صوت الشارع

حلقة -2-

تناولت فى الحلقة الاولى  اهم محورين يضعفان  بل ويقتلان حماس  المواطن العادى  من الاحتفاء بذكرى الاستقلال الذى تسارع هذه الايام اجهزة الدولة فى المركز والولايات  والمنظمات والمؤسسات لصرف المليارات احتفاء بهذا االتقليد  السنوى غير المبرر والذى هو فى مضمونه احتفاء بطرد او خروج الانجليز من السودان  الذين غادرو  السودان بطوعهم فى حقيقة الامروالمواطن اليوم نادم على خروجهم وذلك لانه كان افضل حالا لحرص الانجليز  اولا على حقوقه و  لعدم تفرقتهم  وتقسيمهم   له  لطبقتين    قلة من الاثرياء  واغلبية من الفقراء كما حدث بعد الاستقلال الذى اثرت منه طبقة الحكام ثراء فاحشا بعد ان هيمنت على السلطة بديلا للانجليز  حيث فقدت الاغلبية  كل  مقومات الحياة بعد ان صادر الاستقلال ما كان المواطن   يتمتع به من حقوق  تحت حكم الانجليز  كما تم تميزهم والتفرقة بينهم  بسبب العنصر و اللون او الدين   ولعل  اكبر دايل  على هذا ان الاغلبية العظمى من شعب السودان تبحث اليوم عن اى وسيلة  يحصلوا بها على اللجوء فى انجلترا او  دول اوربا بحثا عن الامان وكرامة العيش والتعليم والعلاج تحت رعاية من طردناهم

فهل من دليل ابلغ من هذا فلماذا  نطرد الانجليز  ثم نضطر  لنبحث ونلهث من اجل ان يقبلونا لاجئين فى بلدهم هربا من البلد التى طردناهم منها وقد كنا فى عهدهم  اعزاء رغم استعمارهم لنا الا يعنى هذا ان الشعب لوخير اليوم لفضل عودة  الانجليز بديلا للحكم الوطنى المز عوم الذى افرغ الاستقلال من اى مضمون

فلقد تمثل المحور الاول  فى تفجر الصراعات والحروب العنصرية والجهوية والدينية  وما ترتب عليها من قتل ودمار بل وتمذيق للسودان  بفصل الجنوب ويتهدد الاتفصال  اكثر من منطقة نتفس المصير  كما ان المحور الثاتى  فيتمثل  فى  ما ال اليه حال المواطن الذى فقد كل الحقوق التى كفلها له الانجليزدون تمييز  حيث  انقلبتحياته  للنقيض خصما  عليه     فما الذى يدعوه اذن   للاحتفاء   باستقلال صادركل حقوقه وحرمه مماكان يتمتع به تحت حكم الانجليز و ليصبح  تحت رحمة قلة منه استاثرت بالسلطة تحت راية الحكم الوطنى واثرت على حساب مصالحه وحقوقه التى كفلها له الانجليز فكيف يصادرها من يدعون انهم يحكمون باسمه  بما يسموه زورا الحكم الوطنى ويحترمها اجانب كانوا يستعمرونه

لهذ  فما حل بالوطن تحت راية الاستقلال المزعوم  يتمثلفى هذين المحورين لهذا من الطبيعى ان  يجهضا اى دافع للاحتفاء باستقلال افضل منه عهد الاستعمار لانه  اخذ ماعند المواطن بدلا من ان يضيف  له المزيد وان احتشد المواطنون  فى مظهر زائف تحت مظلة  احتفاءزائف به فلكل غرضه الخاص وان  لم يفصح به

فمن حق من اثروا من الحكم ااوطنى ان يحتفوا بالاستقلال وينشدوا الى العلا بعد ان تميز مقامهم على الشعب الذى كانوا يتساوون معه نحت حكم الانجليز  اما اغلبية الشعب ليس من سبب يدفعه للاحتفاء بمناسبةهبطت به (الى الاسفل وان ارتفعت بقلة الى  العلا)     

وكما يقولون الحساب ولد فدعونا نتوقف مع المحور الاول ونجرد الحساب لترى  ما كان يتمتع  به المواطن تحت حكم الانجليز وفقده تحت الحكم الوطنى المردود  ومن يدعى غير ذلك فانه ليس الا  مكابر من  المنتفعين من الحكم الوطنى فان ادعوا  ان الاستقلال استرد للشعب حريته واصبح حاكم نفسه  فهذه فرية وادعاء اجوف  لانه وان كان فاقدا هذه الحرية تحت حكم المستعمر فانه فقدها بصورة اكبر  فى الحكم الوطنى تحت ظل ديمقراطية مزعومة تمتلكها اسرتان  بالارث  مما مكن هذه الاسر والضالعون فيها لتحقيق المطامع الخاصة وان يستاثروا بثرواته تحت  عباءة طائفية  تصادر الحرية بسبب ديمقراطية زائفة   او تحت حكم دكتاتورى عسكرى ظلت تقف خلفه  احزاب الوهم  اما مخططة له او متحالفة معه     ويبقى تميز الانجليز انهم لم يستا ثروا بثروات الشعب وخيراته  بل حرصوا على تحقيق العدالة  والمساواة به لكل فئات الشعب   بمختلف عنصرياته  واديانه     

هكذا كان الحال تحت حكم  الانجليزلتنعدم المقارنة  بين العهدين

فلماذا اذن يحتفى الخاسرون من الاستقلال المز عوم به

    وحتى تخرس السنة  من افرغوا الاستقلال  من مضمونه  لنرصد ما كان يتتتع به المواطن تحت ظل الانجليز وما حل به نحت الحكم الوطنى  فكونوا معىفى هذه الجو لة مع هذا المحورالاول على ان اعود فى حلقة قادمة للمحور الثانى والاكثر خطورة على مستقبل السودان

ولعلنى اكتفى  بتناول القليل منها لان التفصيل فى الحديث عنها لا تكفيه حلقات و مساحة محدودة  لهذافاننى اقدم اربعة نماذج او حالات معينة فقط  لاهميتها وخطورة ما ترتب منها  خصما  على المواطن وتتمثل  الحالات الاربعة فيما حل بالجنيه السودانى من كارثة بكل المقاييس وثانبا  العلاج وثالثا التعليم رابعا التميز الذى تمتع  من يقبضون على  السلطة على كل مستوياتها طوال الحكم الوطنى مع انه مفروض بكونوا خداما  للمواطن وليس سادة عليه

واما ما لحق بالجنيه السودانى فهو اسا س الكارثة  

ولان الانجليز  ولحصافتهم وعدالتهم ادركوا ان مصدر دخل  الشعب الرئيسى بالجنيه السودانى لطبيعة الاعمال التى يمارسوها من موظفين ومزارعين ورعاة  وعمال وتجار محليين بسبب قلة مصادر الدولار والذى يقتصر على صادرات القطن والحبوب الزيتية والسمسم فانهن اسسوا نظاما  يؤمن على توجيه مصادر الدولار المحدودة لسدالاحتياجلت الضرورية  لضمان حماية قيمة الجنيه السودانى المصدر الوحيد للمواطن  لهذا نجح الانجليز بالتحكم فى سياسة الاستيراد والرقابة للتحكم فى  الدولار ونجحوافى  ان يساوى الجتيه السودانى  ثلاثة دولار وذلك عبر مؤسسات حكومية متخصصة فى ضبط العلاقة بين الدولار والجنيه  السودانى   ولكن انظروا كيف كان مردود الاستقلال والحكم الوكنى على هذهالسيايسة التى اكدت انحياز الانجليز للمواطن  الا ان الحكم الوطنى كتب نهاية هذه السياسة  عندما افرج عن الدولار من الحبس  لانتهاجه سياسة  الاقتصاد الحر وفتح  الاستيرادعلى مصراعيه الذى ترتب عليه الاتجار بالدولار بعد رفع الحصانة وةالحماية  للجنيه السودانى  فكانت المحصلةالنهائيا ان الدولار الذى كان يساوىاقل من اربعين قرش سودانى ارتفع  فى منتصف السبعينات ليساوى 12 جتيه سودانى  ثم ليقفز فى التسعينات ل12  الف جتيه (وفى حقيتها 12 الف جنيه) بعد ان اختزلت   الالف جنية فى  جنيه واحد مما يعنى ان سعر الدولار  حسابيا اصبح  يساوى ستة ثلاثين الف  ضعف الجنيه  السودانى  الذى كان يساوى ثلاثة دولار وهوما يفوق المعقول بل المستحيل   الامر الذى يعنى ان قيمة الجنيه السودانى انخفضت بنفس النسبة وهو ما ترتب عليه  هذا الواقع  الذى يعيشه المواطن اليوم ويكفى ان اقول لكم ان  ورقة فئة عشرة جنيه التى تعنى عشرة الف جتيه  لم تشترى لى اكثر من ثمانية قطعة بصلبينما نصف  هذاالمبلغ زمن الانجليز كان يكفى لشراء كل الكمية فى   (زربة البصل)   وعلى هذا قيسوا ما حلبالمواطن  وكونوا معى للمزيد من التفاصيل فى الحلقة القادمة (استقلال ايه اللبتحتفلوا بيه )


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.