بسم الله الرحمن الرحيم

جدلية الهوية النيلية للسودان وأبعادها السياسية والفنية والقانونية
دولة مصب أو عبور فقط -- أم دولة “منبع” ، واذا كم حجم اسهامها في مياه النيل ؟
4 من 8

بروفيسور
د. محمد  الرشيد قريش 
مستشار هندسي


مركز تطوير أنظمة الخبرة الذكية
لهندسة المياه والنقل والطاقة والتصنيع

15 أغسطس 2011

بسم الله الرحمن الرحيم

الصفحة
فهـــــــــــرس

*    الأهداء 4
*    جدلية الهوية النيلية للسودان وأبعادها السياسية والفنية والقانونية
*    دولة مصب أو عبور فقط -- أم دولة “منبع” ، واذا كم حجم اسهامها في مياه النيل؟ 5
* أعرف نفسك—جدلية الهوية المائية:السودان دولة منبع أم دولة مصب؟ 6
هيمنة المفهوم الجغرافي علي فكرة المنبع والمصب—"حتي هوميروس يخطيء أحيانا"
*    "ضغث علي ابالة"---وشدة بعد شدة 6
*     مسوغات  هذه الدراسة 7
*    الهوية النيلية-المائية: تعريف المصطلحات
*    جدلية الهوية المائية للسودان وأبعادها السياسية والفنية والقانونية-  قراءة  موضوعيه لعبقرية النيل 9
*    نظم الأنهر وخواصها 9.................................
*      تصريف نهر النيل10.……………………………………………………….
*    الأيراد السنوي لنهر النيل 12….………………………………………………..
*    معجزة النيل13………………………………………………………………
*     جدلية الهوية المائية للسودان– وأبعادهما الفنية15....................
*    أسفار العودة الي صحيح المنابع: من أي الجنان خرج علينا سليل الفراديس؟15...........
*    صحيح منابع النيل و"الدورة المائية" (Hydrological Cycle) 15...................................
*    الموارد الطبيعية ودوراتها—قراءة أولية15...……………………………………..
*    الموارد الطبيعية ودوراتها— قراءة فاحصة15.……………………………………
*    الدور الحياتي الحاسم للدورة الهيدرولوجية15...................
*    أهمية الدورة المائية16….……………………………………………………..
*    متي “اكتشفت” الدورة المائية؟16.………………………………………………
*    وقفة مع لطيفة قرانية في أية المعصرات19.................
*      جدلية الهوية المائية للسودان وأبعادهما الفنية 21.....…….……… ………
*    مسارات المياه من منابعها السماوية الي النيل21…..………………………... 
*    ما بين المنبع والمصب21….…………………………………………………..
*    جدلية الهوية المائية للسودان وأبعادهما الفني23................
*    بعد أن كَفَّ البحر عن أن يكون مصبا للنيل : من هم ورثة دوره الجدد؟23.............
*   
*    الضبط الطبيعي النيل23….……………………….……………………………
*    النهر "مستوي التدرج23….……..………………………………………. .”
*    الضبط الصناعي للنيل من خلال الخزانات ، ومسوغاته25…………………………….
*     البعد الهيدرولوجي لجدلية الهوية المائية29...………………………………………
*    رغم أنف الجغرافية والهيدرولوجيا الكلاسيكية:السودان--الدولة المحورية في جغرافية النيل- ليس معبرا سالبا !29................................
بل هو الرافد للنيل ب 25 مليار م3 من ايراده ، والرافد للنيل الأزرق ب %31 من مياهه!
*    مياه النيل  وفق المبحث الكمي العملي من الهيدرولوجيا الكلاسيكية29…………………..
*    مصادر مياه النيل وفق الهيدرولوجيا الجديدة31…………………………………….
*    النقلة المعرفية (Paradigm Shift) من الهيدرولوجيا الكلاسيكية الي “الهيدرولوجيا الجديدة
*    هل صحيح ان المياه التي تهطل في السودان تضيع في الجنوب وفي التبخر من الخزانات؟33..
*    وهل صحيح أن السودان ليس "دولة  ‘منبع ‘" ولا "دولة مصب"؟34...............................
*    فضل السودان علي النيل الأزرق وعلي النيل 39.................
*    خلاصة القول في شأن الأهمية الفنية لجدلية  الهوية المائية43..............
*    تسيس الماء بين الأحباس العليا و السفلي44.....,....................
*    هل ثمة أهمية سياسية ،أو بيئية لجدلية الهوية المائية ؟44…..……….....…………..…….
*    خصائص فريدة لنظم الأنهر من منظور الهوية المائية وجودة المياه44.........................
*    وظيفة الهوية المائية45……………..……….………………………………………….. 
*    القدرة علي التحكم في النهر والحاق الأذي بالأخرين46..................
*    عناصر ميزان القوي المائي 46……………….…….(Hydro-Balance of Power ).
*    وظيفة ميزان القوي المائي47...…………….…………………………………….
*    الذراع الطولي لدول الأحباس العليا و بروتوكول السلوك "للنقر"49.……….……………
*    هل ثمة أهمية "فنية- سياسية" أو قانونية لقضية الهوية المائية؟51……….………………
*    العامل  الهيدرولوجي--الأحباس العليا في مقابل الأحباس السفلي 51..................................
*    هل ثمة أهمية فنية  لجدلية الهوية المائية ؟ 51…….…………………………………
*    مزايا حصرية لدول الأحباس العليا 51.......................
*    التأثيرات الهيدرولوجية والجيومورفولوجية للسدود51..…....…………………………
*     تقنين الماء-- الأحباس العليا  في مقابل الأحباس السفلي:
*    هل ثمة أهمية قانونية  لقضية الهوية المائية ؟51...................
*    الحقوق الناشئة في نطاق معاهدات المياه51…...……………………………….
*    لحقوق الناشئة خارج نطاق معاهدات المياه52....……………………………….

*    خاتمة53..….……………………………………………………………….
*    مراجع54…...………………………………………………………………
جدلية الهوية النيلية للسودان
وأبعادها السياسية والفنية والقانونية :

دولة مصب أو عبور فقط -- أم دولة “منبع” ، واذا كم حجم اسهامها في مياه النيل ؟

بروفيسور
د. محمد  الرشيد قريش
مركز تطوير أنظمة الخبرة الذكية
لهندسة المياه والنقل والطاقة والتصنيع
ن هذا "تنبيه الناس وإزالة الالتباس
" ( وفق مقولة المفكر العربي الكبير عبد الرحمن الكواكبى المشهورة )
استهلال:
        كدارس جاد لقضية مياه النيل ، قام هذا الكاتب باعداد خمس سمنارات تحت عنوان: "دبلوماسية ا لمياه والصراع ا لمائي -- حوار المياه أم حرب ا لمياه : التوصيف الفني والسياسي والقانوني لتباين الرؤي في مفاوضات دول حوض النيل الأخيرة" :وقد تناولت هذه الندوات:
*    "الوحدة الهيدرولوجية وميزان القوي الهيدرولوجي وسط دول الحوض"
*     "الأمن  المائي والأخطار المسبق وأثار المنشئات الهندسية علي دول الجوار"
*    "تصادم القانون الدولي مع مبدأ السيادة  في دعاوي الحقوق المائية"
*    "الأجماع في اتخاذ القرارات وهشاشة التحالفات المائية"
*     الحلول  المقترحة
        ولما كانت هذه القضايا متجذرة وعميقة الغور فقد كان الحوار حولها يجري في الأروقة الدبلوماسية علي نحو هاديء نسبيا ، لكن انبثق منها في السودان جدل غير مؤسس علي حيثيات  ويفتقر الي العمق غير أنه  صخاب  وذو ضجيح حول الهوية المائية للسودان ، مما يدفع بهذا الكاتب لتناوله هنا بشيء من التفصيل طارحا ثلاث أسئلة جوهرية ومحاولة الأجابة عليها وهي:
*    هل السودان دولة منبع أم مصب  أم فقط دولة ممر؟
*    وهل صحيح أنه بينما ترفد أثيوبيا النيل ب  83 %   من مياهه ، ليس للسودان
أى مساهمة فيه لأن أمطاره تضيع في الجنوب و بالتبخر ؟
*    وان كان السودان دولة منبع ،فكم حجم اسهامه في ايراد النيل والنيل الأزرق؟

آملين  من هذا "تنبيه الناس وإزالة الالتباس" ( وفق مقولة المفكر العربي الكبير عبد الرحمن الكواكبى المشهورة )                  
"وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ" (هود 88)

جدلية الهوية المائية للسودان وأبعادهما الفنية

مسارات المياه من منابعها السماوية الي النيل

    ما بين المنبع والمصب: "ان بين الكأس والشفة  مزالق كثيرة"( الشاعر اليوناني "هوميروس)

*        يبلغ  متوسط سقوط الأمطار السنوي في حوض النيل  حوالي1660  مليار متر مكعب )%85 من أثيوبيا و %15 عبر النيل الأبيض)، وهو أقل من نصف ما يسقط علي حوض نهر الكنقو ، غير أن ما يصل منها لمجري النيل  في حدود  84 مليار متر مكعب فقط (أي ≈ %5)
*        ويبلغ  متوسط سقوط الأمطار السنوي في السودان بشقيه  (بالميلي متر) 1610  (و1000 في جوبا و800 في ملكال و400 في كوستي و150 في الخرطوم و909 في القلابات و800 في الرصيرص و579 في سنجة و400 في مدني و313 في كسلا و50 في عطبرة ثم يكاد ينعدم  المطر شمالها
لكن أين تذهب هذه الأمطار ، كما تساءل أحد الناشطين الأسفيريين؟
لنعد مرة اخري للأية الكريمة:" ،"وانزلنا من المعصرات ماء ثجاجا“ (النبأ 14):
ماذا يحدث لكل الماء النازل من السماء؟ "علم المائيات" يقول بأن هذا الماء يتوزع بين  ثلاث أنواع من  "الدفق الجاري" (أي Fluxes) ، تنبثق منها عدة مسارات (أنظر الرسم في الموقع الأتي:

http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=420&msg=1362250625

*    الجريان البري السطحي ( “or “Overland Flow, RS  (Surface Runoff
*    “التيارات  المائية الجانبية” التي تتحرك بصورة أفقية  تحت سطح الأرض
(“Interflow” or  “Subsurface Runoff”, RI ”)
*    "الدفق القاعدي" ((“Base Flow” or Groundwater Runoff, RG
و سنأتي علي شرح هذا الرسم بتفصيل بعد قليل

    المياه  وأوعيتها  التخزنية –"فأنزلنا من السماء ماء فاسقينا كموه وما انتم له بخازنين“(الحجر 22):

في مقابل خزانات المياه التي اقتضاها الضبط الطبيعي للمياه ، والتي فصلناها فيما سلف من هذه الدراسة ، هناك أوعية تخزينية اخري ، بعضها جزء من الضبط الطبيعي لموارد المياه وبعضها مرتبط بالضبط الصناعي للمياه، وكثير من هذه "الأوعية التخزينية"  تعتبر "مصبات محلية" ، بعضها مؤقت وبعضها دائم ، نذكر منها:
*    التخزين الأعتراضي لمياه الأمطارعلى الغطاء النباتي
*     التخزين السطحي لطبقة  رقيقة من المياه  قبل بدء تدفقها
*     الاحتجاز التخزيني السطحي للمياه في نتوءات الأرض
*    تخزين رطوبة التربة
*    التخزين التجميعي في المنخفضات الصناعية : بعض هذا الماء يسقط علي مواعين تخزينية (مثل الحفايروالبرك) حيث يتم سحبه (Abstracted)  لمقابلة الأحتياجات المختلقة
*     تخزين المياه في مجاري الأنهار :بعض هذا الماء يتوفر للجريان السطحي المباشر    (Precipitation Excess)  ليصير الي جريان بري سطحي (Surface Runoff or Overland Flow )  ، حيث يجد طريقه لمجري النهر
*    ما تبقي من العاصفة المطرية، يتسرب الي الأرض في مسارين:
*    بعضه يأخذ هيئة الرشح تحت الأرض    ،Percolation (Subsurface & Subsurface Runoff or Interflow)
*    المتبقي من الماء يتغلغل في الأرض  (Deep Percolation) ليشكل جريان المياه الجوفية (Base/Drought/ or Groundwater/Sustained Runoff)

يتبع                              

"وَعَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ" (النحل 9) ، "فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ"  (الأنعام 149) ،
" وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ " (سبأ 24)

بروفسير قريش مهندس مستشار وزميل في "الجمعية الهندسية "  و خبير في المياه والنقل والطاقة والتصنيع، عمل مديرا للمركز القومي للتكنولوجيا ومحاضرا غير متفرغ بجامعة الخرطوم وبروفيسورا مشاركا  في جامعتي ولاية مينيسوتا الأمريكية وجامعة الملك عبد العزيز ومستشارا لليونسكو بباريس و مستشارا للأمم المتحدة  (الأسكوا) ، وخبيرا بمنظمة الخليج للأستشارات الصناعية وهو حائزعلي الدكتوراه الأولي له في هندسة النظم الصناعية والنقل والتي أتم أبحاثها بمعهد M.I.T.)) . كزميل "مركز الدراسات الهندسية المتقدمة" ، و حيث قام بوضع مواصفات تصميمية أولية لطائرتين تفيان بمتطلبات الدول النامية وأثبت --بالمحاكاة الرياضية علي شبكات الدول النامية-- تفوقهما علي الطائرات المعروضة ، وهو أيضا حائز علي (M. Phil.) و علي دكتوراة ثانية من جامعة مينيسوتا الأمريكية في موارد المياه بتخصص هيدرولوجيا و هيدروليكا، وعلي ماجستير اقتصاد وبحوث العمليات ، و هومجاز  كعضو بارز" من قبل "معهد المهندسين الصناعيين" الأمريكي وجمعية مهندسي التصنيع الأمريكية  وكعضو من قبل "معهد الطيران والملاحة الفضائية " الأمريكي و"أكاديمية نيويورك للعلوم" والجمعية الأمريكية للمهندسين المدنيين" و الجمعية الأمريكية لضبط الجودة والمعهد البريطاني للنقل ".