صوت الشارع

 

حلقو -1-

هل نحن شعب جاهل  ام منافق و نحن على مدى ستين عاما فى هذا الموعد من كل سنة نحتفى باستقلال حملته لنا صدفة لم نحسن استغلالها حيث لم تكن بين قوتينا السياستين  اللتان تحكمان القبضة علينا من يدعو له فى برنامجه السياسى  ولما  فوجئت به القوتان بسبب تناقض رغبتى الانجليز والمصريين لم يكن بينهما من اعد نفسه  للتصدى  لضرو ياته العاجلة لبناء دولة موحدة  من اشتات مترامية الاطراف متعارضة الاعراق مختلفة الاديان متنافرة العنصريات ومتعددة القبليات لم يكن يجمع بينها يوم استقلينا اى مفاهيم وقيم مشتركة ولم يكن بين من ورثوا السودان من الانجليز يدركون هويتها كما فعله الانجليز الذين ادركوا واقعه الشاذ منذ ان وضعوا يدهم علي السودان بانه  تاريخيا مجموعةدويلات صغيرة مشتته سلطاتها وحكامها ادارات  اهلية من زعامات عشائريه فلم ينتاقضوا مع هذا الواقع بل  اخضعوا امر ادارتها تحت  عهدة نفس  حكامها من شيوخها وسلاطيتها واداراتها الاهلية القائمىة على السيادة القبلية لهذا لم يكن بينهم من يحس بالغبن لهيمنة  عرق او عنصر او لون او دين عليهم وهو ما تماشى مع سودان فى حقيقته مجموعة دويلات متنافرةولكنها رغم ذلك تعيش تحت عهدتهم فى سلام وامان تحت يد مامور المديرية لهذا كان السودا ن تحت حكمهم  دولة لامركزية وان لم يعلن ذلك رسميا  ويحكمها الانجليزبالمامور الذى يخضع للحاكم العام فى الخرطوم  و محافظ فى كل من مديرياته التسعة وبهذا فهو  هو اقرب لان يكون سفيرا  من ان يكون حاكما ويعاونه ضباط يلديات فى الخدمة التنفيذية التى  تفع تحت مسئولية ويشرف عليها فى وافع الحال زعماء القبائل والعشائر مما اصطلح  يومها على تسميتهم بحكام الادارة الاهلية  والتى تعنى فى جوهرها ان كل منطقة منها يديرها اهلها ولايحس اى منهم بالغبن من تغول  اى مناطق  اخرى او عنصر او دين او قبلى بل حتى الدولة نفسها تدار باللغة الاتجليزية لهذا لم تكن اى قبيلة او عنصراو دين او لغة تحس باى تميز عليها مما جعل كل منها يعيش فى حدوده فى سلم وامان

هذا هو واقع السودان ولكن لما وجد الانجليز والمصريين  استحالة التوافق بينهم فيما عرف بالحكم الثنائى  وقد كان كل منهما يسعى  لان يخضع السودان للصيغة التى يريدها كل منهما  وحدة مع مصر من جهة اومستقلا عضو فى الكمنويلث الخاضع للانجليز وان يكون على راسه السيد عبدالرحمن المهدى ملكا تحت التاج البريطانى وهذا ما  لا يمكن تحقيقه لاى منهما بسبب حدة الصراع بين القوتين السودانيتين  المتنازعتين على السلطة وفرض رايهم  فان الانجليز  حذموا حقائبهم وغادروا السودان واسلموا امره لاهله مجهول المصير بسبب الحرب المشتعلة بين القوتين وهو ما افرز مانسميه اليوم بالاستقلال  ولم يكن بين القوتين  من يعرف  ماهية  الاسقلال غيرانه  مخرج حملته الصدفة  الذى لم يعنى للقوتين غير  انه علم انجليزى سيختفى ويحل مكانه علم سودانى يرفع  و وحاكم وموظف اجنبى  يغادر ويحلمكانه سودانى ثم مناسبة يحتفى يها سنويا وفيما عدا ذلك  لااحد يعلم ما يعنيه ويتتطلبه  هذا الاستقلالوالاخطر من هذا ان  هذا الفهم المحدود لرحيل الانجليز  لم يثير القوتين ليدركا  طبيعة السودان المعقدة وما تقتضيه الاولوية القصوى لتحقيق التعايش والتفاهم بين تناقضاته العنصرية والدينية والقبلية وعدم استعداد اى منها  لقبول اى تميز بينها الامربل الامر بلغ ان يعلم الحكم العربى الاسلامى حل الادارة الاهلية دون مراعاة لما يترتب من ذلك  الامر  

الذى عرض السودان لعدم الاستقرار الذى تصاعدت مخاطره   حتى بلغ ما نشهده اليوم وذلك بسبب جهل القوتين بواقع السودان ومتتطلباته  العاجلة  التى انصرفوا عنها ولم يولوها اى اعتبار ولم يدركوا انصراعهم بين قوتين من

عنصر ودين واحد  من اجل السلطة هو فى حقيقته تقنين لاحتكار الحكم الوطنى  من نفس العنصر والدين بل واللغة مما فجر  غبن  العتاصر غير العربية والاسلامية  واللون الواحد  لتتفجر وتتصاعد ازمة التناقضات فى الهوية السودانية التى  لم تتفجر تحت الانجليز لان العنصرالعربى الاسلامى لم  يكن مميزا عنهم  وهذا ما لايقبلونه مما اودى  

 بالسودان لواقعه المؤسف اليوم بعد ستين عاما من الاستقلال  فهل يستحق الاحتفاء به ام التحسر على رحيل الانجليز

اذن النتاج المؤسف الذى بلغه السودان  خلال هذه السنوات انه ظل يسير من سئ  لاسواء فى  محورينخطيرين افرزها  الاستقلال الصراع  اولها   الصراع العربى الاسلامى  مع بقية عناصره التى تختلف عنه  والذى ظل يزداد  تعقيدا ومذق السودان ويتهدده بمزيد من التمذق وانتشار القتل والدمار  فى مواجهة الهيمنة العربية  الاسلامية والتى يستغلها المتامرون على وحدة السودان والتى انتهت بفصل الجنوب اولا والبقية فى الطريق

وليت الامر وقف عند هذا المحور بل حب السلطة والاستئثار يخيراتها افرز فوارق طبقية   لم يعرفها السودان فى تاريخه  ومسيرته حيث ان الصراع من اجل السلطة  افرز  قلة من شعب السودات استائثرت بثرواته  بالباطل وافقرت شعبه  وجوعته  وحرمته من كل الحقوق التى كان يتمتع بها طوال حكم الانجليز وهذا ما يحتاج لاكثر من وقفة تفصيلية ساتناولها فى الحلقات القادمة  والمؤسف انها نتاج طبيعى   

 للصراع من اجل السلطة بين  القوى السياسية  التى يهيمن عليها  العنصر  العربى  الاسلامى الذى تعاقب على الحكم فيه  لثلاثة فترات من الديمقراطية الوهمية  والزائفة وثلاثة فتر ات من  الحكم العسكرى تمثلت فى انقلابات نوفمبر  ومايو ويونيو وان كانت  هذه الفترات العسكرية  شهدها السودان بمبادرة  ومشاركة  و تحالف من نفس الاحزاب التى اجهضت   فترات حكم الديمقراطية المزعومة  

وكونوا معى لنرى هل استقلال السودان جدير ويستحق ان نحتفى به وننشد( الى العلا)  ام اننا فى الحقيقة نتحسر على رحيل الانجليز لهبوط مستوانا (الى الاسفل)     

   


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.