عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

  .. لجنة خاصة بحزب المؤتمر الوطني لبحث مخرجات حوار الوثبة، وكيفية تنفيذها، واللجنة المعنية ستقوم برفع تقريرها للمكتب القيادي، ومن ثم يرفعها هذا المكتب القيادي الى مجلس شورى الحزب، ليقرر بشأنها، وأطلقوا عليها اسم (لجنة قضايا الحكم وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني)..!!


    .. دعونا لا نقف عند هذه اللجنة وتفاصيلها، ولنرى كيف يتم عرض تسلسل المسلسل، وما سيحدث حسب تصريحاتهم، قالوا سيتم رفع توصيات لجنة الحزب الحاكم بعد اجازتها من مجلس شورى حزب المؤتمر الوطني، الى آلية (7 + 7) والتي بدورها ستدرس نقاط إلتقاء الاحزاب مع المؤتمر الوطني، أنظروا هنا الاحزاب في كفة والمؤتمر الوطني في كفة أخرى.. المهم بعدها في حالة عدم وجود إتفاق وهذا مستبعد حتى اللحظة لأن الجلسة الإفتتاحية كانت في تقديرنا بداية ونهاية هذا (الهراء) الذي يتم الآن تحت عنوان الحوار الوطني والحوار منه برئ- ما يحدث هو إحالة التقرير النهائي الى ما يعرف بالجمعية العمومية للحوار بإعتبارها السلطة العليا التي تقرر، وهذه السلطة العليا يشرف عليها ويديرها المؤتمر الوطني يعني فيما يعني أن ما يدور مجرد مسلسل سئ الإخراج والمونتاج.. !!


    .. وما يسمونها اليوم بمخرجات الحوار الوطني وضعها وختم عليها المؤتمر الوطني حتى  قبل أن تبدأ الجلسة الإفتتاحية..  ولننتظر جميعاً كيف ستنفذ هذه المخرجات ومتى وأين وهل سيحدث بعدها تغيير.. الإجابة معروفة سلفاً ولكن دعونا نؤكد المؤكد لعل وعسى.. يطمئن المؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين.. ودمتم بود

    الجريدة