بروفيسور/ محمد الرشيد قريش

 في يوليو "2016 جاء في صحيفة الجريدة أن "مناسيب نهر القاش بولاية كسلا سجلت ارتفاعاً قياسياً في منسوب المياه بلغ (280) سنتمتراً، أدت الى حدوث كسر في ترعة خور سوميت بمربع 4 بالسوق الشعبي بالضفة الغربية لمدينة كسلا ، في ظل مخاوف من انهيار 

 خفض منسوب خزانه أم خرق السد لأسترداد 341000 فدان واعادة عقارب الساعة الجيومورفولوجية والأيكولوجية للعشرينات”:
 تقيم تقني استعادي (Retrospective ) لفوائد ومثالب الخيارات المختلقة، يشمل:

استهلال: مفاوضات سد النهضة والجمود السياسي ▪ تتسم مفاوضات سد النهضة وتداعياته الان بعدم القدرة على الحراك أو التقدم للأمام ، أي فيما يسمي "بالجمود السياسي" ▪فالأمر أشبه بالوضع الذي ينشأ عند تقاطعات الطرق وقت ازدحام المرور، عندما لا تستطيع المركبات عبور 

"صدر" العنوان عاليه (ما أخطأ من جعلك سيدا") ، قيل في المهلب بن أبي صفرة القائد الأسلامي الفذ والذي عرف بالحلم والكرم والشجاعة والبلاغة وكان سيداً جليلاً نبيلاً و ينسب اليه القول المأثور "عجبت لمن يشترى العبيد بماله، ولا يشترى الأحرار بأفضاله" واليوم يجري الجدل

المحاضرة والتي ترجع في أصلها إلى الطريقة السقراطية ، والتي تظهر في "حوارات أفلاطون" (The Dialogues of Plato) ، ولاحقا كسبت هذه الطريقة مساهمة ابداعية هامة تمثلت في نظام "الرواق"الأزهري المسمي بال"دوائر التعليمية" . أبرز النقد الموجه لأسلوب المحاضرة

كيف نحَقَّق كفاءة استخدام المياه في مشاريع الري ، قبل أن يوْجَبَهُا علينا القانون الدولي للمياه ؟

كيف أجهضت أثيوبيا فكرة" اقتسام المنافع" من أساسها وقبل أن يبدأ تنفيذها: بتبنيها أهم "ألية للمحاصصة"!! المتمثلة في نهج "الحصة الثابتة" (Fixed Amounts) ، لكن بالمعكوس: