الانتخاب لا الانقلاب: الغنوشي.. الترابي.. الديمقراطية والصعود للسلطة!

بمناسبة حصول حزب النهضة في تونس على الأكثرية النيابية في الانتخابات العامة للمجلس التأسيسي التي جرت مؤخرا، تنشر (التيار) مشهدا من رواية سياسية للكاتب الصحفي د. عصام محجوب الماحي "حوارات في رواية.. مع الترابي وآخرين....". تجدر الإشارة إلى ان الحوار في المشهد الذي اقتطفته (التيار) جرى بمدينة جنيف السويسرية في ابريل 1990 بين الكاتب والدكتور الشيخ حسن عبد الله الترابي في حضور ومشاركة الأستاذ عثمان خالد مضوي والأستاذ المرحوم أحمد عثمان المكي والدبلوماسي عمر الترابي. ولا زالت الاستعدادات جارية في الصحيفة لبدء نشر الرواية كاملة في حلقات.
المشهد (4_1):
بسرعة مد أحمد عثمان المكي ذراعه الطويل ووضع كفة يمناه على يسرى عصام وربت عليها وكأنه يطلب منه التوقف والتمهل في إرسال أسئلة جديدة، أو انه أراد ان تترك له الإجابة على ما تصوره سؤالا، وقال: بالطبع الديمقراطية والحرية مطلوبتان ولا بديل لهما ولكن كثيرا ما يأتي الانقلاب عليهما ممن يتشدقون بها ويتحدثون بها وحولها أكثر من غيرهم.
قاطعه عصام ليختصر المسافة وقال: هل تقصد مذكرة الجيش؟
عثمان خالد: المذكرة وغيرها، اتفاق الليل الذي يمحوه النهار و.....
غير ان ود المكي لم يتوقف كثيرا، وأسند كوعي يديه على المائدة وبسبابته اليمنى بدأ يفتح أصبعا بعد الأخر من قبضة اليُسرى، وقال مشددا على كلماته: خذ أمثلة، مآلات انقلاب الشيوعيين في أفغانستان، ما يحدث في أثيوبيا منقستو هايلي مريام، ثالثا مصر، ألا ترى ان مصر تضيق الخناق على الإسلاميين فيها ولا تسمح لهم بالعمل ولو في منظمات المجتمع المدني من نقابات واتحادات مهنية، وتونس وما يحدث فيها، وخامسا الجزائر، دعك عن دول أخرى تتحدث عن الإسلام، والإسلاميين أول المكتوون بأنظمتها.
توقف ود المكي برهة وارتشف قليلا من الماء، فقد كان الوحيد الذي لم يمتع نفسه بعصير البرتقال الطازج الذي كان النادل، كلما يأخذ دورة مبتعدا عن المائدة، يعود ويملأ به الكؤوس التي يتناقص محتواها، وواصل ود المكي عائدا بالحديث إلى تونس والجزائر، وتواترت إشاراته وتلميحاته لجزائر الأمس والتغريب الثقافي وراهنها مع عباس مدني وبلحاج وإخوانهما في الحركة الإسلامية.
عندها، تناول الترابي الكرة (المقشرة) التي مررها ود المكي في العمق ليحرز هدفا ملعوبا فاختصر الحديث وقال فيما يشبه قرارا لتوصيف حالة عامة: لن يتركوها لتصعد للسلطة عبر آلياتهم، ولكن دعونا من كل ذلك، فقد تحدثنا حوله كثيرا من قبل، وهو ليس موضوعنا اليوم.
لحظتها تشجع عصام بعد ان وفر إليه ود المكي ما يريد ان يطرحه أمام الدكتور الترابي دون ان يخرج هو من قواعد اللعبة هذه المرة، وفي نفس الوقت يوجه اتهامه الذي ظل يشغل باله منذ جمعة الثلاثين من يونيو 1989، فقال: على ذِكر تونس، ألم يوصيكم الشيخ راشد الغنوشي بالمحافظة على الديمقراطية؟
لم ينفعل الترابي من السؤال المباشر، بل ان عصام، للحظة، تصور انه لم يسمعه، وبدأ يفكر في كيف يعيد طرحه. واصل الشيخ حديثه مستعرضا ما أطلق عليه الابتلاءات التي ستواجهها الحركات الإسلامية مع السلطان في الدول التي بات انتشارها فيها، وزيادة كسبها، مسألة ملحوظة. 
ولبعض الوقت ابتعد عصام بذاكرته لسنوات قليلة ماضية....
(فلاش باك):
الزمان: يوم من أيام عام 1987
المكان: الخرطوم امتداد ناصر والمنشية
المشهد: الأستاذ موسى يعقوب يطرق باب منزل محجوب الماحي بامتداد ناصر مربع 6 بعد صلاة المغرب. يخرج له عصام فيبادره موسى بسؤاله بعد السلام: العم محجوب موجود؟ دكتور الترابي يدعوه للعشاء في داره على شرف الشيخ راشد الغنوشي.
للحظات أمسكت الدهشة بعصام الذي كان قد دُعي وحضر عشاءا أقامه السيد محمد عثمان الميرغني قبل يوم واحد على شرف نفس الضيف الزائر للسودان، لم تتم فيها دعوة والده، فترك ذلك جانبا، وقال لموسى: وهل أنا مدعو أيضا؟
موسى: انت ما محتاج دعوة من الشيخ، تفضل معي، وعلى العموم الدعوة محصورة على عدد صغير بمشاركة بعض قيادات الجبهة.
عصام: طيب، لو مستعجل امشي أنت وأنا بجيب الوالد وبجي.
موسى: مكلف بإحضار عم محجوب الحجل بالرجل.
قال تلك الجملة وهو يسلم على محجوب الماحي الذي بعد السلام ورد التحية دعاه لمجلسه اليومي الذي اعتاد عليه في نفس الوقت ونفس المكان بالمنزل لتناول الشاي باللبن أو اللبن بالنسكافي، فجلس موسى وواصل: الحقيقة يا عم محجوب كنت في صلاة المغرب مع الترابي الذي طلب مني ان اذهب وأأتي بك لمنزله، يدعوك لعشاء مع ضيفه الغنوشي.
محجوب الماحي: الغنوشي التونسي.. شفت كيف يا موسى الديمقراطية التي انتظرناها، الأحزاب كلها مهتمة بالغنوشي وبزيارته إنشاء الله يكون ولدنا نقد برضو عمل ليهو دعوة! تعرف لو الترابي دعا نقد للعشاء مع الغنوشي يكون عمل حاجة طيبة خلاص....
موسى: كده خلينا من نقد.. انت يا عم محجوب من يوم قلت للجماعة لمن دخلتك عليهم في الفيحاء لتدشين برنامج الاهتمام بالأولاد المشردين، ان قومية المشروع تتطلب وجود فاطمة احمد إبراهيم بجانب سعاد الفاتح، الجماعة قالوا لي عمك محجوب الجبتو لينا معاك يا موسى ما بنفع معانا، وانا ذاتي ما عارف الترابي داير بيك شنو ودايما يصر تحضر دعواتو.
محجوب الماحي: لكن يا موسى، يومها كنت داير تَخُمَنِي وتخليني أترأس منظمة ما قومية وانا خليت السياسة والحزب وأخدت المعاش السياسي الاختياري براي، أنا عارف انو الترابي مشغول وما فاضي يتذكرني، لكن تكون دي واحدة من عمايلك انت.
ومع ذلك، وقف محجوب الماحي متوجها لغرفته ليجهز نفسه للذهاب مع موسى.
عصام: تعرف يا أستاذ موسى في الحقيقة لو الترابي وجه دعوة للأستاذ محمد إبراهيم نقد، تكون ضربة معلم أمام الغنوشي وكل الناس!
موسى: لا لا لا.. نقد ما أظن، وبعدين لا جماعتنا.. لا هم ذاتهم ما وصلوا للمستوى ده، وكمان لو دار حديث وما عجب الأستاذ نقد، ندخل في حرج شديد. سيبك من كلام أبوك ده، عم محجوب لو خَلوهو حا يلخبط الحاجات لخبطة شديدة ما نقدر نتفكى منها.
تحرك موسى بسيارته ومعه محجوب الماحي وابنه عصام الى منزل الترابي. كانت هنالك مائدة طويلة رئيسية في حديقة المنزل على جانبها عشرة مقاعد، وتوزعت بانتظام عدد من الموائد بستة مقاعد لكل، وتراصت كراسي غير قليلة مصفوفة بعناية. عندما دخل الثلاثة المنزل، كان الدكتور الترابي وضيفه الشيخ راشد الغنوشي وآخرين، في طريقهم للحديقة خارجين من صالون المنزل. تبادل الداخلون السلام والتحية مع الخارجين من صالون المنزل وتوجهوا معا نحو الحديقة، وقام الترابي بدور التعريف وقال للغنوشي، زعيم حزب النهضة بتونس: العم محجوب الماحي احد كبار رجال الخدمة المدنية القُدَامى، من معارضي الديكتاتورية السابقة، دخل سجونها اتحادي ديمقراطي وهو الان شخصية قومية. 
توسط المائدة الرئيسية الترابي ويمينه الغنوشي وتوزع على جانبيهما الجزولي دفع الله، دفع الله الحاج يوسف، على شمو ومحجوب الماحي، ومن قيادات الجبهة محمد يوسف محمد، محمد صادق الكاروري، احمد عبد الرحمن محمد وموسى حسين ضرار، وعلى الطاولات الأخرى توزع العديد من قيادات الجبهة، أغلبهم من الشباب. ويبدو ان الغنوشي التقط الرسالة ومنحها بدوره ما تستحقه من ملاحظة، وقال عقب العشاء انه سعيد بانه ألتقي في زيارته للسودان طيفا سياسيا تُجَانِسه الديمقراطية ولا شيء غير الديمقراطية، ودعا الغنوشي السودانيين المحافظة عليها، مضيفا "على قيادة وقواعد الحركة الإسلامية بالأخص ان تكون أول الناهضين لذلك وان يصبروا على مصاعبها". ورسخت تلك العبارة في ذهن عصام.
28 اكتوبر 2011