عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

يفرقنا انقلاب.. يجمعنا واتساب:


    ·       بئس الفكرة والحاءات الثلاثة _حركة، حزب، حكومة_ التي انتجها ودخنها وعطرها وحننها وبخرها وكبرتها الترابي فدخل عليها البشير وتمطى فيها وتمتع بها بولايات رئاسية مثني وثلاث بمساعدة دلاكتها يد الترابي اليمنى الشيخ علي عثمان.

     

    انهى العميد (م) محمد ابراهيم عبد الجليل الشهير بود ابراهيم كلامه في حوار نشرته صحيفة (الصيحة) قبل ايام بعبارة: "انا لن انضم لنظام -يقصد نظام المؤتمر الوطني الحاكم حاليا- لا يلبي رغباتي".

    أليس ذلك مثيرا للقرف؟ عندما كانت رغباته ان يقتل في الجنوب كان عاشقا للنظام. حقا انه انسان بائس.

    ﻻ زال -ود ابراهيم- في غيه، ولم يعتبر مما حدث لأنه يلقي الكلام على عواهنه ونتائج ربع قرن ماثلة امامنا ومنها نتائج العشرية الاولى وما صاحبها من تجاوزات شارك فيها العميد ود ابراهيم. ومع ذلك تبجح بالقول: وصول الإسلاميين الى السلطة جاء بمقاصد نبيلة وشريفة، فقد كانوا يحلمون بدولة عدل ودولة شريعة وقانون وحريات، لكن خلافات الاسلاميين انفسهم عصفت بهذه الأماني.

    تصوروا قوله انه كان يقاتل بشعارات الجهاد في الجنوب من اجل الوحدة. تأمل!

    الحوار الذي قرأته مع ود ابراهيم يدفعني لأرفع لكم سجالا جرى بيننا في اغسطس 2015 في قروب (صحافسيون) ومن يومها لم أسمع له حسا الى ان غادرت القروب بعد اشهر معدودات. وها هو يعود ليتحدث من جديد دون أن يستفيد من الدرس بل يعيد تسخين ذات "الشوربة" القديمة التي يقدمها أهل الإسلام السياسي كلما جلسوا أمام صحفي أو صعدوا لمايكرفون لمخاطبة الناس.

    ادناه ما كتبته وما كتبه حينها:

    - عصام: كتب العميد ود ابراهيم الذي ارحب بانضمامه للقروب: لنتفق اخي خالد ان البلد مأزومة وتحتاج لتضافر الجهود من كل وطني غيور لإيجاد حل يخرجها الي بر الأمان بغض النظر عن التصنيفات السياسية. وكان الصديق خالد فتحي قد كتب ما معناه بان واحد من مشاكل الإسلاميين او الفخ الذي يضعونه هو الترويج بأنهم الازمة والحل.

    اسمحوا لي، تعليقا على ذلك، ان اوسع مضطرا قاعدة الاحباط بدلا من ازيد دائرة الأمل، لأنني لم اسجل نفسي في دائرة المخادعين التي ألاحظ انها تكبر يوما بعد الاخر. فالمسائل ما عادت تستحمل كلمات "الدلع" لوصف الحقائق الماثلة.

    البلد ليست مأزومة فحسب يا أحباب، وانما ضااااااعت وانتهت. تسببتم في ضياعها يا ود ابراهيم. ومع ذلك، فالمأزوم هو النظام التي تحاصره ازماته وتقلباته وفقدان مرجعيته والمأزوم ايضا هو انت وأمثالك الذين وقفتم مع ودعمتم تنظيم متطرف حرك 15 عسكريا وألبس معهم 300 عنصرا مدنيا "كاكي" القوات المسلحة بعد ان كذب على نفسه بان البلد في أزمة فيما الازمة كانت ازمة عزلته التي اختارها بتطرفه تجاه القضايا المصيرية. وقد ثبت ان كل ذلك كان وهما ومبررا فقط للاستيلاء على السلطة التي عمل على احتكارها والتمكين فيها بفضلك يا ود ابراهيم وإخوانك في الجيش والأجهزة العسكرية والأمنية القامعة. تلك اول ازماتكم الحقيقية والتي انتهت بضياع الوطن وتقسيمه وإشاعة الحروب في كل اطرافه حتى ارجعتموه القهقرة لعهد الجاهلية بان صارت القبيلة اهم من نسيج الوحدة المجتمعية. وتلك حقائق، مهما حاولت انكارها او الجدل واللف والدوران حولها، لن يتغير منها شيئا ولن تنتج إلا المزيد من تأزم نفسك مثل ما يحدثه تصريحك في صحيفة "التغيير" حول طريق وحدة الاسلامويين. وعن ذلك تعال ننظر للحالتين ومحصلة جردهما خلال فترة حكمكم الجائر للسودان، موحدين في العشرية الاولى ومختلفين بعدها، ان كان ذلك تقية او حقيقة. فباتفاقهم ووحدتهم نهب الاسلاموييون البلد نهب من ﻻ يخشى المحاسبة وﻻ تلك الربانية وساموا الشعب العذاب وتسببوا في هجرة خير ابنائه في اركان الدنيا الاربعة وقسموا البلد لبلدين.

    وباختلافهم وفصالهم قتلوا 300 الف في دارفور وفي سبيلهم لفصلها ومعها جنوب كردفان والنيل الازرق ووسعوا دائرة نهب ثروات الوطن وسارت بفسادهم صحافة البلد والمراجع العام فيما الرئيس يدَوِّر ذات الاشخاص الفاسدين من موقع لموقع ويطلب تقديم اثباتات الفساد وعندما تشرع صحيفة في ذلك يغلقها لأجل غير مسمى فيأخذها "التيار" الجارف الذي اصبح بعد الفصال ينتجه القصر فيما كان خلال عهد وئام الاسلاموييون حكرا على المنشية.

    لا تخدعوا كل الناس لكل الوقت ليظنوا، كما قال الاخ خالد فتحي، ان الحل بيدكم اليسرى كما الازمة تقدمونها بيمناكم. صدقني يا ود إبراهيم حتى وان قمت بانقلاب ونجح لن يكون ذلك حلا، فلن يتحقق وضعا دائما ومستداما وعادلا يأتي من امثالكم وأشباهكم يا ود ابراهيم ومن لف لفك من اهل اسناد او احزاب فكة تسبح بحمد الحاءات الثلاث_ حركة. حزب. حكومة_ التي وضعها الرئيس البشير تحت حذائه لأنه لم يستطع ان يفعل تلك الفعلة الشينة في القوات الاجنبية بدارفور كما أقسم، فأصبح عبئا على الدولة وشعبها، ومع ذلك باق ورازح على صدره كاتم لأنفاسه ﻻ يهمه عذابه ولا يحس بتعاسته.

    بئس الفكرة والحاءات الثلاثة التي انتجها ودخنها وعطرها وحننها وبخرها وكبرتها الترابي فدخل عليها البشير وتمطى فيها وتمتع بها بولايات رئاسية مثني وثلاث بمساعدة دلاكتها يد الترابي اليمنى الشيخ علي عثمان.

    تلك حقائق اخي ود ابراهيم اجلس اليها واعترف بها اولا امام الناس اجمعين وليس في افطارات رمضانية يؤمها اهل الحاءات الثلاثة، ومن ثم فكر في الانقلاب او الثورة لإحداث التغيير او حتى المشاركة في الضغط على النظام ليغير نفسه بنفسه، كما يحلم دعاة حوار الوثبة الذي ولد كسيحا. بغير ذلك لا لتجديد رخص الحاءات الثلاثة.

    (بعد ايام من الرسالة اعلاه)

    * عصام: الاخوة والاصدقاء الكرام.

    كما وعدتكم في رسالة سابقة، لدي دين للعميد ود ابراهيم يجب ان اوفيه بالرد على تعليقه على مداخلة لي. وللفائدة ولتسهيل المتابعة استأذن في اعادة ما كتبه.

    - كتب العميد ود ابراهيم يوم 5 اغسطس الماضي: الأخ عصام تعقيبا علي ما أوردته فقط أودّ ان أسالك من أين تستقي معلوماتك وهل يمكن ان يستولي خمسة عشر عسكريا علي السلطة ويقهروا جيشاً بأكمله؟ انت هكذا تسئ لمؤسسة عريقة ذات تاريخ، ثم ان استعادة الديمقراطية لن تتم إلاَّ بوقوف هذه المؤسسة بجانب الشعب وهذا ما سعينا له منذ أوائل التسعينات وليس في محاولتنا الاخيرة فقط، ولكنك أردت ان تطلق الاتهامات هكذا دون ان تتبين، ثم ان الإسلاميين ليسوا كلهم شياطينا كما تزين لك عين السخط، ولكن منهم الغيور علي وطنه فعارضوا النظام ودخلوا السجون وعُذِبوا اكثر من غيرهم ولفرط وطنيتهم لم يغادروا الوطن الي حيث بلاد الدعة والرفاهية ولكنهم آثروا ان يكونوا داخل الوطن يعيشون آلامه وآماله. نحن لسنا مأزومين فالمأزوم من لا يكون مع أبناء وطنه وبينهم يصنع المستقبل معهم لا يستجديه من خارج الحدود. ان نظرية الإقصاء التي يتبناها بعض المعارضين لن تفضي لحل أزمة السودان بل ستزيد عمر النظام. علينا ان نرحب ونثمن دعوة الامام الصادق المهدي ان يبحث الجميع عن الحل دون إقصاء لأحد.

    (ادناه ردي عليه).

    * عصام: أخرت الرد على رسالة الاخ العميد ود ابراهيم في انتظار عطلة نهاية الاسبوع التي عادة ما اجد خلالها متسعا من الوقت للأشياء التي لا تأخذ من واجباتي، وهي لا يُعْلَى عليها. وكما فعلت في مداخلتي الأولى، اردت ايضا ان امنح العميد ود ابراهيم اهتمامي الشديد وتركيزي الاشد في الحوار معه على المسائل الاساسية وليس الإنصرافية التي لاحظت انه لجأ اليها في تعليقه، وقد احزنني ذلك. ومع ذلك، سأستمر في حواري معه منطلقا من رغبتي الاكيدة لأضعه في مكان يناسبه وأحاوره لا بلغة الهمز واللمز التي استعملها هو في رده علي، وإنما بمنطق وحقائق مشهودة وشاهدة علينا أجمعين وبالتالي لا تهضم حقه، ولكن في نفس الوقت لا تجامله. ولعل مجاملة الذين حوله والتي احاطت به، جعلته يصنع لنفسه هالة فيزهو وينتفخ ويرتفع من الارض لحين ان تأتي اول وخزة دبوس فتعيده الى مكان صحيح بين الناس وكذا بحجم مناسب دون انتفاخة. وعليه من المفترض ان يكون ممنونا اذا تمكن آخرين من خدمته بإعادته الى حجمه ووزنه الطبيعي بين البشر. فمسألة سائحون وهائمون، وكل تلك الخزعبلات، انتهت بفصل الانقاذ للجنوب الحبيب الذي كان مسرحا لعمليات قَتَلُوا وقُتِلُوا فيها وبَذَروا بذرة الانفصال. وبدلا من ان ينزووا بعيدا آثروا ان تظل جريمتهم في حق الوطن حاضرة، فلا زالت "السِيرة" تلوكها ألسن تعودت صنع اوهام لإخافة الاخرين وإرهابهم، و"السّيرة" مستمرة تعزف ذات الاسطوانة المشروخة التي يرقص عليها الرئيس البشير وتوزع قنوات التلفزة صوره. وعشنا وشفنا لنشهد جماعة منهم، تربت في ذات الحضن، توزع صورا لإفطار رمضاني لا نعلم من غطى تكلفته، ولم يَرُد عميدهم ود ابراهيم على الاسئلة التي لا اشك انها وصلت اذنيه ويعلم بها. ولكن، وكما في القول الشعبي "من نسى عادته قَلَّتْ سعادته".. وعادة اهل الاسلام السياسي "الدغمسة" كما ذكر رئيسهم البشير، وليس هنالك شفافية يتعامل بها اهل الاسلام السياسي في أي مكان لهم فيها نبت او خلية او تنظيم دعك عن حزب وحركة وحكومة كما في السودان المغلوب على امره.

    اخي ود ابراهيم لتعلم انني محصن ولا انفعل بالعبارات المبتذلة التي درج استعمالها كل من تربى في حضن الانقاذ والتي تزدري البعض فيضطرون عند الرد عليها للخروج من هدومهم، كالغجرية عندما تتشاجر مع اخرى امام الخيمة، ولذلك اتركك تلوكها وتمضغها كعلكة كيفما تريد، فخروجي وغيري من البلد يمكن ان يتحدث ويكتب عنه من يريد ان يرصد مخازي الانقاذ وما ارتكبته في الشعب السوداني. أضف الى ذلك انني أدرك وأسرتي وأهلي بل وكل معارفي أسبابه، وخروجي وعودتي حالة شخصية ليست ضمن المعروضات التي تريد بها محاكمة من يختلف معك. ومع ذلك دعني اذكرك ومعك من صفق لك ورفع لك علامة نصر او تهنئة على حديث يدلي به رجل دخل العمل العام ولكنه يشخصن المسائل: ألم يقل شيخكم الترابي قي اوائل التسعينات "ليمت ثلث السودانيين ويهاجر ثلثهم لنحكم الثلث الباقي"؟

    يا ويل لأهل الحكم في السودان منذ 30 يونيو المشئوم، الحاليون والسابقون في العشرية الاولى وما بعد المفاصلة وحتى الذين مروا به عابرين، يا ويلهم من المعروضات التي ستقف شاهدة على ما ارتكبوه من جرم في حق البلد والشعب.

    انصحك اخي ود ابراهيم بعدم ترديد عبارتيك.."ولفرط وطنيتهم لم يغادروا الوطن الي حيث بلاد الدعة والرفاهية" و "يبقى مع أبناء وطنه وبينهم يصنع المستقبل معهم لا يستجديه من خارج الحدود".

    تمهل وهون عليك يا أخي، فصناعة المستقبل بعيدة تماما عن الفكر الذي تنتمي اليه والتجربة خير مثال، فماذا تقول بعد نتائجها الماثلة أمامنا؟ وهل من بعدها تستطيع خداع الناس كما فعلتم قبل الانقاذ وخلالها ولازلتم على نفس الطريق الشائه الشائك وقد تفتق اخيرا ذهن من علمكم السحر بمصطلح الخالف؟

    سببان يدعوانك لان تجلس في مواعينك وتهبط بأرجلك بين الناس وسيبك من حكاية دبابين وسائحين ولغاويث زي دي. الأول من الثاني والثاني من الأول، فطالما كنت من اهل الانقاذ فان مقياس الوطنية ليس بيدك والذي تراهن عليه مختلا. وعليك الاغتسال سبعة مرات والثامنة بالتراب قبل ان تسمح لنفسك بقياس وطنية أي انسان سوداني اخر لم يرتبط بتنظيمكم. خذ تلك المسألة وقلها للبشير نفسه ولكل اخوانك في الوطني والشعبي والإصلاح الان والمنبر وغيرها من الاوعية التي انتجتها الانقاذ.

    ألا تعي يا أخي انك بعد ان تفقر شعبا لا يحق لك ان تتحدث عن المستقبل؟ وبعد ان تشرد شعبا ليس لديك إلاَّ ان تسكت وتنزوي خجلا، ولا تردد حديث الذهاب لبلاد الدعة والرفاهية؟ وبعد ان تشارك في فصل دولة وشقها لدولتين يجب ان لا يتبقى لك إلا قضاء باقي عمرك تطلب المغفرة والسماح، لا ان تطعن في وطنية آخرين؟

    دعني الان اقرأ من ردك على مداخلتي أول ما خطر على بالك، وهو عبارتك التي سألتني فيها: (من أين تستقي معلوماتك؟ وهل يمكن ان يستولي خمسة عشر عسكريا علي السلطة ويقهروا جيشاً بأكمله؟ انت هكذا تسئ لمؤسسة عريقة ذات تاريخ ثم ان استعادة الديمقراطية لن تتم إلا بوقوف هذه المؤسسة بجانب الشعب وهذا ما سعينا له منذ أوائل التسعينات وليس في محاولتنا الاخيرة فقط).

    اولا، هل تستعجب ان قلت لك ان معلوماتي حول انقلاب 30 يونيو 89 استقيتها مباشرة من مشاركين فيه؟ اذن اسمح لي ان اتركك في تلك الحالة، وخذ مني مسألة أخرى: لا تضيع زمنك، فقد يكون كالسيف يقطعك ان لم تقطعه بالسؤال عن حقائق ثابتة، لا شك ان الجدل حولها يؤخر ولا يقدم، مثل سؤالك "وهل يمكن ان يستولى 15 عسكريا على السلطة ويقهروا جيشا بأكمله؟".

    اي نعم بمساعدتك وأمثالك يا سعادة العميد الذي رصع كتفيه بدبابير القوات المسلحة السودانية. حدث ذلك. داير تغالط؟ اسأل راعي الضان في الخلا!

    بقية عبارتك التي تستجدى بها استعداء مشاعر الجيش تجاه شخصي المغلوب على امره وعلى مشروع وطني يجب ان يكون الجيش جزءا منه لاستعادة الديمقراطية وتحرير الجيش نفسه من مختطفي اسمه وهي القيمة الوحيدة التي تبقت له، أرُدّها لك بان انقل لك حرفيا ما كتبته بعد اسبوع واحد من انقلاب 30 يونيو المشئوم في قراءة تحليلية تحت عنوان: ماذا حدث في الخرطوم في الثلاثين من يونيو 1989؟

    ففي فقرة طويلة انتهى بها المقال التحليلي كتبت:

    [الانقلابات تأتي دائما بعد (حمل) كاذب و(حلم) فاجر بكل السلطة!

    ... إن المؤسسة العسكرية القومية لم تقم بانقلاب عسكري حتى الآن، وعليه إن التفسير الأوحد لمغامرات نوفمبر 58 ومايو 69 وأخيراً يونيو 89، هو ان قوى سياسية بعينها (إمتطت) القوات المسلحة لتصل للسلطة وتفرض برنامجها المتطرف، وبالتالي (تَطْبع) المؤسسة العسكرية (بطابِع) لا يشبهها، وتلبسها (لباساً) غير لباسها.

    إن الفهم الصحيح للانقلابات العسكرية التي استلمت السلطة وحكمت البلاد في نوفمبر، مايو وأخيراً في يونيو، يوضح أن هنالك قوى سياسية كانت خلف كل مؤامرة من تلك المغامرات. فإذا (نَحَيْنا) جانباً حركة نوفمبر 58.. لاعتبار أن الحكم تم تسليمه وتسلمه بدعوة صريحة من الأداة السياسية التنفيذية في البلاد.. ولاعتبار أن الحكم كان حكماً عسكرياً صرفاً ولم يجنح كثيراً ولم يكشف وجهاً سياسياً.. ولاعتبار ان محاولات تغييره كانت تتم من داخل المؤسسة العسكرية نفسها لإبعادها عن المركز السياسي وحصر دورها في مهامها المعروفة، نجد أن (درس) إسقاط النظام بثورة شعبية قد تم فهمه فهماً صحيحاً عندما استجابت قيادة المؤسسة العسكرية الحاكمة لإرادة التغيير وذهبت لثكناتها كما طالبها الشعب في صوت واحد. أما مايو 69 ويونيو 89، لم يكونا انقلابين عسكريين قامت بهما المؤسسة العسكرية. الواضح والثابت أن اليسار المتطرف في مايو، أراد فرض برنامجه على الشعب السوداني باستغلال المؤسسة العسكرية. فقد حرك الشيوعيين واليسار عموماً عناصرهم (المُنْدَسَّة) في المؤسسة العسكرية لفرض ارادة غير إرادة الشعب باسم قوات الشعب. وقد تم وضع برنامج اليسار بكل تفصيلاته وتفعيلاته في الاختبار. وكانت النتيجة ان اليسار عندما عادت الديمقراطية، عاد له وزنه الحقيقي بدلاً من حالة (الانتفاخ) التي كان (يَوهِم) بها نفسه كالحمل الكاذب قبل مايو 69. وتتكرر نفس المأساة والملهاة عندما (نبتت) لليمين المتطرف، متمثل في مسمياته الكثيرة انتهاء بما سمي بالجبهة الإسلامية القومية، نبتت له عضلات في غير مكانها الصحيح.. ويتسارع (نبضها) وتصاب هي الأخرى بحالة حمل كاذب يعززه حلم فاجر بكل السلطة.. فتُحَرِك (الدمي) المندسة أيضاً في (جسم) القوات المسلحة لاستلام السلطة، فكان لها ما أرادت. وها هي أمام كل (السلطة) التي بيدها، وبيدها الأخرى البرنامج الذي ملأت به الدنيا ضجيجاً وصخباً قبل يونيو 89.

    ... والتاريخ هنا، لا يكرر نفسه، إلا للذين لا يعتبرون.. فتكون الملهاة العظمى أو المأساة الكبرى.. خير شاهد على حالة اليمين المتطرف في الغد القريب.] انتهى.

     

    أبعد ذلك يأتي من يقول انني أسيء للجيش كمؤسسة؟ للأسف ان مَنْ يفعل تلك الفعلة الشينة هو مَنْ وضع دبابير تلك المؤسسة على كتفيه وصار جزءا من الجوقة التي اساءت للجيش حقا ولتاريخ الجيش _ارجو اعادة قراءة كلمة "تاريخ" اكثر من مرة_، بل أساءت لكل السودان بما ارتكبت من جرائم ادت الى فصله لدولتين وجهزت ارضية صالحة لتفتيت ما تبقى من اطرافه وأقاليمه بأهلها الذين هم اهلنا كما الجنوبيين الذين اقمت عليهم وجماعتك جهادا لا يستند لا على دين ولا على اخلاق ولا على انسانية؟

    مسألة ثالثة وأخيرة في ذات الموضوع المرتبط بالجيش السوداني وتتعلق بقولك: ان استعادة الديمقراطية لن تتم إلا بوقوف هذه المؤسسة (تقصد القوات المسلحة) بجانب الشعب وهذا ما سعينا له منذ اوائل التسعينات وليس في محاولتنا الاخيرة.

    حسنا يا اخي..

    أتكون انت يا ود ابراهيم بعاتي ونحن لا ندري؟ أهل انت من شرفاء حركة رمضان الذين اعدموا بعد ان منحوا كلمة شرف ممن لا شرف لهم؟ أتكون قد نفدت بقدرة قادر من "دروة" ابراهيم شخص الدين شمسيا؟ .... اختم يا ود ابراهيم واقول لك بكل احترام مقرونا بصراحة، ان حديثك عن فِعْل لك لاستعادة الديمقراطية منذ اوائل التسعينات محض لغاويث وخزعبلات تريد ان تسجلها في دفتر النضال ضد الديكتاتورية وكأنها بدت مع اعتقالك. أين تلك السنين التي تشرد فيها رفاق السلاح فامتطوا بأنفس كسيرة "الركشات وامجاد والهايص" وبعضهم مات بالحسرة والغبن يعتصره. حق اولئك وأسرهم حسابه عسير يساءل عنه اول من يساءل رفاق السلاح الذين سمحوا للبشير والترابي ومن دار في محيطهما ان يفعلوا ذلك.

    أذهب، سعادة العميد، وسَوِّق نفسك عند جماعتك وربما لدى اصحاب الذاكرة الخربة.