كما توقعت فان الازمة التى تصاعدت بين لجنة الاشراف على اعداد منتخب الشباب اداريا وماليا وفنيا برئاسة الحبيب الودود والصديق محمد الشيخ مدنى وبين الاتحاد السودانى لكرة القدم الذى رفض للجنة ان تتدخل فى غير الدعم المالى وكما قلت فان هذه الازمة حتى لوتمت سمكرة تسوية لها فانها لن تخرج عن سمكرة مؤقتة سرعان ما تعود فى ثوب اشد عنفا ولكن علمت ان الحبيب كان فى استضافة الاخ السمانى فى ازاعة 104يوم الامس الاتنين وفى هذا اللقاء حسب ما نقل لى احد الاخوة الذين تابعوا اللقاء ان الحبيب (ابوالشيخ وابوالقوانين) اكد انهم كلجنة جمدوها حتى تحل هذه الازمة والتى تتلخص فى ان اللجنة المكونة من السيد رئيس الجمهورية مكلفة منه بالاشراف على المنتخب ادارياوماليا وفنيا بينما يصر الاتحاد انها لا تعدوا ان تكون لجنة دعم مالى دون التدخل فى اختصاصات الاتحاد وهذا ما يؤمن عليه الدستور والقانون واللائحة الدولية 

من جهة ثانية لقد اطلعت على خبر فى واحدة من صحف اليوم لااجزم بصحته ولكنه منسوب للحبيب محمدالشيخ انه سيلتقى السيد رئيس الجمهةورية للوصول لحل لهذه الازمة ولا ادرى ما هو الذى يهدف له اللقاء ان صح لاننى ارى ان حل هذا الازمة والتى طرفها الاخ الحبيب حلها بيده هو شخصيا وارجو ان نضع (خطا احمر) تحت كلمة شخصيا لاهميتها

ولكى اوضح هذه الاهمية دعونى اتوجه بهذا السؤال للحبيب ابوالشيخ رئيس لجنة رئيس الجمهورية:

هل كان الحبيب الودود والصديق محمد الشيخ مدنى سيقبل ويدافع ويتمسك بقرار السيد رئيس الجمهورية الذى كون لجنة برئاسته هو شخصبا للاشراف على ( اعداد) وهى الكلمة التى يصر عليها (اداريا وماليا وفنيا) هل كان الحبيب سيقبل بهذا القرارا ويصر ويصارع الاتحاد على ان يخضع لقرار السيد رئيس الجمهورية لو كان رئيس الاتحاد الصديق والحبيب البروف شداد وهلى لو كان هو نائبا لشداد او رئيسا للاتحاد سيقبل ويسكت على قرار السيد رئيس الجمهورية الذى يعلم قبل غيره انه مخالف للدستور والقانون المحلى وقبل كل هذا اللوائح الدولية التى يمكن ان تحظر مشاركة المنتخب اذا رفع الاتحاد الامر للفيفا

هل الحبيب بحاجة ان اعيد عليه كل المواقف الى وقف فيها داعما للبروف شداد او شريكا معه ضد اى تدخل من الدولة فى الشان الفنى وهل نسى او ينسى ما ظل يردده من اشادة بقانون 2016 والذى يدافع عنه رغم سلبياته وبصفة خاصة كفالة حق المفوضية فى التدخل الادارى والمالى مع ان هذا القانون امن على اهلية واستقلالية الحركة الرياضية وهذا ما ظل يردده هو وهو ذات القانون الذى امن على حصانة القارر الفنى من اى تدخل من جهة رسمية او خارجية ام انه ياترى ان السيدرئيس الجمهورية ليس جهة خارجية ورسمية وانه يمارس سلطة كفلها له النظام الاساسى الذى اصدرته الجمعية العمومية والمعتمد وتحت حماية الفيفا

ليعذرنى الحبيب والصديق ان قلت له انه بهذا الموقف يمسح اهم مواقفه فى مسيرة ارتباطه بالاتحاد والرياضة السودانية حيث كان عليه هو شخصيا ان يصحح السيد رئيس الجمهوريةو ان يؤكد له عدم شرعية تدخله فى الشان الفنى لانه حق مقدس ومحصن دستورياوقانونيا ودوليا بصرف النظرعن من هو الذى يقود الاتحاد

نعم الحبيب ابوالشيخ بحاجة لان يعتذر عن هذا الموقف وان يرفع يده من لجنة تشكل تدخلا فى الشان الفنى وهو ماظل هو مساندا له فى كل مسيرته مع البروف شداد

ترى اخيرا ماذا يقول البروف شداد عن موقف ابوالشيخ لو وجه له سؤالا حول هذا الموقف (اتمنى ان اسمع اجابة من البروف)

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.