عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


- مع الساعة الاولى بعد منتصف ليل يوم الثلاثاء 17 يوليو 2018، وصلتني من صديقي مبارك الكوده في الخاص بتطبيق (واتساب) أغنية، مَوسَقها شعرا عاطف خيري صاحب المفردة التي تمشي بالعواطف والخير بين الناس، ونَغَّمها وعزفها بالطنبور وغنَّاها الفنان المبدع محمد النصري صوتا حنينا يسكن شغاف القلب.
في رسالته المرفقة مع الاغنية، كتب مبارك الكوده ستة كلمات لا أكثر ولا أقل مع واوين ونُقْطتين:
عاطف خيري والنصري. تستحق الاستماع والتأمل.

- جَلَسْت ما بين عِزَّ الليل وخيوط الفجر وكتبت كلمات الاغنية التي تقول:
يا بلادي
يا شَبه النجيمه الحايره وما خايفه الشروق
يا بلادي
شِلْتي من الشحوب الدايره شَهيتي الخلوق
يا بلادي
يا شغف اليشوفك دايره أباليسك مروق
يا بلادي
نارك رحاها الدايره وجمرك عندو زوق
يا بلادي
تَعَجْني في الغِياب باللُقْيا وقام بَعْضِك يَضُوق
يا بلادي
يا زاجِرَة الغيوم الدايره كان أولى البروق
يا بلادي
هاكي من الخيال الدايرا لو فوقك يَحُوق
يا بلادي
تشبهي في الخيول ما دايره ما لاقية البِسُوق
يا بلادي

- ثم واصلت وكتبت لصديقي مبارك الكوده الرسالة التالية:
فعلا تستحق الاستماع واسترجاع ما كان، تَحَسُّبا لما سيكون، بمعايشة الكائن من اشياء حولنا وفينا وتجري بنا وعلينا في بلادنا. بلادك وبلادي وبلاد غيرنا.
انها مشاعر شتى من الخوف والرغبة والامل والحلم ومعها العمل، وفوق ذلك الانتظار. انتظار ان ينجلي الليل. انتظار الشروق. انتظار التغيير.
* يا بلادي يا شَبه النجيمه الحايره وما خايفه الشروق.. انه ليل عصيب يخيم على بلادي ويأبى الذهاب، ونجمته حائرة تترقب الشروق الذي يبدد الظُلمة.
* شِلتي من الشحوب الدايره شَهيتي الخلوق.. أخَذَت النجمة من شحوب الناس ما أخذت واصْبَحَت تدور به كما يدورون، لا يعلمون الى اين الوجْهَة، ولا تعلم النجيمة الحائرة الشاحبة كيف تذهب مع الليل لتَفْسَح للفجر.. ومع ذلك، شحوبها يجعل الخَلق يشتهون التغيير.
* يا شغف اليشوفك دايره أباليسك مروق.. وهنالك من لا يكتفي بالاشتهاء بل يَعُض بالنواجذ على قضية التغيير بشغف وشرف ويتابع دوران النجمة الشاحبة الحائرة ويدفع بها نحو الانزواء مُسْتشرِفا يوم وعهد جديد.
وما بين الحالتين، رؤية التغيير القادم ودوران النجمة الحائرة الشاحبة وعدم ذهابها مع الليل الطويل الذي يأبى ان ينجلي، تتأكد حقيقة ان إبليس يعيش ويخْتبئ في، ويَمْرُق مع، التفاصيل. تفاصيل شروق التغيير، اي تغيير.
* نارك رحاها الدايره وجمرك عندو زوق.. طوبي لمن يقبض على جمر نار التغيير الذي يتخَلَّق، فمِن زوقه لا يحْرق، أكأن الدعاء وصل.. يا نار كوني بردا وسلاما!
* تَعَجْني في الغياب باللُقْيا وقام بَعْضِك يَضُوق..وعلى مشارف التغيير الذي يطرق الأبواب، كيف لا تسيطر على البعض ذائقة عَجْنَة الغياب والحضور، كلمات واشعار ورسائل تأتي وتذهب وانتظار، وحتمية لُقْيا بين مَنْ في الخارج ومَنْ في الداخل.
* يا زاجِرَة الغِيوم الدايره كان أولى البروق.. في انتظار مطر التغيير يأتي قبيل الشروق فيغسل الليل البهيم، شواهده برق يضوي الطريق للتغيير فيما بقاء النجمة الحائرة الشاحِبة يزجر سحب التغيير التي تلبدت بالغيوم فتبددها لحين فيتعثر التغيير في ظلمة الليل دون بروق، وتبقى النجيمة وحدها تأبى الذهاب مع الليل الذي كاد ان ينجلي، منتظرة الشروق فيما وجودها وما تنتظره حالتان لا تلتقيان ابدا ابدا.. يا لمعاناة تخلق التغيير وولادته.
* هاكي من الخيال الدايرا لو فوقك يَحُوق.. وكأن النجيمة تسأل عن خيال شكل الغد، فتؤخر الذهاب وتتعمد البقاء لتشهد ملامح التغيير، فهل تريد التأكد بانه سيكون نحو أفضل؟
* تَشْبَهي في الخيول ما دايره ما لاقية البِسُوق.. ام انها استسلمت واصبحت مثل حصان تَعِب، هَرِم، لا يجد من يَسوسَه ليرتاح؟
فمتى ترتاح بلادي ومتى يَهِل التغيير؟ أيا شروقا طال انتظاره متى تأتي؟
شكرا اخي مبارك. وعبرك شكرا للنصري وعَبْره شكرا عاطف خيري.. جعلتم ليلي يتصل للفجر وهذا وحده تغيير.. هيا الى التغيير كل من مكانه وبمُساهمَته فيه.. معا نحو التغيير.

- كتب الكودة:
يبدو ان هذه الاسطر الصادقة التي كتبتها اخي عصام خرجت من رحم المعاناة في غربة المهجر إحساسا بمعاناة الوطن، فأصبحت إضافة لما كتبه الأخ عاطف خيري كما انها إضافة لإبداع الأخ الفنان محمد النصري. لك التحية والشكر اخي عصام.