عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
منصات حرة
 

    .. دولة الامارات تستحدث وزارة للسعادة، وأخرى (وزارة دولة) للتسامح.. !!


    .. رغم نبل الفكرة، لكن في تقديرنا، يستحق الشعب الاماراتي العيش في سعادة وتسامح طالما هو شعب يعيش في رفاه ووئام.. على الأقل اقتصادياً واجتماعياً..!!


    .. بدأت بمجرد سماع الخبر في التفكير، وحاولت انزال الفكرة على الأرض السودانية، فوجدت بأن الأنسب لنا هو إستحداث (وزارة البؤس) وتعين وزير للبؤساء..!!


    .. ليس من المنطق، أن تقوم بتعين بستاني ومنظم للزهور في حديقة كلها أشواك، سيصبح البستاني قطعا بلا عمل ولا فائدة، والمفيد في هذه الحالة تعين رجل إسعافات أولية حتى يساعد كل من يضعه حظه العاثر داخل حديقة الأشواك قطعا سيحتاج وقتها لرجل إسعافات أولية يعالج ويضمد الجروح والآلام..!!


    .. وبذات المنطق، نحن نحتاج لوزير بؤساء، يخفف عن هذا الشعب معاناة  البؤس والشقاء والفقر والألم، وليس من المنطق تعين وزير للسعادة، لأنه بكل بساطة سيصبح وزير سعادة بلا عمل ولا فائدة، وفي مثل هذه الحالات التخصص مهم جداً، فوزير بؤساء خبير في معالجة الألم النفسي والجسدي والإقتصادي والإجتماعي والسياسي، هو بالضبط ما نحتاجه، وفي ظني ستصبح من أكثر الوزرات نشاطاً وحيوية..!!


    .. هنيئاً للشعب الاماراتي سعادته ومبروك له وزارة سعادته وسعادة وزير سعادته، ويكفي الشعب السوداني فقط سماح أخبار السعداء شرقاً وغرباً.. ولا ننسى أن نتضامن مع بؤساء العالم من باب المصير المشترك.. ونطالب فوراً بإستحداث وزارة البؤساء السودانية.. ودمتم بود..

    الجريدة