غاب كرت الحُمّى الصفراء عن منافذ التوزيع " الرسمية "، لعُدّة أيّام - ورُبّما أكثر- وللأسف ظلّ – طيلة الفترة - يُسجّل حضوراً كثيفاً ونوعيّاً فى " السوق الموازى "، وتحت الطلب، وبسعرٍ معلوم لمن يطلبه، ويستطيع دفع الثمن!. ونُضيف أنّها ليست هى المرّة الأولى - ولن تكون الأخيرة - التى يختفى فيها هذا الكائن الغريب، وبذات الإدعاءات والمبرّرات، فى غياب المساءلة والشفافية،وفي غياب أىّ تحقيق رسمى فى الأسباب، التى تجعل هذه الظاهرة،مسألة مُستدامة!. 

وغياب أو لنقل بصريح العبارة ( اختفاء) كرت الحُمّى الصفراء عن " منافذ التوزيع الرسمية "، هو- بلا شك - مجرّد نموذج واحد، لتعامل الدولة مع الخدمات الأساسية والضرورية للمواطنين، وهو- فى تقدير كاتب هذا المقال- (العرض) الذى لا بُدّ من معرفته - بكل تفاصيله - للوصول لتشخيص الـ(مرض) الذى ضرب جسد الدولة السودانية، فى كل مرافقها، حيث وصل الفساد ( كمّاً ونوعاً ) درجات قصوى، وغير مسبوقة، فى عصر (الإنقاذ)، الذى وعد قادته، أهل السودان بأنّهم جاءوا ليعيدونا لعصر (الصحابة)، وهذا حديث يطول، نتركه لوقت آخر، حتّى لا نُشتّت تركيز القراء/ات عن موضوع الساعة، المرتبط بجريمة غياب أو اختفاء كرت الحمى الصفراء عن منافذ التواجد الرسمى والمفترض!.
لمن فاتتهم/ن متابعة الأخبار، نُعيد التصريح المنسوب لنائب رئيس القومسيون الطبى، التابع لوزارة الصحة الاتحادية، يوم الثلاثاء 27 فبراير الجاى، والمنشور بعدد من الصحف منها ( الجريدة ) / ( اليوم التالى) وغيرها، اليوم الأربعاء 28 فبراير 2018 (( أربعاء وعقاب شهر))، كما نشرته مواقع أُخرى، إذ يقول الخبر : " كشف نائب رئيس القومسيون الطبى د.محمد سعد هاشم، عن توقُّف العمل بجميع أفرع القومسيون، منذ الخميس الماضى، لانقطاع مصل الحمى الصفراء من الإمدادات الطبية. وقال هاشم فى تعميم صحفى أمس أنّ إدارته سدّدت تكلفة ( 2500 ) جرعة، تمّ استلام (570) جرعة منها، وقطع باستلام المتبقى بعد وصول المصل من الخارج، ولفت إلى تردُّد أعداد كبيرة من المسافرين بسبب ربط كرت الحمى الصفراء باحضار إيصال مالى إليكترونى مرفق من القومسيون الطبى، لضمان رسمية وشرعية الكرت))!. ونترك لفطنة القراء والقارءات محاولة فهم وتفسير ماورد فى (التعميم) الصحفى، دون أن نفسد عليهم/ن متعة التفكُّر والتدبُّر فى العبارات المفتاحية الواردة فى التعميم القومسيونى!.
تُرى، أليس حقّنا - كمواطنين وصحافة - أن نسأل ونتساءل : كيف يستقيم فرض هكذا أوضاع على المواطنين السودانيين، فى مسائل تتعلّق بالصحة والسلامة، فى وثيقة دولية، وهى (( الشهادة الدولية للتطعيم والاتقاء ))، يجب أن تكون مُبرّأة للذمة، ويتوجّب أن تكون محل ثقة العالم؟!. ولن نُذيع سرّاً، حينما نحكى عن المعاناة التى يواجهها مرور الكرت الصادر من السلطات الصحية فى ( السودان )، فى الكثير من أقسام الإدارات والأقسام المعنية بالصحة فى مطارات العالم، بدءاً بدول الجوار الأفريقى والعربى، وانتهاءاً بدول بعيدة، وصلتها - بلا شك- أخبار ( الفساد ) و غياب ( المهنية ) و( الإحترافية ) فى عملية استخراج هذه الوثيقة الأساسية والضرورية، للمسافرين/ ات من الموانىء البحرية والجوية والبرية السودانية، وهذا مؤشّر ودليل على سمعة ( كرت الحمى الصفراء ) السودانى، وبالتالى سمعة الدولة السودانية عالمياً، التى وصلت فى عصر ( الإنقاذ) إلى التشكيك فى كُل ما يصدر عنها من وثائق، بما فى ذلك الوثائق / الوثيقة الصحية العالمية، وكما يقولون : " لا يوجد دخان، بلا نار " !!.. ثمّ دعونا نختم بالسؤال المشروع : تُرى هل يعود غياب كرت الحمى الصفراء عن منافذ التوزيع الرسمية لـ(إخفاء قسرى) أم (اختطاف) أم ( تجنيب) و" سمسرة " لمصلحة (جهات) أو (شبكات) بعينها أم ماذا وراء الأكمّة يا هؤلاء؟ ...وهل لنا أن نطمع فى تحقيق شفّاف وعاجل فى الأمر، أم سيسود منهج، ونهج " خلّوها مستورة " وتُعالج الجريمة وفق " فقه التحلُّل " يا هؤلاء؟!.
فيصل الباقر
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.