منصة حرة

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


من أنت لتشارك في الثورة..؟
ولماذا تناضل..؟
ما هو الهدف الذي يحدد سقف نضالك وشكله..؟
إذا كنت حزبا سياسيا أو حركة مسلحة أو ناشطا في منظمة دولية أو منظمة محلية أو ناشطا حقوقيا أو ناشطا في الميديا عبر اللايف فيديو أو كاتبا صحافيا أو عسكريا أو محللا اقتصاديا أو سياسية أو حتى ناشطا ثقافيا وداعيا إلى القبلية..

ما هو هدفك من المشاركة في الثورة السودانية؟، إذا كان من أجل أن تصبح رئيسا للجمهورية أو وزيرا أو دبلوماسيا أو التعيين في منصب رفيع..

نقول لك بالصوت العالي.. أنت و"الكيزان" في ذات المرتبة والثورة اشتعلت لتكنس أمثالكم، لأنكم على مر تاريخ السودان أنتم السبب الأول لهذا التدهور والتخلف والفقر وعدم وجود دولة عدالة وقانون ودستور دائم وحريات، وإذا حكمتم بعد الثورة لن يتغيير الوضع، والشخص الانتهازي لا يطور ولا يعمل من أجل الوطن..

أما إذا كان الهدف هو، بناء سودان متطور، وتأسيس دولة مدنية يحكمها القانون، ووضع دستور يمثل كل السودانيين غربا وشرقا وجنوبا وشمالا بكل الالوان الاسود والأبيض والأسمر والبني وبكل اللغات، والعمل على ترسيخ دعائم الديمقراطية، بمبدأ كيف نحكم، دون الطمع في منصب أو شهرة أو مجد شخصي، هنا نقول لك مرحبا بك في ثورة هذا الشعب أنت هو الشخص المطلوب، وأنت من سنختار عبر انتخابات حرة لتصبح ذاك الشخص المناسب في المكان المناسب، بل أنت من سترشحه الجماهير للمنصب وستحملك صناديق الاقتراع نحو المجد الحقيقي..

ونؤكد.. سنكون بالمرصاد لكل انتهازي، قريبا كان أو صديقا او غريبا.. ولن يهنأ بفعلته، وسنظل على العهد نراقب ونتابع وننتقد، نقول لمن أصاب أصبت، ولمن أخطأ أخطئت..

منذ الآن، راجعوا دواخلكم، وتأكدوا من أهدافهم، هل هي من أجل الوطن، أم من أجل الذات..

إذا كانت من أجل الوطن واستمروا في نضالكم وبارككم الله.. والشعب.
إذا كان من أجل الذات تنحوا من على اهدافكم منذ الآن وجنبوا البلاد ويلات التخلف.

#زمن_الغتغتة_والدسديس_ما_إنتهى

#اعتصام_القيادة_العامة

////////////////