صوت الشارع
 

 
 
وعدت  فى المقالة السابقة ان اقف فى هذه المقالة مع   عراب الحركة الاسلامية الدكتور حسن الترابى الذى تفوق ولا يزال فى اجادة دوره  متميزا على اكبر نجوم السينما والمسرح  لنرى كيف  خطط وابدع فى  توفير الامان لانقلاب عسكرى لم يسبق ان تمتع بالامان فى الحكم كما تمتع ولايزال يتمتع وسيظل يتمتع به النظام الحالى الذى لا يواجه اى خطر  من احزاب الوهم المعارضة له والباحثة لاى موقع ينعم به عليهم فلقد سخر العراب خبراته ومعاصرته  لثورة اكتوبر64 وانتفاضة ابريل 85 فعرف من اين  وكيف تسقط الانقلابات فلقد افرغ العراب  بعد ان امن القوات النظامية  كل اجهزة الخدمة المدنية  من اى وجود لمن لا يضمن ولاءه حتى يضمن فشل اى دعوة لعصيان مدنى بل خلق طبقة جديدة على راس مؤسسات الخدمة المدنية قيادات لا تخضع للوائح الخدمة المدنية افرغ فيها خذينة الدولة بالمرتبات الخيالية تفوق عشرات الملايين من الجنيهات واكثر حتى تكون هذه الطبقة احرص على النظام من كل كوادره االسياسية  لانها تعلم ان انهيارالنظام سيكلفها ما نالته دون وجه حق بجانب المخصصات التى  لم تعرفها لوائح الخدمة المدنية  وحتى المؤسسات الطلابية افرغ فيها الخذينة العامة حتى اصبحت  قوة مغرية ماليا قبل ان تكون سياسيا
و رغم ذلك فماهو اكثر اهمية  انه عرف بذكائه الحاد  كيف   يصفى كل المؤسسات النقابية والمهنية  من كافة الفئات التى ظلت  تلعب الدور الاساسى فى اسقاط اى انقلاب  فصفى اتحاد المزارعين بتصفية مشروع الجزيرة نفسه دون مراعاة لما يلحقه هذا من ضرر باقتصاد  السودان ثم صفى السكة حديد حتى يكنب نهاية اكبر واقوى نقابة عرفها السودان فى كل ثوراته اصبحت السكة حديد بقايا خراب فقدت دورها الاقتصادى  ولا اثر لها اليوم ثم امتدت تصفياته لاهم المؤسسات الرسمية فكتب نهاية مصلحة المخازن   والاشغال  والنقل الميكانيكى  ثم عمل اخيرا لانتهاج سياسة اقتصادية حرة افرزت طبقة مميزة من اثرياء النظام و احرص عليه من مؤسساته الرسمية بل من الاسلاميين الذين اصبحت لهم ماخذ كثيرة على النظام لانها لن تنعم  بمثل هذه الفوضى الاقتصادية وعلى راسها عصابات تجار العملة   وهى السياسات التى افرزت فى نهاية الامر ان اى مواطن ليس له من هم  الا ان يبحث عن قطعة  من خبز او  دواء  لعلاح  وان يوفر ما يعلم  ابنائه وان يبحث عن هجرة خارج السودان  حتى اصبح  غالبية الشعب غريقة فى همومها اليومية و فى حالة حرب يومية مع احتياجاتها الضرورية فى معركة غير متكافئة لا يملك االقدرة على الصمود فى مواجهتها
هكذا عرف العراب كيف يؤمن النظام من اى  خطر يتهدد مستقبل الانقلاب
والان وكما قلت فى عنوان هذه المقالة  فلقد اعترف شاهد من قبيلة العراب بالحقيقة وان جاءت متاخرة بعد خراب سوبا
فحسب ما ورد فى هذه الصحيفة عدد  الجمعة اولامس ان  الامين السياسى لحزب الحركة الاسلامية جناح العراب والرجل الثانى فى الحزب كمال عمر قال  فى مؤتمر صحفى ان احزابا لم يسميها  تسعى الى احداث تغيير  فى نظام الحكم  من خلال تدخل  خارجى  تحت الفصل السابع   واضاف ان تلك الجهات  لم تتعظ بعد بالحلول  الخارجية  التى بحثت  قضايا البلاد  ولم تعالجها ( وبالطبع يقصد  بهذه الاشارة اتفاق نيفاشا الذى ادى لتمذيق السودان وفصل الجنوب والذى لا يزال يتهدد مناطق اخرى)  وهذا ما سبق ان اشرت له فى مقالة سابقة  من هذه السلسلة ان تهافت التجمع المعارض من الخارج نحو امريكا لدعمه فى حربه  من اجل اسقاط النظام بالعمل المسلح من الخارج مما دفعه لان يؤيد قرارها بمنح الجنوب حق تقرير المصير  كان الكارثة التى حلت بالسودان لانها  سهلت للعراب الذى عجز عن فصل الجنوب فى اتفاق بون المانيا ستة 90  سهلت  للنظام ان يسلم مستقبل االسودان لامريكا وحلفائها  من دول الجوار الافريقة المتامرين على وحدة السودان لرغبتهم فى فصل الجنوب و تشبثا  بالبقاء فى السلطة حتى  لا تدعم امريكا التجمع المعارض من الخارج  وهذا اعتراف واضح من شاهد عيان وشريك  بل ومن  القادة المقربين للعراب  الذى لم يتردد فى تسليم السودان لامريكا وحلفائها طالما ان هذا يؤمن له فصل الجنوب العائق امام فرض الحكم الاسلامى والذى لم يتحسب يومها لمخاطر  ذلك القرار على السودان والتى عبر عنها اليوم امينه السياسى فى المؤتمر الصحفى وما يؤمن له بقاء النظام
كما اكد  الامين السياسى فى المؤتمر الصحفى كمال عمر ان الشعبى تخلى عن فكرة  اسقاط الحكومة كأن هذا كان يوماهدفا من اهداف العراب وهذه ليست الحقيقة  حتى يقول ان حزبهم  اجرى مراجعات  مع الوطنى  وقدم مصلحة البلاد   والسلام  وارجا  وحدة  الاسلاميين  الى تخطيط مستقبلى فالعراب لم يكن يوما مع اسقاط النظام
0وان كنت اختلف مع الاستاذ كمال عمر فان العراب لعب كل الادوار لحمايته بما فى ذلك التظاهر بمعاداته  وولوج منظمات المعارضة فعراب الحركة الاسلامية هو حامى النظام والاحرص عليه من لحظة انقلابه على الديمقراطية وحتى اليوم عندما كان على راس قيادته وعندما التحفممثلا  ثوب المعارض  له لحمايته رغم ان الامر فى حقيقته فانه ليست هناك معارضة للنظام تتهدده  فكلها كيانات مهزوز ة جماهيريا ومعارضة ديكورية من مخلفات حزبية اندثرت سواء التى شاركت منها فى الحوار او التى رفضته لما لها من مطالبات  حوله  فجميعها متتطلعىة لمواقع فى السلطة وهو اقصى ما تحلم به لهذا فليس هناك اى خطر على النظام من معارضة حزبية منظمة فهذا  وهم كبير وان كان هناك خطر على النظام وهو فى ذات الوقت خطر على المعارضة فلن يخرج عن ثورة جياع لا تبقى من هو حاكم و من هو معارض لانها ثورة حاقدة على الجميع بلا مضمون سياسى دافعها المعاناة  وليس دافعا   سياسىا وربنا يستر من هذا النوع من الثورات ويحمى السودان من هذا الخطر
بقى ان اقول اخيرا ان العراب نفسه اكثر النادمين اليوم بعد ان تكشف له خطورة ما اقدم عليه  من اجل انفصال الجنوب الذى  افرز ماهواخطر منه بعد ان مكن  التامر الاجنيى   ليصبح قابضا على مفاتيح الوطن الذى بات مهددا بل وباتت الحركة الاسلامية نفسها  تحت خطر من يهدف فى النهاية لتحقيق مخططاته على مستوى العالم الاسلامى كله عامة والعربى خاصة وبعد ان ينجح  فى توظيفه لتحقيق تامره على الوطن العربى والاسلامى والسودان مهدد على راس ضحاياه لهذا ثم فى نهايةالامر  يحقق هدفه الاكبر فى تصفية التوجه الاسلامى  عدوه الاكبر خاصة بعد ان المح العراب وزملائه فى الدول العربية  لخلق معسكر بديل للمعسكر الشيوعى  لهذا  ليس غريبا ان يكون العراب باحثا اليوم عن مخرج للسودان  ولكن كما يقو المثل(تو ليت)فالمتامرين احكموا قبضهم على االسودان.
      عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.