فيصل الباقر

أصبح من المألوف تعرُّض أىّ سودانى/ة، بما فى ذلك أصحاب الجنسيات المزدوجة وحملة الجوازات الأجنبيّة، مسافر/ة من الفئة العمرية تحت الثلاثين سنة، لمُضايقات وتوقيفات

مازالت الأزمة المُسلّحة - وغير المسلحة- فى دارفور، تُراوح مكانها، فيما يمتلىء الفضاء الإعلامى السودانى، برسائل شتّى - بعضها متناقضة، وأُخرى مُتضادّة، وغيرها مُتضاربة

فى كل مرّة، ومع كُل واقعة جديدة، يتأكّد واجب مواصلة التصعيد المُستدام للنضال الجسور، بكل قوة وحزم ، ضد قانون النظام العام، وضد المواد التى يعتمد عليها كافةً،

مدّد مجلس الأمن الدولى - بالاجماع - الثلاثاء 15 ديسمبر 2015، ولاية " قوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة " لـ( أبيى ) المعروفة بالإسم المختصر " يونسفا "

ليوم العاشر من ديسمبر هو اليوم العالمى لحقوق الإنسان، وهو مناسبة مُشرقة تحتفل بها مُعظم دول العالم، صدر فيه الإعلان العالمى لحقوق الإنسان، فى 10 ديسمبر 1948،

لا شكّ فى أنّ ميلاد وبزوغ فجر(صحافة الإنترنيت)، قد شكّل عصراً جديدياً، بدأت فيه الصحافة المكتوبة " الورقية " تواجه خطراً حقيقياً، جعل أباطرتها وبُناة أمبراطورياتها،

فشلت جولة أُخرى من جولات التفاوض بين الحكومة والجبهة الثورية، التى تستضيفها العاصمة الإثيوبية، بوساطة الآلية الإفريقية الرفيعة برئاسة الرئيس ثابو إمبيكى،