صوت الشارع

 

فى خاتمة الحلقات ا لخاصة بالسيد الصادق المهدى اتوقف فى محطة  التناقضات  والمغالطات  التى كشف عنها نفسه  فى حواره مع  قناة الجزيرة  فى برنامج شاهد على العصر  حيث   كان الصادق فيه  شاهدا على نفسه وليس  العصر الذى قصره فى شخصه بطلا اوحدا لاحداثه  منذ  كان فى السادس والعشرين من  عمره والزعيم الاكثر شعبية فى تاريخ السودان  محققا بذلك نبوءة الانجليز الذين توجوه من سن 13 عام انه الوحيد  المؤهل  ليخلفهم فى حكم السودان  وان كان لنا ما نوافقه عليه انه منذ سن  26كان شريكا اساسيا فى كل ما حل بالسودان من دمار فى الحكم الوطنى طالما ان  تاريخ الحكم الوطنى ليس فيه ما يفاخر به اى زعيم  حتى اليوم  لهذا سوف استعرض فى هذه الخاتمة بعضا من تناقضاته  لان المجال لا يسعها  كلها

1- لعل اول واكبر تناقضاته ادعائه انه تولى    زعامة حزب الاسرة الطائفى عبر مؤسيية ديمقراطية  وهو يعلم ان حزب الامة منذ ان ولد   ينتمى  للمناطق التى عرفت بالتخلف لانخفاض نسبة التعليم  والتمدن فيها  بسبب الاهمال  وانه نشا تحت احضان ولاء الانصا ر  لطائفة  المهدية  والذين اسلموا ذواتهم لزعيم الطائفة من منطلقات دينية تخضعهم رهن اشارة الامام   وان الحزب عبر تاريخه لم يعرف قواعد مؤسسية سياسية  حتى يرسى قيم الديمقراطية لهذا فان الحزب  منذ نشاته ملك لاسرة المهدى وحلفائه من زعما ءالقبائل الموالين له والذين يعتمدون على قاعدة الاشارة  لهذافان ما دار بينه وبين اعمامه  وافراد الاسرة انما كان صراعا داخل اسرة  نجح هو فى ان  يطوعه لحسابه   يؤكد هذا غياب وجوده كحزب فى اغلبية مدن وماطق السودان التى شهدت تطوراكبيرا فى المستوى التعليمى والثقافى  والوعى السياسى  لانه حزب يقوم على قاعدة (قيام حلوس) لهذا كان الحزب عباراة عن حزب حكر على  افراد الاسرة ولا يزال وان امكن للصادق  ان يجمع فى النهاية بين الامامة ورئاسة الحزب  قبل ان يبلغ سن النضوج ليصبح نائبا ثم  يضيف لها منصب رئاسة الحكومة  مع بلوغ سن الثلاثين عندما اخلي له عمدا مقعدا فى البرلمان  لانه لم يكن يطيق الانتظار حتى تكتمل الدورة  فحزب الامة  هو حزب طائفية شانه وحزب طائفة الختمية وكلاهما ضدان غير مؤهلين   للديممقراطية حتى يدعيها الصادق.

2- مع ان كل الذين عاصرواوعايشوا ثورة اكتوبر ضد  العسكر الذين  سلمهم حزب الامة السلطة  كانت ثورة شعبية  قوامها المنظمات النقابية  والاتحادات المهنية  والزراعية  والطلابية  ولم يكن  للاحزاب  دور فيها  وقد  كانت حبهة الهيئات هى  المنظمة القابضة على ثورة اكتوبر وهى التى نفذت العصيان المدنى وقيضت على مفاصل  حكومة اكتوبر من ثمانية وزراء ممثلين لهذه المنظمات وضمت بجانبهم خمسة ممثلين للاحزاب  ولكن انظروا هنا   مفارقات الصادق فى اكتوبر فلقد قال  بعضمة لسانه  ان المجلس العسكرى بعث   له شخصيا فى بيت ال المهدى بوفد عسكرى للتفاوض معه لتسليم السلطة  وكانه هو مفتاح الثورة ومرجعتها و قال انه طلب منهم ان ياتوا فى اليوم التالى لانه لن يفاوض وحده وانه سيشرك بقية الاحزاب وجبهة الهيئات معه فى التفاوض ليصبح التفاوض معهم هبة منه هو ويذهب الصادق ليقول انه  هو وبعض قيادات الاحزاب جاءت بالسيد سرالختم الخليفة رئيسا للوزراء مع ان جبهة الهيئات هى التى سمته رئيسا وبا وباقتراح من   الاستاذ مكاوى خوجلى سكرتير اتحاد المعلمين   وتتواصل مفجأت الصادق عندما ادعى انهم لم يكونوا يعرفون ان الوزراء الثمانية ممثلى الاتحادات  والنقابات والقابضين على حكومة اكتوبر انهم شيوعيين مع ان  انهم كانوا قيادات معروفين بالانتماء للحزب الشيوعى لكل من يرتبط بالسياسة يومها  ولكن الصادق  والاحزاب يومها لم يكونوا فى موقف للاعتراض لان الجبهة قابضة على مفاتيح الثورة فقبلوهم على مضض  ولكنهم  لما قويت شوكتهم الحزبية واستردوا انفاسهم  قرروا التخلص منهم  فسعوا للسيد سرالختم الخليفة ليستقيل  ويخلصهم  من الحكومة  وحسب رواياته  نفسه انه هو الذى قام بهذا الدور واقنع سرالختم ليخون من  جاءوا به بالاستقالة حتى ينهى حكومة جبهة الهيئات بعد ان ضمن له اعادة تكليفه برئاسة الوزارة  وكانت هذه اول مرى يكشف فيه عن علاقته بسرالختم الخليفة حيث انهم عدلاء منزوجين من اخوات
وتتاواصل تناقضات الصادق  حيث انه لما تولى الرئسة فى عام 66فى الحكومة الاتلافية   طالب النقابات والاتحادات المهنية   ان تجمد اى مطالب نقابية حتى يعاد تر تيب الخذينة العامة ومعالجة العجز فاستجابت النقابات لطلبه ولكن كانت المفاجاة ان تقرر حكومته ن تعويض ال المهدى ماديا عن اى خسارة لحقت بهم  الانقلاب مما اثار النقتبات والاتحادات التى جمدت مطالبها حتى يعاد ترتيب الخذينة العامة

3- السيد الصادق صور نفسه وحزبه انه الحزب الاكثر مناهضة للدكتاتورية  العسكرة والانفلابات مع ان ان رصيد حزب الامة حافل بالعلاقات مع الانقلابات  فحزبه هو الذى سلم السلطة للجيش فى نوفمبر  واول برقية تاييد كانت من زعيم الطائفة جده السيد عبدالرحمن المهدى   ووالده السيد الصديق كان رئيس الحزب الوحيد الذى لم يعتقله انقلاب توفمرلان الحزب هو الذى اسلمهم السلطة  ثم كان الصادق شخصبيا هو  الذى اجرى مصالحة سياسية مع انقلاب مايو  واصبح عضوا فى مكتبه السياسى   واخيرا هاهو اليوم ممثل فى انقلاب يونيو89  بابنه السيدعبدالرحمن الصادق المهدى فى رئاسة الجمهورية بالقصر ولسنوات حتى الان   ومع انه هو الذى رفض  عضوية الدكتوراحمد السيد حمد فى مجلس السيادة  لتعاونه مع انقلاب مايو و مع ان الصادق  نفسه  كان عضوا فى مكتبه السياسى هو و شريكه شقيق زعيم طائفة الختمية السيد احمد الميرغنى رئيس مجلس السيادة   واذاكان من ثمة سؤال هنا للسيد الصادق ترى هل لوعادت الدينقراطية غدا وانتهى انقلاب الانقاذ فهل سيرفض الصادق  ابنه السيد عبدالرحمن  مساعد رئيس الجمهورية فى الانقاذ  لتولى السلطة  فى الديمقراطية القادمة اسوة بالمعانلة بالمثل للدكتور احمد السيد   ام انه سيتثنى لانه ابن السادة ال البيت كما سبق واستثنى هو  واحمد المنيرغنى  من ارتباطهم بانقلاب  مايو

4-  مع ان حزب الصادق بل وهو  اكثر من شغر منصب رئيس الوزراء فى حكومات اتلافية مع احزاب اخرى فانهم طوال فترة الحكم الوطنى لم يحرصوا  يوما على حل مشكلة الجنوب التى حملها للعسكر وحدهم بالاعتراف بالفوارق العنصرية والقبلية والدينية  والتى لم يعترفوا  بها الا فى التجمع بعد انقلاب الانقاذ فى اخرميثاق  و مع ذلك يصر الصادق على ان يحمل   العسكر وحدهم  مسئولية تصعيد قضية الجنوب وصور نفسه  رجل الحل  مع انه اكثر من اعتلى كرسى الحكومة   واخيرا كان هو شخصيا من  مهد لفصل  الجنوب لانه اول من خرج من قادة الاحزاب المعارضة  على ميثاق التجمع الذى اكد  لاول مرة على وحدة السودان بتحقيق التعايش مع الجنوب فى دولة لا دينية ولاتفرق بين العتصريات   الا انه اول من خان  الميثاق  واتفق مع قرنق من خلف ظهر التجمع  وقبل بحق الجنوب فى تقرير المصير وهى الخطوة التى امنت فصل الجنوب

5- واخيرا اذا كان السيد عبدالله خليل رئيس حكومة حزب الامة  قد  اقحم الجيش فى صراع السلطة  بان اسلم الحكم للجيش على حساب الديمقراطية   فان الصادق رئيس حزب الامة الذى استنكر موقفى عبدالله خليل  وجده فى اقحام الجيش  فى السلطة خارجا عن الديمقراطية  فاذا به  لما تصاعد الصراع بينه  ومعارضيه فى السلطة  خاطب القوات المسلحة رسميا للتدخل  لحسم الصراع والخلافات السياسية   فسار بهذا على نفس طريق  سلفه الا انه لم يجد نفس الاستجابة من الجيش
 الى هنا  اكتفى بهذا القليل من مسيرة السيد الصادق المهدى صاحب الدور الاكبر  فى افشال الحكم الوطنى وواد الديمقراطية

وكونوا معى فى الوقفة القادمة مع السيد محمد عثمان الميرغنى الشق الثانى من الزعامة الطائفية

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.