بروفيسور/ محمد الرشيد قريش

 

شهادتي للتاريخ: صرح المخض عن الزبد

عند موائد الرحمن الفكرية حول التحكم في فيضان النيل بين الأساطير والحقائق

نقل أحد محرري الرأي العام عن أحد خبراء الطيران قوله في حوار مع  صحيفة "أخبار اليوم " أن الحوادث (للطائرات) تقع لأربعة أشياْء:

أشار المدير العام ( السابق ) لهيئة الطيران المدني إلى عدم سلامة الطريقة التي يتم بها شراء الطائرات (الروسية والتشيكية) مما يترتب عن مضاعفاته لاحقاً سقوط هذه الطائرات رغم أن أسباب السقوط قد لا

منذ أكثر من ثلاث عقود ، كان هذا الباحث مهموماً بما يكفي بالأداء المتدني للطائرات الغربية   والشرقية العاملة  في الدول النامية (من ناحية السلامة واقتصاديات التشغيل) ليجعل من ذلك موضوعاً لبحثه في

من أتيحت له الفرصة لمتابعة التغطية المكثفة من قبل قناة (CNN) لحادث الطائرة الألمانية ايربص A320، لا بد انه قد لاحظ مدي الاضطراب في مقاربات المختصين ممن استضافتهم  القناة (من مهندسين

       رغم إن كثيراً من القضايا المتصلة بحوادث الطيران لا تخرج من نطاق الطب الشرعي والعلوم والكيمياء العد ليين والهندسة الشرعية، إلا أن هناك جانباً بالغ الأهمية يقع خارج نطاق كل هذه المباحث - رغم انه لصيق الصلة بها - ويتمثل هذا الجانب في طب الطيران «Aviation Medicine» والذي يقع في المنطقة الرمادية بين الطب الشرعي والهندسة الشرعية