عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

دار جدل، وصالت التحليلات وجالت، ولم تترك للسب والشتم والتعريض مكاناً، وقادتها مجموعة "سواقط" حزبيين، منهم من سقط سهواً، ومنهم من أرهقه المسير ففضل النزول اختيارا،ً ومنهم من كان له رأياً في بعض الأمور واختار طريق البعد، ومنهم من انقطع تنظيمياً ولا يعرف للحزب طريقاً، ولا يريد أن يرهق نفسه بالتكاليف الحزبية والاجتماعات والنقاشات ومنهم أعداء الحزب من اليمين واليسار، ووافق شن طبقه.

ولكن في الآخر، هناك قاسم مشترك واحد بينهم جميعاً، وهو عدم وجود العلاقة "التنظيمية" بينهم والحزب الشيوعي، لذلك تخبطوا يمنة ويسرة، بتحليلات ومعلومات بعضها قديم، وبعضها لا يسنده لا مستند ولا واقع، وكل هدفهم تجريم "القيادة" الحالية متمثلة في اللجنة المركزية، والتي كان جزء منها الشفيع خضر، وأسهم معها في كل ما يحدث، وتم ترشيحه إليها بثقة من العضوية، ولكن كان رده بكل بساطة عدم التزام بالأطر التنظيمية، وعدم التزام بالاجتماعات الدورية بدون عذر، واستخفاف واضح بمهام اللجنة المركزية التي تدير شؤون الحزب، وهنا استند الشفيع على شهرته السياسية التي منحها له الحزب، ولم ينالها بمفرده، وظن بأنها ستشفع له، وسيهزم بها حزباً كاملاً، عبر صراع إعلامي في الهواء الطلق، ولكن خاب ظنه.

كان أمام الشفيع، خيار التغيير في حزبه كيفما يشاء، وكان له أن يصبح سكرتيراً سياسياً للحزب، وكان له أن يطرح أفكاره بكل حرية، ويدافع عنها، ويمارس حياته الحزبية بطريقة طبيعية، ولكن بدلاً عن ذلك، فضل الصراع السياسي الإعلامي بعيداً عن أجهزة الحزب وقنواته، متجاوزاً كل العرف الحزبي الذي تربى عليه، وأراد أن سيجل اسمه كأحد الذين حاولوا التغيير وعندما فشل "غادر"، ويظل يردد التاريخ أسمه، وكان له ما أراد، وسيذكرها التاريخ بـ"مجموعة الشفيع"، ولكن في تقديرنا هي معركة بدون مضمون ولا هدف ولا فكرة، كانت مجرد معركة في منابر إعلامية، لتشفع لهم استلام دفة القيادة، ولكن كانت الأطر التنظيمية أقوى من الأطر الإعلامية، وانتصرت المؤسسة على الأفراد.

واليوم أمام "مجموعة الشفيع" خياران، إما أن يحترموا دستور ولوائح الحزب، ويستأنفوا القرار "في حالة وجود رغبة الاستمرار"، أو الذهاب في حال سبيلهم، يناضلوا بالطريقة التي يريدونها بعيداً عن الحزب، وأمامهم "البدائل المطروحة ".

وفي ذلك، خاض كتاب كثر، فيما يخصهم وفيما لا يخصهم، صابين جام غضبهم على اللجنة المركزية، باعتبارها اقترفت خطأ فادحاً لا يغتفر بفصلها أحد أعضائها، استناداً على دستور حزبها، وفي الحقيقة وضع هؤلاء الكتاب أنفسهم في وضع محرج جداً، في مقابل كتاب تناولوا المسالة من جانبها الجماهيري المشروع، وهنا بالطبع لا يخلو الأمر من مرارات صراع الحزب مع قوى اليمين، ولكن فَضحت بشكل واضح "شلاقة" هؤلاء الكتاب، ولا يخلو الأمر من معلومات مدسوسة من بعض فئات "السواقط"، والأعداء التاريخيين بهدف تصفية الحزب، وإضعافه، والتاريخ يشهد.

إضافة إلى تحرك بعض "الأجاويد" ليضعوا للمسالة حلاً كما ظنوا، ولكن ما دروا بأن هذا الحزب يحكمه التنظيم وليس "الأجاويد" والعواطف الجياشة والشخصيات الوطنية، ولكن هنا نقول لهم "شكراً لموقفكم النبيل" ولكل مقام مقال، وللحزب مؤتمر يقرر له ويحل مشاكله.

وحتى الآن ما يتوفر من معلومات، هي تلك التي أوردها الحزب رسمياً، عبر بياناته أو صحيفته "الميدان"، وأي معلومة خارج هذه الوسائل، لا أساس لها من الصحة، وبالتالي أي تحليل يستند عليها يعتبر "باطل".

هنا، لا حجر على أحد في تناول كل ما يتعلق بالحزب، باعتباره حزب العمال والكادحين، وملك لأبناء الشعب السوداني، وما يهم الحزب يهم الشعب، والعكس، ولكن على الجميع احترام الخصوصية، وعدم الخوض فيها، فالمسالة هنا "أخلاقية".

حسم المؤتمرون في المؤتمر "الخامس" قضايا "الماركسية" و مسالة "تغيير" اسم الحزب، إضافة إلى قضايا كثيرة كانت مطروحة فيما عرف بـ"المناقشة العامة"، وتوجت بمخرجات "الخامس"، وتم ترشيح اللجنة المركزية بعضويتها الحالية، بقي من بقي ورحل منهم من رحل - لهم الرحمة - وأي مسالة أخرى ستحسم من خلال المؤتمر "السادس" المقبل، وعبر الأطر التنظيمية، وليس عبر "مواقع التواصل الاجتماعي" والصحف، هذا في تقديري طريق العاجز، فالحزب سادتي مشاركة، وحضور، ودفع اشتراكات، وعمل يومي مضني، وليس مجرد "دردشة" من الغرف المغلقة، كل يتحدث بما يحلو له، مستنداً على معلومات ضالة، يتم بثها عن عمد، ولا هدف منها سوى النيل من عضوية الحزب وقادته.

نعم، عند "السادس" الخبر اليقين، وأي حديث عن قرارات، أو توصيات، أو محاسبة للجنة "المنتخبة" خارج هذا الإطار، لا يخدم سوى "أعداء" الحزب، وكل من يسعى إلى تصفيته، وإضعافه، يخدم مصالح قوى، من مصلحتها بقاء الحزب بعيداً عن اللعبة السياسية في البلاد، ولن تتوقف هذه القوى فقط بمسالة فصل العضوية "المخالفة"، بل ستختلق قضايا جديدة، لشغل الشيوعيين عن مهامهم النضالية اليومية، وسيظل الحزب في مقبل الأيام هو "نجم" الاعلام، وموضوع حلقة مناقشات "مواقع التواصل"، وفي النهاية ستقطع "جهيزة" الحزب قول كل خطيب والتاريخ يشهد، ذهب كل "مغرد" خارج السرب وبقيت مؤسسات الحزب وستظل.

ودمتم بود