء باردا في اللوحة، وطيبا، ومسكرا، (أحسست بمقام الذل)، يا لتعاسة الحواس، (كيف أعبر عن نفسي)، عن الحياة، كماهي، وليس كما يتراءى لي، وهيهات..

في الطرابيز، في الجرايد، في ورق الجميز، اسكتشات لا تمل العودة، تطور تذوق اللون في عيني، للحق، بعد ممارسة بسيطة، ومثابرة، صرت أحب الألوان، حتى اللبن في الحلة، كنت ارى اختلاف البياض من خلية لأخرى، غباش السحب، سحر الغروب، لون الجسد، (في كرنفال جنوبي، دينكاوي، جعلي)، ما أعظم الفنان الخفي.. الغامض، ما أسحره..

وأحسست بالفشل، وأحب الفشل لاني أتعلم منه، ولأني أريد اكتشاف نفسي، ليس أكثر ولا أقل..


ثم شرعت في كتابة (آلام ظهر حادة)، كتبتها بصدق، طفولي، وفلسفي، لم أكن أخاطب سوى نفسي، امرؤ من الطبقة الوسطى، وجد نفسه سوداني، مسلم، نحيف، بلا حول أو قوة، وبيده اليمنى سيف كي يحارب الجنوبين، لم؟ لأن جدوده اشعلو حربا، عليه أن يدفع ثمن اخطائهم، "عجبا لجدودي، لم يكتفوا بجينات الوراثة، والحساسية من جدي"، بل حاولوا الاستيلاء على ذهني، وتحمل عبء الماضي، وقتل جنوبي، أو جنوبية، ناعمة اليد، ذكية مثل استيلا قايتانيو، أو فرانيس دينق (رغم المسرات التي غمرتني من كتاباته)، وعقل جدي كان يرى الجمال في الشلوخ، (أتفهمه كجمال مرحلي، ولكن ام جركم ما بتأكل خريفين). كان أية وقيمة جمالية، (ما أغرب صور التاريخ في المشي نحو الختام )، لم أختار العقل القديم خطوات الطين، ثم الطمي، والصلصلا، والقرود (تمثل قفزة، في سيرنا)، فإذن الشلوخ لا غبار عليها (بحكم الوقت)..

ولكن يدي المسكينة، الغضة، التي وضعت مقبض السيف على راحتها، قرأت ماركس، وفرويد، والرسالة الثانية، وأحست بفجر غريب، دسم، تسعى له الحياة الذكية، التي شقت طريقها في الظلامات والانوار، بدفق فكري وشعوري يسجد له العقل استغرابا، وفرحا، وغموضا..

كتبتها ولم أفكر في الحب، والجنس، كوسيلة لأستدراج قارئ بعيد، أو قريب، بل كي أفهم الحياة، كي آرى الاشياء المدفونة في قعر ذاتي، وأحس بها، كي أشعر بتلك النفس التي تتعب بمرادها الأجسام، وتشقى، وتصوم، وتدخل الفلوات، والجلوات، وتعاند، وتثابر، (لا يهمني حركات الجسد، ولكن ما يهمني ما يحركه)، مقولة لمصممة رقص ألمانية، (ما يهمني)، ما يحرك النفس، والروح، والجوع، والموت، ..

أحسست بان الكتابة حال من العشق، والوحدة والتعدد معك، تسكن عشرات الشخوص معك، بل فيك، ووتحول الاحلام وتتكثف بداخلك، حتى تلمس أناملك رقة الأحلام، أرق من حرير الهند، ومن خواطر النساك، ومن عشق (غزال ذلك الحمى، صبري قضى فيه، هيهات يفلت قلبي من اياديه)..


واليوم، مع ثورة الفكر، والتحليل، والاستحالة العادية..وفكرية الحياة، كيف ارفع السيف بخطأ قديم، وأقتل هذا، وذاك، في وقت يحن للسلام، والفكر، سلام يغشى حتى الأشجار، فتلوي عن خلق الشوك، وللعقرب، فتكف عن الفتك والتسميم، سلام عظيم، لا يتخيل، ولا يتصور، أبد الدهر..


أحسست ببراح، حين كتبتها، كأني ألقيت عن ظهري، حمل ثقيل، أمانة كبيرة، ونمت قرير العين، كأني اعترفت للجميع، بحقيقتي، بجهلي، وتواضعي، ومحدوديتي الكبيرة..


كتبتها كمسودة، كان يقرأها معي اصدقاء وزميلات، الشبلي، ومامون وصلاح، وعبدالكريم الامين، ونسرين عجبان، وبدرالدين عثمان، وسرب من الاصدقاء المقربين، ولم اهم بنشرها، كنت اراها عادية، ولليوم ارها عادية، وأحس بأني تعجلت في نشرها، وهي لاتزال خميرة في النفس، بل لا أزال احس بأني طفل يحبو، كثير العثرات، يقدم فاضلا على مفضول، ولا يسعى مع نبض الكون، كما ينبغي، يتأخر، أو يتقدم، وهنا (الزيادة كالنقصان)...


في النفس شجون، وأحاديث، ولكن خفت الإطالة، ولكني كتبت كل ما أعلاه، بدون مراجعة، او تعديل، ولكني كتبته وأنا أحس بدفء غريب، وجميل، وكأني اعترف امام كاهن، في ضوء خافت، مسلي، يغري بالبوح، والاعتراف، والبكاء..

والآن أحس بأني أتمرن على الكتابة، أتمرن على الوصف، والتمثل، والبحث في سوديداء الذات، كي ألمس الحياة، وأعبر عنها، هناك، في منبعها الأول، الصافي، وهيهات، هيهات، هيهات، هيهات..

عميق شكري، استاذي الفاضل حيدر بدوي..

ملوحظة:
حاولت حضور البروفات، بروفات المسرحية، التي اشتقت من القصة، وحضور العرض، كي أرى الحذاء، وعوالمه حسيا، وكيف تتحول قصة لمسرحية، بيد صوصل، وطارق البحر، ولكن شاءت الأقدار، وحرمتني، ولكني أحس بأن العقل القديم، له مسرات، في لبوس الآسى..

كتب المقال كرد على سؤال من دكتور حيدر لم كتبت آلام ظهر حادة

مساء السبت
12 سبتمر 2009
الساعة العاشرة 31 دقيق
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.