منصة حرة
 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

ظل تدخل "ضباط الجيش" في العمل السياسي، وإصرارهم "الغريب" في تقلد المناصب الدستورية والسيادية، سبباً رئيساً في تخلف هذا البلد وانهيار اقتصاده، وتفكك مجتمعه، وتفشي العنصرية والقبلية بكل أنواعها القبيحة وعناوينها البارزة.
نعم.. "حكم العسكر ما بتشكر"، هكذا كانت شعارات المناضلين الأجداد، وظلت حية تهتف بها الأجيال اللاحقة، وستظل في المستقبل هتافاً ضد "حكم العسكر" الذين قطعوا الطريق أمام إرادة الشعب بالسلاح والقتل والعنف، واليوم يقودون البلد نحو الانهيار التام، بإصرارهم "المريب" على التمسك بالحكم، وترك مهامهم الأساسية في الدفاع عن الأمن وحماية السيادة بمفهومها الكبير، عبر المؤسسات العسكرية، وبعيداً عن الأحزاب والعمل السياسي التنفيذي.
منذ أن تولى العسكر رئاسة "مجلس السيادة"، تيقنت بأن الوضع سينتقل من السيئ إلى الأسوأ، وهذا ما يحدث الآن، ها نحن "ننهار" والبلد تذهب إلى الحضيض، وكل يوم متاريس جديدة ضد التقدم ومحاربة الفساد وتفكيك منظومة "الحزب الواحد".
للأسف، وأقولها بكل صراحة، وهم الآن يقرأون هذا المقال، وسيتداولونه فيما بينهم، "إن انهيار هذا البلد سيكون بيد العسكر"، والآن يسجل التاريخ أسوأ حلقات "حكم الكيزان"، عندما استبدلوا "المخلوع البشير" بلجنة عسكرية ليس لها هدف سوى حماية مصالح "مافيا الفساد"، وكان لهم ما خططوا له، واليوم تحققت نصف أهدافهم بعد استلام السلطة، وتعطيل "التفكيك".
ما حدث قبل أيام من ضرب لمسيرة "تتويج أبطال الجيش"، والتي خرجت لرد الجميل، بكل شهامة، لم يكن القصد منها المسيرة في ذاتها، بقدر ما كانت رسالة واضحة لتجمع المهنيين السودانيين، وتحالف إعلان الحرية والتغيير، بأن السلطة الكاملة هنا في يد العسكر.
ما يحدث في المشهد السياسي اليوم، نتائج لانقلاب عسكري مكتمل الأركان، ولن يسلم ضباط الجيش رئاسة "مجلس السيادة" للمدنيين كما هو مبرم في "الوثيقة المعيبة"، وها هي الأيام تمضي، والفريق يصبح "فريق أول" و"الفريق أول" الآن برتبة "مشير"، و"التمكين الجديد" يسير على قدم وساق، ولن يكرر "البرهان" موقف "سوار الذهب" بتسليم السلطة لأصحابها، والأيام بيننا.
قضايا الفساد لا نسمع عنها إلا على صفحات "الجرائد"، و"الاقتصاد الموازي" يتحكم في اقتصاد الدولة ويحركه كالخاتم في الأصبع.
ما يخدعون به الشعب السوداني، من قضايا فساد، هي مجرد "فتافيت"، والثورة لم تشتعل في القلوب بسبب هذه "الفتافيت"، القضية كانت وما زالت هي "الوطن المسروق"، وللأسف ما زال السارق حراً والوطن سجيناً، والفساد الرسمي يسيطر على كل مفاصل الدولة.
لماذا، لا يتم دمج "قوات الدعم السريع"، داخل المؤسسة العسكرية رسمياً، ويصبح الجندي المنتسب لهذه القوات جندي يتبع لقوانين الدولة، وأنظمة القوات المسلحة، من رواتب وترقيات ودورات تدريبية وعقوبات؟
لماذا، لا يتم تصفية شركات "حميدتي"، ومنعه من الاستثمار في الذهب، ونزع منطقة جبل عامر من سيطرة قواته، وإعادتها للدولة، لتصبح إيرادات هذه المنطقة لوزارة المالية، إنه "الخوف" سادتي.. نعم الخوف من بطش هذه القوات.
لماذا، لا يتم ضبط منظومة الدفاعات العسكرية التي تمتلك مليارات الدولارات، وتستثمر في كل شي باسم الدولة، وتدمر في الاقتصاد، دون أي وازع أخلاقي، وتتصدق على الدولة بدعم "الميزانية" بملياري دولار "فقط"، لماذا لا تعود هذه المنظومة لحضن الدولة.. إنه "الجبن".
لماذا، لا يتم إعادة هيكلة "بنك السودان"، ونزعه من تلك الأسرة المسيطرة، وإعادته للدولة، لتصبح المصارف في خدمة الاقتصاد، وليس في خدمة الرأسمالية الطفيلية التي تدمر كل شي بكل طمع وجشع.. إنه "العار" بمعنى الكلمة.
لماذا، لا يتم تفكيك جهاز الأمن الذي بطش، واعتقل، وعذب، وصادر الحريات، وتنمر على المواطن، وأرعب الآمنين، واستثمر في قوت الشعب عبر شركات انتهازية تعمل حتى اللحظة بذات الأسلوب القديم، إنها "المصالح".. نعم المصالح الذاتية التي تلقي مصلحة الوطن على قارعة الطريق.
هذا جزء بسيط جدا من "الفساد المدمر"، والذي يم حمايته بـ"وثيقة دستورية" مشبوهة، لا ترقى إلى تطلعات الثورة ومطالب الثوار، وبموجبها أصبح الفساد "مكانك سر"، وبأمرها يتم تخدير الشارع بـ"فتافيت" الفساد، كمحاكمة المخلوع بقضايا كالمتاجرة بالنقد الأجنبي، وغسل الأموال وغيرها من الجرائم الصغيرة التي يرتكبها يومياً تجار السوق العربي والأفرنجي تحت سمع وبصر السلطات، وبرعاية مافيا الفساد..

منصة جماهيرية:
نحتاج إلى إعادة ترتيب الصفوف من جديد، لنبدأ مشوار النضال من أجل الديمقراطية والحرية، ومهما تجبر العسكر واحتموا خلف الدبابات التي يدفع وقودها الجماهير، وتدرعوا بأسلحة تكلفة ذخيرتها من مال الشعب، لن نتراجع عن مطلب "الديمقراطية" وإن طال النضال، ولن نكل أو نمل من مواصلة الكفاح لـ30 عاماً أخرى، المهم هو أن ننجح في النهاية وتتحقق أهداف الثورة، بعيداً من انتهازية العسكر ووصولية الأحزاب وتملق الأشخاص.. فكل ثائر اليوم مشروع لشهيد في المستقبل بذات الرصاصة التي قتلت الرفاق في "ميدان الاعتصام"، تلك الرصاصة التي يدفع تكلفتها هذا "الشعب"..
دمتم بود